سعر النفط الخام برنت يصل إلى 30 دولاراً للبرميل

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أسعار النفط تقفز.. وبرنت يصل إلى 27 دولارًا للبرميل

عقب قرار “المركزي الأوروبي” بالحد من تداعيات كورونا

قفزت أسعار النفط الأمريكي بنسبة 17% صباح الخميس في الأسواق الآسيوية، غداة قرار المصرف المركزي الأوروبي إطلاق خطة ضخمة بقيمة 750 مليار يورو، لشراء سندات عامة وخاصة؛ بهدف الحد من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

ووفق “سكاي نيوز”، غداة خسارته 24% من قيمته، قفز سعر خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 17.2%؛ ليصل سعر البرميل إلى حوالى 24 دولارًا؛ في حين ارتفع سعر خام برنت المرجعي بنسبة 8.5%؛ ليصل إلى 27 دولارًا للبرميل؛ وذلك بعدما أغلق على تراجع بنسبة 14%.

وكانت أسعار “الذهب الأسود” قد هبطت أمس الأربعاء إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من 20 عامًا.

لكن صباح الخميس قلّص الخام خسائره، بعد أن تهافَتَ المستثمرون لشرائه بأسعار تنافسية للغاية، مدفوعين أيضًا بالمساعدة الاستثنائية الهائلة التي كشف النقابَ عنها المصرفُ المركزي الأوروبي.

وفي خطوة مفاجئة، أعلن المركزي الأوروبي، مساء الأربعاء، إطلاق برنامج بقيمة 750 مليار يورو لشراء قروض عامة وخاصة؛ بهدف الحد من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

وبدورها، انتعشت بورصة طوكيو في مستهلّ التداولات صباح الخميس؛ إذ ارتفع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي لأكثر من 2% مدفوعًا بقرار المركزي الأوروبي.

قفزت أسعار النفط الأمريكي بنسبة 17% صباح الخميس في الأسواق الآسيوية، غداة قرار المصرف المركزي الأوروبي إطلاق خطة ضخمة بقيمة 750 مليار يورو، لشراء سندات عامة وخاصة؛ بهدف الحد من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

ووفق “سكاي نيوز”، غداة خسارته 24% من قيمته، قفز سعر خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 17.2%؛ ليصل سعر البرميل إلى حوالى 24 دولارًا؛ في حين ارتفع سعر خام برنت المرجعي بنسبة 8.5%؛ ليصل إلى 27 دولارًا للبرميل؛ وذلك بعدما أغلق على تراجع بنسبة 14%.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

وكانت أسعار “الذهب الأسود” قد هبطت أمس الأربعاء إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من 20 عامًا.

لكن صباح الخميس قلّص الخام خسائره، بعد أن تهافَتَ المستثمرون لشرائه بأسعار تنافسية للغاية، مدفوعين أيضًا بالمساعدة الاستثنائية الهائلة التي كشف النقابَ عنها المصرفُ المركزي الأوروبي.

وفي خطوة مفاجئة، أعلن المركزي الأوروبي، مساء الأربعاء، إطلاق برنامج بقيمة 750 مليار يورو لشراء قروض عامة وخاصة؛ بهدف الحد من التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

وبدورها، انتعشت بورصة طوكيو في مستهلّ التداولات صباح الخميس؛ إذ ارتفع مؤشر نيكاي 225 الرئيسي لأكثر من 2% مدفوعًا بقرار المركزي الأوروبي.

سعر النفط الخام برنت يصل إلى 30 دولاراً للبرميل

فاطمة علي

تحرك سعر النفط الخام برنت في يوم الثلاثاء حول مستوى 29.93 دولاراً، وهو أدنى مستوى يصل إليه النفط القياسي العالمي منذ شهر فبراير لعام 2020 أي منذ أكثر من ثلاث سنوات، وبذلك ينخفض سعر النفط الخام منذ بداية شهر مارس بشكل حاد وسط وجود التوترات الناتجة عن حرب الأسعار بين المملكة العربية السعودية وروسيا.

سعر النفط الخام الأمريكي

أما سعر النفط الخام غرب تكساس الوسيط فإنه يقل اليوم عن سعر 30 دولاراً للبرميل، حيث وصل إلى سعر 28.90 دولاراً للبرميل، وبوجه عام يمكن أن نعتبر أن سعر النفط الخام اليوم يبدو مستقراً إلى حدٍ ما.

تعليق الخبراء

يقول ستيفن إينيس الخبير الاستراتيجي للأسواق أن السوق في الفترة الحالية يبحث عن الدعم من خلال البدء من أسعار منخفضة على المدى القصير، وقالت الولايات المتحدة أنها ستستغل انخفاض سعر النفط الخام لملء خزاناتها وتكوين احتياطي استراتيجي من البترول، كما أعلنت دول أخرى عن إجراءات مماثلة.

تداعيات مثل هذه الإجراءات

يقول إينيس أن مثل هذه التحركات لملء الخزانات وتكوين احتياطي نفطي ستعمل على تخفيض سعر النفط الخام بشكل أكبر مما قد يزيد الأمر سوءاً، كما سيعمل ذلك على زيادة المخزون وتقليص الطلب، هذا إلى جانب أن الخزانات سوف تمتليء بسرعة وسيحتاج هذا المخزون إلى عرضه في الأسواق.

ماذا يحتاج سعر النفط الخام حالياً ؟

لإنقاذ أسعار الذهب الأسود يجب أن تجد الدول حلاً لحرب الأسعار الدائرة بين السعودية وروسيا، وأن يتوصل الجميع إلى اتفاق وسط يدعم أسعار النفط بعيداً عن الخلافات التي قد تؤدي إلى زيادة الأمر سوءاً.

أزمة ضعف الطلب على النفط

ويعود ضعف الطلب القائم حالياً في الأسواق النفطية إلى تفشي فيروس كورونا القاتل، حيث توقفت سلاسل الإمدادات الدولية وتعطل النقل والسفر اللذان يعتمدان على النفط ومشتقات البترول، وفي ظل ذلك أعلنت السعودية عن زيادة معروضها النفطي لتتوالى الأحداث لتدفع سعر النفط الخام إلى أسفل بشكل أكبر.

تعليق أرامكو على هذا الواقع

تقول شركة أرامكو السعودية أنها مرتاحة للغاية من وصول سعر النفط الخام إلى 30 دولاراً للبرميل، وأنها ستعمل على زيادة كمية الإنتاج في شهري أبريل ومايو، ولكن يقول إدوارد مويا محلل الأسواق أن النفط إذا انهار إلى 15 دولاراً فإن السعوديون سيفضلون حينها اللجوء إلى المفاوضات سواء مع روسيا أو منظمة الأوبك.

محاولات لاحتواء الفيروس

وفي نفس الوقت تحاول الدول في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا تنفيذ تدابير وقائية من أجل احتواء الفيروس ومنع انتشاره إلى الأصحاء من الناس، وهذا هو الأمر الذي يعيق بشدة الطلب على النفط والمنتجات المشتقة منه مثل البنزين ووقود الطائرات.

هل يقترب العالم من الركود ؟

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين إن الاضطرابات الاقتصادية من انتشار فيروس كورونا والإجراءات المتخذة ضده يمكن أن تؤدي إلى الركود الاقتصادي، وقد يكون حديثه صحيحاً فقد تراجعت أرباح مشتقات البترول في الولايات المتحدة وفي أماكن أخرى مع فرض قيود السفر والابتعاد عن التحرك في الطرق والتجمعات.

مخاوف عالمية واسعة

أعرب كل من محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة الأوبك، وفاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية عن مخاوفهما العميقة تجاه تفشي فيروس كورونا، وشددا على ضرورة وأهمية السعي نحو استقرار السوق حيث يشعر المنتجون بآثار التقلب الشديد.

هل تصل أسعار النفط إلى 20 دولاراً للبرميل؟

هبطت أسعار النفط على نطاق واسع خلال تعاملات يوم الاثنين في انخفاض تاريخي بفعل المخاوف من نشوب حرب أسعار بين منتجي الخام على أثر انهيار اتفاق “أوبك” مع المنتجين المستقلين لا سيما روسيا.

وحتى كتابة هذا التقرير فقد انخفضت الأسعار بأكثر من 30%، وهناك توقعات بمزيد من الخسائر، حيث تشهد السوق أحد أسوأ أيامها على الإطلاق، فجميع العوامل الأساسية تؤشر باستمرار هبوط الأسعار لمزيد من المستويات المتدنية.

ونتوقع هنا أن تصل أسعار النفط فى الأجل القصير إلى قرب مستويات 20 دولار أمريكي للبرميل ،وذلك لعدة أسباب سوف نتطرق إليها بمزيد من التوضيح أدناه.

حرب الأسعار

تعرضت أسعار النفط لخسائر فادحة وصولا إلى أدنى مستوى في أربع سنوات قرب 27 دولاراً للبرميل بعد أنباء عن سعي المملكة العربية السعودية لإغراق السوق بإنتاجها من الخام من أجل إعادة الاستحواذ على نصيب الأسد من السوق.

وأعلنت السعودية أمس الأحد خفض السعر الرسمي لبيع نفطها الخام من أجل جذب المزيد من المشترين بالأسواق العالمية.

ويشير محللون إلى أن هذه الخطوة سوف تؤدي إلى نشوب حرب أسعار بين المنتجين الرئيسيين خاصة بعد فشل “أوبك” والمنتجين المستقلين على رأسهم روسيا في التوصل إلى اتفاق الأسبوع الماضي.

وعلى أثر ذلك، تعرضت أسعار النفط لثاني أكبر تراجع في تاريخها حيث هبطت بأكثر من 30% في خسارة يومية هي الأكبر منذ السابع عشر من يناير/كانون الثاني عام 1991 عندما فقدت وقتها 34.8% من قيمتها في ذلك اليوم.

على الجانب الآخر، يرى محللون لـ”سي إن بي سي” بأن روسيا هي من بدأت حرب أسعار عن طريق رفض مقترح “أوبك” بزيادة خفض الغنتاج لمواجهة تداعيات فيروس “كورونا”.

وكانت “أوبك” قد اقترحت تعميق خفض الإنتاج بنحو 1.5 مليون برميل يومياً بشكل إضافي في ظل تباطؤ الطلب على أثر “كورونا”، لكن روسيا رفضت المقترح، وانسحبت من الاتفاق.

الطلب العالمي

بدأ الطلب العالمي على النفط يتضرر بالفعل في الآونة الأخيرة نتيجة تفشي فيروس “كورونا” وتراجع الأنشطة الصناعية في الصين صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم وغيرها من الدول.

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية تراجع الطلب العالمي على الخام في 2020 مع انتشار فيروس “كورونا” مشيرة إلى ان الطلب على النفط سيتراجع للمرة الأولى منذ عام 2009 نتيجية تباطؤ الاستهلاك الصيني.

وتوقعت الوكالة بلوغ الطلب العالمي على النفط 99.9 مليون برميل يوميا عام 2020 بتراجع قدره 90 ألف برميل يوميا عن مستويات العام الماضي.

ومن جانبه، أكد مدير وكالة الطاقة الدولية “فاتح بيرول” على أن الوكالة تتابع عن كثب التطورات في الأسواق العالمية مشيرا إلى أن تأثير “كورونا” سيكون مؤقتاً.

الإنتاج الأمريكي

لا تعد صناعة النفط الأمريكية بمعزل عما يحدث في الأسواق العالمية، فنتيجة الانخفاض القوي في أسعار النفط، سوف تتضرر الشركات المنتجة في صناعة النفط الصخري على وجه الخصوص.

سجلت الولايات المتحدة إنتاجا نفطيا في الأسبوع الماضي قدره 13.1 مليون برميل يومياً، ومن المتوقع بلوغ مستوى الإنتاج 13.5 مليون برميل يومياً خلال الأشهر القليلة القادمة.

ولكن مع الهبوط الحاد في الأسعار والديون الضخمة المقدرة بـ86 مليار دولار التي يستحق سدادها من جانب شركات الإنتاج في الولايات المتحدة في الأربع سنوات المقبلة – بناء على تقديرات وكالة “موديز” – من المتوقع الصناعة الأمريكية لمزيد من الخسائر.

وصنفت “موديز” بالفعل العديد من سندات شركات النفط في الولايات المتحدة عند مستوى “خردة” – درجة غير استثمارية – مما يعني أضرار بالغة في جذب المستثمرين.

أهم التوقعات

أعلن بنك “جولدمان ساكس” الأمريكي خفض توقعاته بالنسبة لأسعار النفط في أعقاب فشل اتفاق “أوبك” وروسيا بشأن المزيد من الخفضض في الإنتاج العالمي.

وأوضح محللو البنك الأمريكي أن متوسط سعر “برنت” ربما يصل إلى عشرين دولارا للبرميل في ضوء التطورات السلبية الحالية والأخيرة.

وخفض محللو “جولدمان ساكس” توقعاتهم أيضاً لأسعار النفط خلال الربعين السنويين الثاني والثالث إلى 30 دولارا للبرميل مشددين على أن التكهن بحركة الأسعار أصبح أكثر صعوبة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: