الاستكشاف اعتزل الناس وليس العمل

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستكشاف: اعتزل الناس وليس العمل

يقال بأن الموسيقي الشهير “جو جونز” ألقي بصنج – أداة موسيقية – عند قدمي زميله عازف الساكسفون “تشارلي باركر” كانت هذه إشارة ضمنية إلى “باركر” بأن يعتزل. شعر باركر بالإهانة وقرر أن يتمرن بجد لصقل مهاراته الموسيقية. توجه إلى معتزل في جبال “أوزارك” وراح يتدرب حتى عاد أكثر تفوقا وتألقا ليشتهر بين جميع عازفي موسيقي الجاز آنذاك. منذ ذلك الحين أصبح مصطلح “الاعتزال” يعني الاعتراف بضرورة الابتعاد واستكشاف مرحلة وآفاق جديدة في الحياة.

قد يبدأ الابتكار بشرارة إلهام يزيدها الطموح توهجا. لكن هذا لا يعني أن كل فكرة مبدعة يمكن تحويلها إلي ابتكار لذلك ستحتاج كل فكرة جديدة إلي بحث واستكشاف مفصل قبل تنفيذها. يحتاج هذا العنصر من رحلة الابتكار إلي عمل وعزم وإصرار لتعزيز مهارة الابتكار.لتتمكن من إلهام موظفيك أولا وتحقيق النتائج المنشودة ثانيا. من المحتمل جدا أن يتشتت انتباهك أو يقل حماسك أنت وفريقك أثناء هذا المرحلة من رحلة الابتكار لذا عليك كقائد بصير أن تقوم بما يلي:

  • بادر إلى تقديم الجديد: يبرع قادة الابتكار في تنفيذ الأفكار التي يهتمون بها بشكل شخصي ويؤمنون بقيمتها على تحقيق النجاح ورفع أسهم مؤسساتهم ومجتمعاتهم. لذلك يساعدك العمل علي صقل هذه الخبرة وتطويرها على المبادرة بتقديم مبتكرات تبرز قدرة مؤسستك وموظفيك على تقديم شيء فريد وجديد.
  • وفر وقتا كافيا للتركيز: دحضت الأبحاث الحديثة أهمية مبدأ آخر من مبادئ الابتكار التقليدية، الذي كان ينص علي أن بإمكان المواعيد النهائية القريبة والتفكير في الأزمات أن يؤديا إلى التوصل لحلول أكثر ابتكارا. الواقع أن الإلحاح على الموظف للخروج بنتيجة ما وعدم منحه الوقت الكافي للتركيز يؤدي في النهاية إلي نتائج ضعيفة فإحساسه بأنه يعمل تحت ضغوط كثيرة يجعل عقله يتوقف عن التفكير، وهذا لن يساعد علي الابتكار.

الطموح: احلم حلما كبيرا لأنه قد يتحقق

لنفكر مليا فيما سيحدث لو أن فريقك ركز أقل علي زيادة الإيرادات وأكثر علي الطموح وغرس مبدأ الانتماء في الموظفين لتصبح طموحات الشركة هي طموحاتهم. تخيل مثلا التركيز علي:

  • التطوير الشخصي والمهني وتأثيره على الموظفين.
  • صحة وسلامة الموظفين وأسرهم وفرقهم.
  • سلامة واستقامة الفرد وتلاحمه المجتمعي.
  • تأثير أعمال الشركة على البيئة.

ماذا يحدث لو أن عملية اتخاذ القرار في منظمتك تعتمد علي النظر إلى المستقبل عبر عدسة بعيدة المدى، تتنبأ بأن قرارات اليوم المرتبطة بالموظفين سيكون لها تأثير عظيم غدا على كل المؤسسة. في بيئة عمل كهذه يركز قادة الاستبصار على الفرق الذي يصنعه موظفوهم عندما يعملون على إضافة قيمة مستدامة تقدمها المؤسسة للعميل وللمجتمع ككل بدلا من التسابق على العمولات والمكافآت الضخمة. يطمح إلي تحقيق أفضل النتائج لشعوره بالرضا والانتماء والدافعية للابتكار والقدرة على الاستبصار، فيتحول طموح فريق العمل إلى أهداف مشتركة يراها ويؤمن بها ويحققها الجميع.

نموذج الاستبصار

النشاط ما نفعله عادة قيادة الاستبصار

  • اكتشاف مواهب كل عضو في فريق العمل إعادة تعريف النجاح تمكين الموظفين من اختيار المهام بناء علي مواطن قوتهم
  • تطوير العمليات تحديد العمليات والالتزام بها تطوير عمليات مبتكرة واستبعاد العمليات غير الملائمة
  • التعاون الخلاق تطوير عمليات مبتكرة واستبعاد العمليات غير الملائمة تطوير عمليات مبتكرة واستبعاد العمليات غير الملائمة
  • الابتكار تطوير عمليات مبتكرة واستبعاد العمليات غير الملائمة إضافة منتجات وابتكارات استثنائية يحتاجها المستهلك
  • تقييم الأداء طرح سؤال من هو صاحب أرقي وأفضل أداء؟ طرح سؤال ماذا تعلمنا من التجريب والاستكشاف والبحث؟
  • إعادة تعريف النجاح تحقيق نتائج ملموسة تسمي نجاحا رفع القدرة علي التكيف مع المتغيرات (نجاح دائم).

ما الذي يجب أن تفعله عندما تشعر بالتشتت ولا تعرف ما تفعله

ما يظهر معدننا الحقيقي ليس ما نعرفه وما نستطيعه بل ما نفعله عندما نواجه الضغوط ونشعر بالتشتت.
يواجه قادة مشروعات التغيير الكبيرة مشكلات ومواقف لم يمروا بها من قبل مثل هذه المشروعات تنفذ عبر العديد من الأقسام، مما يؤدي إلى ظهور تعقيدات تختلف في طبيعتها عن التعقيدات التي تظهر داخل قسم واحد. تحتاج هذه التعقيدات إلى حلول قوية تطبق على مستوى المؤسسة بأكملها وتلبي الاحتياجات المختلفة لأصحاب المصلحة والعاملين. الطريقة التي تدبر بها هذه التحديات ستظهر قدراتك القيادية فالجميع أصحاب المصلحة وكبار التنفيذيين وأعضاء فريق العمل سيراقبونك ليعرفوا كيف تتصرف في ظل الضغوط وبناء على هذا سيقيمونك فإن لم تثق بنفسك عند مواجهة هذه الضغوط فلن يثق بك الآخرين.

خطوات تساعد على التغيير

تحل بالهدوء لأن أي تصرف أو قرار يائس سيوحي بأنك لا تسيطر على الأمور وأنك غير قادر على الإمساك بزمامها.
تفاءل بقدرة فريقك على حل أية مشكلة وحافظ على بقاء الجميع في حالة تركيز الانشغال في تنفيذ أمور مهمة يمنع تشتت الانتباه وانحدار مستوى الأداء.

سجل المشاكل التي يواجهها المشروع والحلول المقترحة بأسلوب بسيط ستمكنك هذه الخطوة من وضع تصور للموقف بأكمله. أكتب كل ما تعرفه والمعلومات المتاحة لديك والمعلومات التي تحتاجها والثغرات التي عليك ملؤها وأسماء من سيساعدونك في توفير المعلومات المفقودة.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

لا تلم فريقك على المشاكل التي يواجهها المشروع لاسيما في خضم الاجتماعات العامة التي تضم أفراد لا يشاركون مباشرة في التنفيذ فالذين يراقبون الموقف من الخارج سيخافون من أن يتعرضوا للوم إذا ما شاركوا مستقبلا. وبالتالي سيحجمون عن القيام بأية مخاطرة أو أعمال جديدة قد تفيد المشروع.

اقتباسات التخصص والنجاح

[ كل ] ماتحويه اقتباسات لمواضيع اختيار التخصص.. ومواضيع النجاح..

كتاب ” اكتشاف” .. لتحديد التخصص

كنت قد وضعت تدوينة باسم “اكتشاف .. للدكتور ياسر البكار”

وها أنا الآن أضع بين أيديكم الكتاب للبرنامج الذي يتبعه هذا الدكتور جزاه الله كل خير هو ومن نشر الرابط

ومن أعدّه وكل من قام عليه..

من جزيرة “سقطرى” تجربة ونصيحة..

من تجربة واقع عشناها في بداية الانتقال من المرحلة الثانوية إلى المرحلة الجامعية حيث تشتت الأفكار والأذهان في اختيار التخصص الجامعي المناسب وبعد عناء شديد وفقنا الله تبارك وتعالى للاختيار السليم والمناسب ولدى نريد إن ننقل التجربة إلى إخواننا الكرام أبناء جزيرتنا الغراء سقطرى الحبيبة … لما يحمله الموضوع من أهمية كبيره خصوصاً في ضوء غياب عنصر الإرشاد التعليمي بمعناه المطبق في الجامعات والمدارس الثانوية الغربية عن الغالبية العظمى من مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية بوجه عام.
وهنا سنطرح بعض الأسئلة التي تعتبر من اخطر الأسئلة التي يجب على الطالب أن يجيب عليها وهو في هذه المرحلة والتي هي:

1 ) هل فكرت في التخصص الدراسي الذي ستدرسه في الجامعة بعد أن انتهيت من مرحلة الدراسة الثانوية أو كدت؟

2)هل تعرف أي التخصصات يوافق ميولك واتجاهاتك أكثر من غيره؟

3) هل تعرف جيداً إلى أي مسار مهني يمكن أن يؤدي بك إليه التخصص في دراسة الفرع العلمي الذي يستهويك؟

لاشك أن هذه كلها أسئلة في غاية الخطورة والأهمية لأن إجاباتك عليها ستظل تؤثر في مستقبلك المهني لفترات طويلة ممتدة وربما يمتد تأثيرها إلى عمرك المقبل كله، ومن هنا تبرز أهمية أن يكون اختيارك لمستقبلك الدراسي والمهني مبنياً على أسس علمية ومنطقية منظمة تأخذ في اعتبارها نقاط قوتك وضعفك الداخلية من ناحية، والفرص والتهديدات أو المخاطر الدراسية والمهنية المحيطة بك حالياً أو التي تتوقع أن تظهر أمامك في لحظة ما في المستقبل.
وفي هذه الأسطر سنحاول إلقاء الضوء على عدد من أهم الخطوات وتوصيات التي يقدمها خبراء التطوير الذاتي والخبراء التربويون على مستوى العالم لمساعدتك على التخطيط لمستقبلك المهني والدراسي بشكل أفضل وأكثر تنظيماً، وهي خطوات وتوصيات نرى أنها تكتسب أهمية مضاعفة في ضوء غياب عنصر الإرشاد التعليمي بمعناه المطبق في الجامعات والمدارس الثانوية ، الأمر الذي يدفع كثيرين من الطلاب إلى دراسة تخصصات لا تناسب ميولهم بحق أو دراسة تخصصات لا يعرفون جيداً ما إذا كانت مطلوبة في سوق العمل أم لا وما إذا كان خريجوها ينتظرهم مستقبل مهني جيد أم لا.

قبل اختيار التخصص الجامعي لا بد من الاستعداد لهذه الخطوة مبكراً بالتفكير والاجتهاد من أجل الوصول إلى قرار هام في حياة الطالب، ويفضل اتخاذ بعض الخطوات التي تساعد على ذلك مثل :

– التحرر من تأثير الآخرين : بأن يخرج الطالب نفسه من سيطرة الآخرين أو الخضوع لرغباتهم، لكي يكون قراره ناتجاً عن إرادته كليا ويتحمل مسؤوليته بنفسه .

– الاستشارة : لن يستطيع أي شاب أن يصل إلى قرار مناسب بشأن تخصصه الجامعي إلا بالحصول على قدر كاف من المعلومات عن ذاته أولاً ثم عن مجالات التخصص ثانيا، وهذه المعلومات لن تتوافر لديه وحده، بل يساهم في ذلك مساندة الأهل والمعلمين في المدرسة والأصدقاء، وذلك طلبا لما لديهم من معلومات وليس لإسناد مهمة الاختيار إليهم.
– اكتشاف الذات : من أهم المراحل التي لابد لها أن تبدأ في مرحلة مبكرة هي اكتشاف الطالب لمهاراته وقدراته في سن مبكرة وتحديد ما يناسبها من تخصص، ويساعد في اكتشاف المهارات الذاتية أمور قد ترشده، مثل الهوايات والأنشطة التي مارسها، وتقديره في المرحلة الثانوية.
أسس الاختيار

بعد مرحلة الاستعداد تأتي لحظة اختيار التخصص الجامعي والتي يجب على الطالب أن يراعي فيها عدداً من الأمور منها:
– المهنة قبل الكلية : لابد أن ينصب اختيار الطالب على المهنة وليس على الكلية أو الجامعة، لذا فالاقتناع الكامل من جانب الشاب بمهنته المستقبلية سيدفعه لتحمل متاعب الدراسة.

البحث عن التميز : من أهم الأهداف التي لابد على الطالب أن يراعيها هو البحث عن التميز في مجال التخصص، وأحيانا ما يظن بعض الطلاب المتفوقين أن مجموعهم العالي قد يخلق منهم متميزين في دراستهم الجامعية، وهذا ليس شرطاً بالضرورة، فالمميزين هم من تواجدوا في مكانهم الصحيح، ومارسوا إبداعهم في مجال العمل .
– الصورة بعد 10 سنوات : من ضمن الاعتبارات التي لابد على الطالب أن يعيها هي أن يرسم صورة للمجال الذي سيختاره بعد عشر سنوات، كيف سيكون الحال؟ وهو ما سيضطره تلقائيا إلى التفكير في تنمية مهاراته أثناء الدراسة .
– المهارة قبل الشهادة : بعض الطلاب يجعلون من شهادة التخرج أكبر همهم، غير أن هذا التفكير يؤدي إلى تخرج طالب غير مميز، لذا لا بد للطالب قبل اختيار تخصصه أن يفكر في المهارات التي عليه أن يتعلمها إلى جانب الدراسة الجامعية، فعلى سبيل المثال قد يتخصص الطالب في الكمبيوتر، لكن من أجل توسيع مجال عمله يعقد النية على دراسة لغات البرمجة أو دراسة دورات متخصصة في مكونات الكمبيوتر.. أو أن يخطط طالب الهندسة لحضور دورات سيحتاجها سواء كانت في الورش التعليمية أو في التصميم بالكمبيوتر .. وكل هذه النقاط لابد أن تدور في رأس الطالب لحظة اتخاذ قراره.
أسباب ممنوعة

إلى جانب ذلك فهناك عدد من الأسباب الواجب تحاشيها عند اختيار التخصص الجامعي نظرا لكونها غير موضوعية ومضللة للشاب المقبل على هذه المرحلة الهامة في حياته، من ضمن تلك الأسباب:
– اختيار التخصص للبقاء مع الأصدقاء
– الانسياق وراء ما يروج في المجتمع دون تقص للحقائق
– البحث عن الوجاهة
– الانصياع لرغبات الأسرة ضد رغبة الطالب
– التأثر بالدعاية سواء داخل الكليات أو خارجها

توصيات:
1)تعرف جيداً وبصدق وموضوعية على نقاط ضعفك ونقاط قوتك الدراسية عبر تجاربك الدراسية السابقة.
2)تعرف على أهم الفرص والتهديدات الدراسية والمهنية التي يتعين عليك استغلالها أو التصدي لها حالياً أو مستقبلاً.
3)أتقن كلمة رفق والتي يراد بها : الراء الرغبة والتي يترتب عليها الحب للتخصص الذي تدرسه, والفاء الفرصة والتي يترتب عليها حصولك على فرصة العمل بعد التخرج, والقاف والتي نعني بها قدرتك الذاتية لمواصلة التخصص الذي تدرسه وهكذا الثلاثة الاحرف من كلمة رفق مترابطة رغبة ثم قدرة ثم فرصة عمل فيجب عليك ان تحطها نصب عينيك كلمة رفق.

وفي النهاية تظل هذه الخطوة ذات أهمية في حياة الشاب المهنية والتعليمية، وتحتاج إلى اهتمام جاد وسعي للحصول على أكبر قدر من المعلومات والبدء في سن مبكر في اكتشاف مهارات الذات.

متفرقات ثمينة..

س) هل عدم القدرة يعني أنني لا يمكن أن أنجح في هذا التخصص؟

ج) بالطبع لا، فالقدرة تعني أنك قادر على دراسة وتعلم هذا التخصص وأنك لن تحتاج إلى جهد مضاعف لتسير فيه بينما عدم القدرة تعني أنك ستبذل جهدا أكبر من المعتاد لتتمكن من النجاح في هذا التخصص.

فمن لديه قدرة بلا رغبة قد لا يستمر في هذا التخصص وإن استمر فلربما لن يبدع ويستمتع

ومن لديه رغبة بلا قدرة فإنه سيستمر ولكنه سيحتاج لجهد مضاعف مقارنة بتخصصات أخرى.

ومن كانت لديه الرغبة والقدرة فهو بإذن الله سيبدع وسينجح وسيستمر

ولكن لابد أن تختار تخصصاً تتوفر فيه الوظائف حالياً حتى لا تكون ممن جهد ودرس ثم عمل في وظيفة لا تناسب تخصصه فأضاع ما استفاد من دراسته وقصّر في تأدية وظيفته.

من عمل بلا رغبة فلن يستمر

ومن عمل بلا قدرة فلن يبدع >>[ رأي المدونة: ذوي الإعاقة رغم إعاقتهم أثبتوا عكس ذلك، فمالذي ينقص الأصحاء؟؟ ]

ومن فقدهما فلن ينتج

ومن ظفر بهما فقد امتطى صهوة النجاح بإذن الله

الشهادة الجامعية ليست الطريق الوحيدة للنجاح في الحياة ولكنها قد تكون الطريق الأقصر والأقل جهدا.

اختيارك التخصص الأنسب لك قرارٌ لن يؤثر على حياتك فقط بل على حياة أسرتك وأبنائك.

الحياة الجامعية تحدد جزءاً كبيراً من ملامح مستقبلك.

ماضي من سبقك قد يكون فيه مستقبلك فاستشر ثم استخر.

اكتشاف.. للدكتور ياسر البكار..

للدكتور ياسر بكار
المشرف العام على برنامج (اكتشاف)
لمساعدة الطلاب على اختيار تخصصهم الجامعي

(ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر يا..) كم تكرر على مسامعنا هذا السؤال عندما كنا صغاراً. كنا نشعر بالنشوة والفرح عندما نسمعه.. ربما لأنه يُشعرنا بأننا نكبر، وربما لأنه يعطي خيالنا كل الحرية للتمني والاختيار. ومرت الأيام والسنون حتى أصبح هذا السؤال موضوعاً جاداً ينتظر قراراً عاجلاً سيرسم ملامح حياتنا كلها.
لقد قضيت ردحاً من الزمن أراقب الطريقة التي يختار بها طلابنا تخصصاتهم الجامعية التي ستحدد مسار مهنتهم وطبيعة حياتهم. ومن هذه الطرق مثلاً المعدل في المرحلة الثانوية حيث يتركون له حرية اتخاذ القرار ويسلمون له القياد. ومنها قدرتهم على الحفظ فمن يحفظ يدرس الطب او التخصصات الأدبية ومن لا يتقن الحفظ يدرس الهندسة! ومنها ومنها.. طرق كثيرة لكن تفتقر في معظمها إلى الاختيار الحقيقي الذي يناسب الشخص بعينه.
الأمر لا يتوقف على ذلك فحسب بل يزداد تعقيداً عندما ترى تدخلات الآباء والأخوة وحتى ابناء الجيران بشكل مقبول وغير مقبول.
كل هذه الشجون دفعتني لتحديد بعض الوسائل المفيدة في تحديد التخصص الجامعي أوردها في النقاط التالية:

أولا: ما هي المادة التي أحببتها في المدرسة؟
انتبه إلى الآتي:
– حب مادة ما أو كرهها ليس مرتبطاً بحبنا أو عدم حبنا لأستاذها.
– حب مادة ما لا يعني الالتحاق بنفس هذه المادة في الجامعة فحب مادة الكيمياء لا يعني التخصص بها في الجامعة. بل إن حب مادة يدل على تميزك بقدرات معينة ستخدمك في تخصصات اخرى.
– المواد السهلة تلقى رزاجاً أكثر بين الطلاب وهذه طريقة غير مقبولة في الاختيار.
– اختيارك لفرع علوم طبيعية او شرعية أو إدارية يجب ألا يؤثر على قرارك الجامعي في حدود ما تسمح به الأنظمة.
– لاحظ ان تميزك في مد العلاقات مع الناس أو حسك الفني او الرياضي هي أمور لا نعطيها اهتماماً في مدارسنا، بينما تلعب دوراً مهماً جداً في اختيار التخصص الجامعي.

ثانياً: استكشف تخصصات الجامعة المتاحة
عندما كنت ألتقي الشباب الصغار كنت أسألهم عن معرفتهم بالتخصصات الجامعية وأنواعها والفرق بينها. كنت ألاحظ بشكل واضح الجهل الكبير الذي يحمله طلابنا حول قرار مهم سيتخذونه بأنفسهم خلال فترة وجيزة. هذا الجهل كان وراء العشوائية التي نراها هنا وهناك في اتخاذ قرار مصيري مثل هذا القرار.

ثالثاً: فكر في المهنة وليس في التخصص (طريقة الاستكشاف العكسية)..
من وسائل اختيار التخصص الجامعي هو تحديد المهنة التي تود قضاء حياتك فيها وليس في التخصص (أو المادة) الذي تستمتع بدراسته وتعلمه. ضع ملامح واضحة لهذه المهنة بكل تفاصيلها.. أسأل نفسك:

• ماذا أريد أن أكون؟
• ما هي المهنة أو المهن التي أود أن أقضي حياتي فيها؟
• ما هو نمط الحياة الذي يناسبني؟ ما هي المهن التي تتناسب معه؟
• أين تقع متعتي وهواياتي؟

ثم ابدأ في البحث والسؤال عن التخصص أو التخصصات الجامعية التي تقودك لهذه المهنة.

رابعاً: من أنا؟
لقد خلقنا الله عز وجل مختلفين.. ما يناسب (محمد) قد لا يناسب (سعيد) ليس لقوة في (محمد) ولا لضعف في (سعيد) بل لأننا مختلفون.. ولدينا ميول شخصية مختلفة.. وطبيعة شخصية مختلفة.. وبالتالي فسننجح في أعمال مختلفة كلٌ حسب ما يناسبه هو فقط. إن من أهم واجباتنا ان نتعرف على طبيعة شخصيتنا وميولنا وبالتالي نختار من التخصصات ما يناسبنا نحن!
أين المشكلة في تقييم الذات؟
المشكلة تكمن في تأثر طلابنا الكبير بالصورة الذهنية النمطية وسمعة بعض التخصصات أو المهن.. فلو سألت مجموعة من طلاب المرحلة الثانوية عن رغبتهم في التخصص في المستقبل لأجاب معظمهم (طيار، طبيب، ضابط،..) يقولون ذلك بسبب الصورة الإيجابية التي يحملونها تجاه هذه المهن بغض النظر هل هي ملائمة لهم أم لا.
تذكر دائماً أنك شخص مميز، وأن هناك تخصصات ومهن تلامس ميولك الشخصية والتي لو اجتهدت في تطوير نفسك فيها فستحقق نتائج رائعة بمشيئة الله تعالى مهما كانت هذه التخصصات

خامساً: انزل إلى أرض الواقع ..
عندما تبحث عن مهنة المستقبل فلا تكتفي بانطباعك أو انطباع من حولك عنها.. بل انزل إلى أرض الواقع واستكشف هذه المهنة بنفسك.. اذهب إلى أصحاب هذه المهنة التي حددتها وتحدث إليهم. قم بمقابلة خريجين جدد أو متخصص في هذه المهنة وتحدث إليه لتكوين تصور واضح عن تلك المهنة. يحب الناس الحديث عن أنفسهم وعن مهنهم إذا سُئلوا السؤال المناسب، وفي الوقت والمكان المناسبين.. قم بطرح الأسئلة التالية:

 ماذا تقومون به بالضبط كل يوم؟
 هل أنتم مستمتعون بعملكم؟
 ما هو الشيء الذي يحفزكم ويمتعكم فيه؟
 ما هي العقبات التي تواجهونها في العمل؟
 ماذا تتوقع لهذه المهنة في العشر سنوات القادمة؟
 هل تعتمدون أكثر على الشهادة الجامعية أم على الخبرة العملية؟
 ما هي طبيعة عمل الشخص المبتدئ في هذه المهنة؟ وماذا يحتاج حتى يتطور؟ هل هذا متاح أم لا؟
 هل يمكن أن تخبرني ما المناصب والمراتب الوظيفية التي عملت فيها من بدايتك في هذه المهنة إلى الآن؟
 ما التخصص الجامعي المطلوب؟ ما الشهادات الإضافية المطلوبة؟
 ما الذي يستلزم وجوده من مهارات لدي حتى أنجح في هذه المهنة؟
 أخيراً هل تنصحني بالتخطيط والعمل على الالتحاق بهذه المهنة؟

هذه المقابلة الاستكشافية في غاية الأهمية، وستعطيك بصيرة رائعة حول المهنة التي ستدرس الجامعة من أجلها، وبالتالي ستسهل عليك عملية اختيار التخصص الجامعي.

سادساً: أريد أن أصبح مثل فلان؟
من الوسائل الجيدة ايضاً في اختيار التخصص الجامعي أن تحدد شخصية تثير إعجابك في مجال ما، ثم قم بالبحث والتنقيب عن سيرتهم الذاتية لتتعرف على التخصص الذي درسوه والخبرة العملية التي تعرضوا لها حتى وصلوا إلى هذه المكانة. فمثلاً هل أنت معجب بالدكتور (أحمد زويل) الحاصل على جائزة (نوبل) في الكيمياء.. هل تريد ان تصبح مثله؟ هل تريد أن تصبح مثل الدكتور (فهد الربيعة) جراح فصل التوائم المعروف.. هل تريد ان تصبح مثل صديق العائلة فلان الذي تعجبك مهنته. إن إعجابك بمثل هؤلاء الأشخاص قد يكون المفتاح لتحديد المهنة التي ستبرع فيها ومن ثم قم بتطبيق (طريقة الاستكشاف العكسية) التي شرحتها سابقاً.
لكن انتبه هنا من أمر مهم.. يجب ألا يأخذك الإعجاب بشخصية ذلك الرجل وسماته المميزة وبريق الشهرة الذي حققه دون التأكد من أن التخصص الذي اختاره هو يناسبك أنت شخصياً. يجب أن تتأكد من أنك تمتلك الميول والقدرات التي ستساعدك على النجاح في هذه المهنة دون أن تتأثر بالنجاح الذي حققه الشخص الذي أعجبت فيه. قم بمراجعة ما كتبته في الفصل القادم حول هذا الأمر لأنه من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من الطلاب أثناء اختيار تخصصهم الجامعي.

سابعاً: اطلب الهداية من الله عز وجل..
لقد وضعت هذه الوسيلة في نهاية المقال ليس للتقليل من أهميتها بل حتى ابتعد عن الأسلوب التقليدي الذي يتبعه بعض الكتّاب في المرور على هذا الأمر بسرعة. إنني على يقين كامل بأن طلب الهداية والتوفيق من الله عز وجل واللجوء إليه والوقوف على بابه هي من أهم الوسائل الفعالة لاختيار التخصص الصحيح. قم في الساعة الأخيرة من الليل واسجد بين يد الله عز وجل وتضرع إليه.. اطلب منه الهداية في أمرك، وأن يجعل عملك وحياتك في رضاه، وكن واثقاً بأنه سيدلك على التخصص الصحيح. لا أقول هذا الكلام كموعظة بل هي وسيلة فعالة لابد ان نعتمد عليها بكل يقين وثقة.

هذه بعض الوسائل التي أتمنى ان تكون عوناً لك على اتخاذ هذا القرار الحساس. والله الهادي إلى سواء السبيل.

حق النشر محفوظ للجميع لتحقيق أقصى استفادة للجميع، باذن الله تعالى

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: