حول توقعات للأجندة الاقتصادية للأسبوع المُقبل (19– 23 سبتمبر)

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

حول توقعات للأجندة الاقتصادية للأسبوع المُقبل (19– 23 سبتمبر)

حول توقعات للأجندة الاقتصادية للأسبوع المُقبل (19– 23 سبتمبر)

التطورات الاقتصادية الهامة الأسبوع الماضى

أنتهت تداولات الأسبوع الماضى بربح لمؤشر الدولار بلغ نحو 76 نقطة, وجاءت أكبر مكاسب الدولار أمام سلة العملات أمام الباوند والتى بلغت تقريبًا 260 نقطة, وجاءت هذه الحركة فى إطار مجموعة من المشاهدات الاقتصادية بالمناطق الرئيسية, وقد اتسمت مشاهدات الأجندة الأمريكية فى عمومها بالظهور الجيد خاصة بالمقارنةً بالقراءات السابقة لها, وكان أبرز هذه المشاهدات البيانات الخاصة بالتضخم فى الاقتصاد الأمريكى, وبيانات مبيعات التجزئة وكذا بيان الإنتاج الصناعى فى فلادلفيا, وعلى صعيد منطقة الباوند فقد شكلَّت الأجندة الاقتصادية البريطانية ضغطًا على تداولات الباوند بدافع تسجيل مبيعات التجزئة البريطانية لقيمة سالبة متراجعة بصورة واضحة عن القراءة السابقة, فضلاً عن اجتماع لجنة السياسة النقدية بالمركزى البريطانى التى كان لها دورًا فى استمرار الضغط على العملة الاسترلينى

أما بخصوص مشهد الأجندة الاقتصادية للمناطق الرئيسية الأسبوع المُقبل فيمكن طرحها على النحو التالى

بداية بمنطقة الدولار فيأتى على قمة الأجندة الاقتصادية الأمريكية لهذا الأسبوع اجتماع لجنة الفومك لشهر سبتمبر, والذى من المقرر أن يُعلِّن خلاله الفيدرالى الأمريكى عن تثبيت مُحتمل لفائدة الدولار عن المستوى السابق البالغ 0,5%, وهذا على الرغم من انتظار أغلب أنظار المتعاملين واتجاه كافة تصريحات صناع السياسة النقدية الأمريكية نحو تكهنات برفع فائدة الدولار قبل نهاية العام الجارى, ليكون السيناريو على أغلب الأحيان يسير فى اتجاه نفس سيناريو العام الماضى

يُذكر أن اجتماع الفيدرالى المنتظر الأسبوع القادم يسبق اجتماعين آخرين قبل نهاية العام, وهما اجتماع اكتوبر واجتماع ديسمبر, وفى هذا الإطار تنتظر الأجندة الأمريكية فى مُستهل الأسبوع تقدم متوقع فى مؤشر تراخيص البناء الشهر الماضى بفارق نحو 30 ألف ترخيص مقارنةً بالشهر الأسبق

فى هذا السياق المطروح فإن تداولات الدولار لازالت تسير فى اتجاه استمرار التعافى النسبى للدولار أمام سلة العملات, ولكن رُبما تكون مفاجأة الأسواق التى هى رُبما تكون واردة ولكنها مُستبعدة شيئًا ما, وهى إقرار الفيدرالى رفع الفائدة على الدولار ربع نقطة هذا الاجتماع, لتبلغ نحو 0,75%, وهذا إن وقُّع سيدعم حتمًا مكاسب الدولار خلال التداولات القادمة

وعلى صعيد منطقة اليورو فإن الأجندة الاقتصادية الأوروبية تقتصر على حديث لمحافظ المركزى الأوروبى ماريو دراجى خلال جلسات الخميس من الأسبوع المُقبل, فضلاً عن انتظار لبيانات مشتريات المديرين بالقطاعين الخدمى والصناعى, وذلك داخل اقتصاديات منطقة اليورو, والتى تتجه توقعاتها نسبيًا نحو التراجع مقارنةً بالقراءات السابقة, وهذا المشهد الاقتصادى لمنطقة اليورو فى حد ذاته لا يمنح مصدر قوة للعملة الأوروبية, وإلا إن كان هناك مستجدات سلبية تجاه مؤشر الدولار

أما على مستوى منطقة الإسترلينى فإن الأجندة الاقتصادية المُنتظرة الأسبوع المُقبِل شحيحة إلا حد كبير, فالمشاهدة الوحيدة المنتظر صدورها هى موازنة شركات القطاع العام, والمتوقع أن تحقق الشهر الماضى عجزًا بنحو 10,5 بليون باوند, وفى هذا السياق فإن مراقبة الأنظار للباوند ستكون محدودة والاتجاه على الأرجح سيكون استمرارًا للضغط على الباوند فى نطاق الإشارات الفنية الهامة

حول توقعات للأجندة الاقتصادية للأسبوع المُقبل (12– 16 سبتمبر)

التطورات الاقتصادية الأسبوع الماضى

شهدت جلسات الأسبوع الماضى حركة تداول نشطة اتجهت إلى تهاوى الدولار أمام سلة العملات خلال أول جلستين من الأسبوع, بينما اتجه نحو التعافى خلال آخر ثلاث جلسات, فى السياق جنىَّ الباوند خسائر فى مُجمل تداولات الأسبوع أمام سلة العملات كان أبرزها خسائره أمام الين اليابانى واليورو والفرنك, جاء ذلك فى إطار مجموعة من المشاهدات الاقتصادية فى المناطق الرئيسية كان أبرزها تراجع سلبى لمؤشر الإنتاج الصناعى البريطانى وتصريحات ساسة المركزى البريطانى, فضلاً عن اجتماع لجنة السياسة النقدية بالمركزى الأوروبى التى استقرت توجهاتها الأخيرة وتثبيت الفائدة على اليورو عند المستوى الصفرى, بينما على صعيد منطقة الدولار فقد كانت أبرز مشاهدات أجندته الاقتصادية هى ظهور قراءة جيدة لبيان اعانات البطالة الأسبوعى فضلاً عن تحقيق المخزون النفطى عجزًا ملحوظاً خلال القراءة الأخيرة

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أما بخصوص تطلعات الأجندة الاقتصادية للمناطق الرئيسية الأسبوع المُقبل فيمكن طرحها على النحو التالى

بداية بمنطقة الدولار فتشهد الاجندة الاقتصادية الأمريكية مجموعة هامة من البيانات الاقتصادية متفاوتة التوقعات, وابرزها بيان مبيعات التجزئة الأساسى والذى يُنتظر أن يرتفع القراءة القادمة بفارق +0,6% مقارنةً بالقراءة الأخيرة, بينما يُتوقع أن يتراجع مؤشر مبيعات التجزئة العام بفارق -0,1% مقارنًة بالقراءة السابقة كما يُنتظر صدور مؤشرات اسعار المستهلك الأمريكى بتوقعات إيجابية, حيث يُتوقع ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك القراءة القادمة بفارق +0,1% مقارنةً بالقراءة السابقة, سواء بالنسبة للمؤشر العام أو المؤشر الأساسى, على جانب آخر فمن المتوقع أن يحقق مؤشر فيلادلفيا للإنتاج الصناعي ارتفاعًا القراءة القادمة بفارق نحو +0,9 نقطة مقارنةً بالقراءة السابقة, فضلاً عن توقعات بأرتفاع مؤشر الشعور الاقتصادى للمستهلك بمنطقة الدولار بفارق 1,2 نقطة مقارنًة بالقراءة السابقة وبذلك فإن المشهد الاقتصادى يُعطى اتجاهاً عام باحتمالية استمرار تعافى الدولار الذى بدأ خلال الجلسات الثلاث الأخيرة من الأسبوع الماضى

وعلى صعيد منطقة اليورو فإن المشهد الاقتصادى يتخلص فى حديث مُنتظر لمحافظ المركزى الأوروبى “ماريو دراجي”, فضلاً عن انتظار قراءة الشعور الاقتصادى بمنطقة المانيا, وذلك فى اطار توقعات بتحسُّن القراءة القادمة بنحو 2,3 نقطة مقارنًة بالقراءة السابقة

أما على مستوى منطقة الإسترلينى فإن أبرز المشاهدات الاقتصادية لمنطقة الاسترلينى هى اجتماع لجنة السايسة النقدية البريطانية, حيث من المتوقع أن يصوِّت كامل أعضاء لجنة السياسة النقدية لصالح تثبيت فائدة الباوند عند مستوى 0,25% وذلك بعد أن قام المركزى البريطانى باتخاذ قرار التخفيض من مستوى الـ 0,5% الشهر الماضى
على جانب آخر من الاجندة الاقتصادية البريطانية فمن المتوقع أن يتراجع مؤشر مبيعات التجزئة البريطانية بفارق سلبى خلال الشهرين الماضيين, فيُنتظر أن يتراجع خلال القراءة القادمة بفارق -1,8% مقارنةً بالقراءة الأخيرة, ومن جانبه يُتوقع أيضاً تراجع مؤشر الأجور بفارق -0,3% بالمقارنة بقراءة الشهر الماضى
هذا وتُعَد المشهد الاقتصادى لمنطقة الباوند على النحو المطروح مظهر سلبيًا فى مُجمله يشكِّل ضغطًا على تداولات الاسترلينى الأسبوع القادم, غير أن المشهد الإيجابى الأوحد فى هذا السياق فهو توقعات بأرتفاع مؤشر أسعار المستهليكن ليسجِّل وفق التوقعات المطروحة نحو 0,7% مقارنةً بـ 0,6% القراءة الأخيرة

حول توقعات الأجندة الاقتصادية للأسبوع المُقبل (22 – 26) أغسطس

حول توقعات للأجندة الاقتصادية للأسبوع المُقبل (22 – 26) أغسطس

تركز البيانات الاقتصادية الهامة خلال جلسات الخميس والجمعة من الأسبوع

بداية بمنطقة الدولار فتنتظر الأجندة الاقتصادية لمنطقة الدولار بعض المشاهدات الاقتصادية الهامة التى ستساهم بالطبع فى تحديد قرارات المضاربين على الدولار بالأخص خلال الجلسات الأخيرة من الأسبوع المُقبل, وتبدأ هذه المشاهدات بقراءة مخزون النفط والتى يشوبها غموض بشأن توقعات قراءة الأسبوع الماضى, بينما على جانب آخر تنتظر أجندة الدولار توقعات جيدة بشأن طلبات السلع المعمرة, والمتوقع أن يُحدِث مؤشرها الأساسى طفرة إيجابية خلال الشهر الماضى, حيث من المتوقع أن يقفز مؤشر طلبات السلع المعمرة من -0,4% إلى نحو +0,4% وهو تحسُّن يمنح إشارة إيجابية لمشترى الدولار خلال جلسات الخميس

بينما على جانب آخر فإن توقعات إعانات البطالة الأسبوعية التى ستصدر الخميس ايضاً تقلص قليلاً من هذه الفرص, إذ أنه من المتوقع أن يرتفع العدد الأسبوعى طالبى إعانات البطالة من 262 ألف خلال الأسبوع قبل الماضى إلى نحو 265 ألف خلال الأسبوع الماضى

أما على صعيد جلسات الجمعة للأسبوع المُقبل فمن المتوقع أن تشهد توقعات متواضعة بشأن القراءة الأولى لنمو الاقتصاد الأمريكى خلال الربع الثانى من العام 2020, حيث من المتوقع أن تتراجع هذه القراءة من 1,2% إلى 1,1% على نحو ما هو متوقع, وفى الإطار نتطلع خلال تلك الجلسات حديثاً لجانيت يلين محافظ الفيدرالى الأمريكى

وفى السياق السابق فإننا نرى ثمة فرص شبه متكافئة بين بيع وشراء الدولار أمام العملات, إلا أننا بوجهٍ عام أن فرص الدولار فى تعويض بعض من خسائر الأسبوع الماضى قائمة

أما على صعيد منطقة اليورو فإن البيان الاقتصادى الأهم والأوحد لمنطقة العملة الموحدة هو بيان مناخ الاستثمار فى المانيا, والذى وفق التوقعات يُنتظر أن يرتفع من 108,3 نقطة خلال يوليو ليسجل نحو 108,5 فى أغسطس, وهو ما يمنح بعض من الدعم للعملة الموحدة خلال الجلسات الأولى من الأسبوع

وعلى صعيد منطقة الباوند فإن المشاهدة الاقتصادية الأكثر أهمية لمنطقة الاسترلينى خلال الأسبوع المُقبِل هى صدور المراجعة الثانية للنمو الاقتصادى البريطانى خلال الربع الثانى من العام الجارى, ومن المتوقع أن تستقر هذه القراءة عند مستواها الأخير البالغ 0,6%, وهى توقعات تُعَد على حد اعتبارنا ليست بإيجابية, فمنطقة الباوند لازالت تُعانى من ضغوط اقتصادية تعكسها التوجهات التوسعية لسياسة المركزى البريطانى, وهو ما يدفعنا للقول بأن احتمالات استمرار الضغط على الباوند ليست ببعيدة, وذلك إلى أن نتأكد من قراءة النمو الاقتصادى البريطانى وفق المراجعة الثانية والمنتظر صدورها الجمعة من الأسبوع

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: