المستثمرين الأسطوريين ويليام أونيل وجون بوجل

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

المستثمرين الأسطوريين ويليام أونيل وجون بوجل

أسطورة وول ستريت ويليام جيه. أونيل قبل أن نناقش نموذج “ويليام أونيل”، لنناقش نظاما استثماريا ناجحا قام بتطويره.

تقديم CAN SLIM

إذا كنت مبتدئا، فأنت تحتاج لطريقة منضبطة لاختيار الأسهم، وإحدى أفضل الطرق هي CAN SLIM، وهي نظام استثماري يستند إلى قواعد تجمع بين التحليل الفني والأساسي، قام “ويليام أونيل” – مؤسس وناشر صحيفة إنفيستورز بيزنس ديلي – بوضع نظام الاستثمار CAN SLIM، الذي يتضمن عددا من القواعد المهمة التي جعلت ملايين المستثمرين يسلكون الطريق الصحيح في السوق.

كل حرف في CAN SLIM يمثل سمة أداء كانت تتمتع بها الأسهم الرابحة على مر التاريخ قبل أن تصل إلى أسعارها المرتفعة للغاية. ومن الناحية المثالية السهم الرابح يجب أن يتمتع بكل هذه الصفات، وفقا لما كتبه “أونيل” في كتابه الذي حقق أعلى مبيعات (How to Make Money in Stocks( McGraw – Hill. إليك السمات السبع لأداء الأسهم الرابحة في نظام CAN SLIM:

  • C : الأرباح والمبيعات ربع السنوية الحالية
  • A : الزيادات في الأرباح السنوية
  • N : منتجات جديدة، إدارة جديدة، مستويات عالية جديدة
  • S : العرض والطلب
  • L : سهم رائد أم سهم زهيد
  • I : الرعاية المؤسسية
  • M: اتجاه السوق

والآن، لنلق نظرة أكثر قربا على هذه السمات.

  • C : معظم الأسهم العظيمة أظهرت أرباحا ومبيعات عالية قبل أن تطلق دورات الأسعار الخاصة بها؛ ولذا، فمن المنطقي أن تشتري أسهما تحقق زيادات أكبر عاما بعد عام في الأرباح والمبيعات ربع السنوية الحالية، ويفضل أن تكون ۲۵٪ أو أكثر، وكلما ارتفعت الزيادة، كان ذلك أفضل، لا سيما إذا كان معدل النمو هذا متسارعا (أي أنه يصبح أكبر كل ثلاثة شهور). في دراسات “أونيل”، الأسهم التي تتمتع بنمو قوي للمبيعات والأرباح ربع السنوية لديها إمكانية أعلى للنجاح .
  • A: ركز على الأسهم التي حققت نمو أرباح سنويا على مدار السنوات الثلاث السابقة بنسبة ۲۵٪ أو أكثر .
  • N: ابحث عن الشركات التي قدمت منتجات جديدة أو غيرت الإدارة أو التي تقدم شيئا جديدا يميزها عن الشركات المنافسة. بالإضافة إلى ذلك ، ابحث باستخدام التحليل الفني عن الأسهم التي اندمجت (أي تحركت في اتجاه أفقي أو تم تداولها على نطاق واسع) لبعض الوقت قبل أن تنطلق لتصل إلى مستويات عالية جديدة للأسعار.
  • S : تدور سوق الأسهم بأكملها حول العرض والطلب. ابحث عن الأسهم التي يرتفع سعرها بصورة مضطردة ، وهي إشارة إلى أن المؤسسات الاستثمارية قد تشتري. يجب أن يكون حجم التداول على الأقل 40٪ فوق المتوسط عندما يخرج السهم من دمج أو نمط ثابت عند القاع. بالإضافة إلى ذلك، ابحث عن الشركات التي تشتري أسهمها مرة أخرى وعن المديرين العاملين في المستويات العليا للإدارة، والذين يمتلكون بصورة شخصية أسهما في شركاتهم – هذا يعني أن لديهم مصلحة في نجاحها .
  • L : أشتر أقوى الأسهم في مجموعة أو قطاع صناعي معين – الأسهم الرائدة . لا يوجد هناك سبب لشراء أسهم ضعيفة ( الأسهم الزهيدة) لمجرد أن السعر أقل، وبالتحديد اشتر أقوى أسهم في السوق الجيدة (ما يطلق عليه الفنيون سهما ذاقوة نسبية). أنت تريد الأسهم الرائدة في المجالات الأقوى، ويجب أن تكون لتلك الأسهم قوة سعر نسبية بسعر 80 دولارا أوأكثر إحصائية غير موجودة إلا في جريدة إنفيستورز بيزنس ديلي).
  • I : اشتر الأسهم التي تمتلكها أيضا المؤسسات الاستثمارية مثل صناديق المعاشات والبنوك وصناديق الاستثمار المشتركة. والأسهم التي تحظى بدعم مؤسسي قوي هي أسهم ذات سيولة، ولذا من السهل الدخول فيها والخروج منها، وهي أيضا أقل عرضة للتقلبات الكبيرة للأسعار من الأسهم التي يتم تداولها بشكل ضئيل.
  • M : راقب الأسعار ومؤشرات حجم التداول لفهم مدى قوة وضعف السوق. وبما أن ثلاثة من كل أربعة أسهم عادة ما تتبع الاتجاه العام للسوق، فمن المهم جدا معرفة الوضع القائم في السوق الأوسع نطاقا. استخدم مخططات الأسهم لتحديد مراكز القمة والقاع في السوق. استخدم التحليل الفني ليس للتنبؤ، بل لفهم الوضع الحالي للسوق. ملاحظة: سأقدم مخططات الأسهم والتحليل الفني.

بعض من القواعد التي وضعها “أونيل” تتعارض مع الطبيعة البشرية. فعلى سبيل المثال، بعض الأشخاص مهووسون بالشراء بسعر منخفض والبيع بسعر عال، ففي النهاية، كل شخص يريد عقد صفقة ناجحة. لكن إذا اتبعت إستراتيجية “أوتيل”، فهو يسأل عن سبب شرائك أسهم شركات تخسر قيمتها.

إذا نظرت إلى سوق الأسهم على أنها مزاد، فإن نصائحه حينئذ تكون منطقية عندما تهبط أسعار الأسهم التي كانت عظيمة، فإنها تهبط لسبب ما، يعتقد العديد من الناس أنهم يعقدون صفقة جيدة، لكنهم في الواقع يشترون بضاعة ضعيفة، فالبضائع التي يهبط سعرها يهبط لسبب ما. صحيح أن مستثمري القيمة المحترفين يستطيعون مع فريق من المحللين العثور على الصفقات الرابحة، لكن معظم المستثمرين الأفراد ليس لديهم الوقت ليكونوا مستثمري قيمة ويبحثوا عن أسهم شركات ذات توقعات رائعة بسعر منخفض.

إذا كنت مستجدا سوق الأسهم، فعليك أن تبدأ في مكان ما، ويعد نظام CAN SLIM مكانا جيدا لتبدأ من عنده. أكثر ما يعجبني في نظام CAN SLIM هو أنه يدمج التحليل الأساسي مع التحليل الفني؛ ولذا، عندما تكون مستعدا لشراء أسهم فردية، يمكنك استخدام CAN SLIM لتكون متأكدا من أنك تشتري أسهما قوية رائدة مع إمكانية تصاعد قيمتها. وتعلم تحديد السمات السبع للأسهم الرابحة يساعدك على تعلم تمييز أفضل الأسهم عندما تطلق زيادات في أسعارها.

ما هي فقاعة الإنترنت وكيف حدثت

في أواخر تسعينيات القرن العشرين، ارتفعت أسهم الإنترنت بمقدار عشرات النقاط في اليوم؛ ما أسفر عن تحول الكثير من الأشخاص إلى أصحاب ملايين على الورق، وانخدع المستثمرون في ظنهم أن جميع شركات الإنترنت ستجني ثروة، وستستمر أسهمهم في الارتفاع. ارتفعت أسهم شركات مثل [email protected] و pets.com و Home Grocer.com ، والمئات من الشركات الأخرى على نحو غير منطقي. في ذلك الوقت، بعض شركات الإنترنت التي لم تكن تحقق أرباحا كانت لها رسملة سوقية أعلى من بعض أكبر المؤسسات في الولايات المتحدة.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

انتهت فقاعة الإنترنت إلى سوء، وأفلست العديد من الشركات الصغرى، لكن حتى أسهم شركات التكنولوجيا المعروفة هبطت هبوطا حادا. والأشخاص الذين كانوا من أصحاب الملايين في وقت من الأوقات أصبحوا حينئذ لا يملكون شيئا سوى شهادات أسهم بلا قيمة. وعلى الرغم من أن الإنترنت كان من أهم الاكتشافات المؤثرة في التاريخ، ولكن إذا كنت تمتلك السهم الخطأ فقد تخسر كل شيء.

وبعد أقل من عشر سنوات (في بداية القرن الحادي والعشرين)، كانت هناك أيضا فقاعة إسكان، والتي نتجت عن زيادة أسعار العقارات السكنية إلى ضعفين وثلاثة أضعاف. وفي بعض الأشخاص ثروات من شراء المنازل وبيعها دون امتلاكها، انزلق البلد بكامله في جنون الإسكان، ولم يتخيل أحد أن أسعار العقارات السكنية أو أسهمها ستنخفض. ومن المفارقات أن فقاعة الإسكان ساعدت أيضا على تغذية فقاعة أخرى في سوق الأسهم (مع أسعار فائدة منخفضة).

ومثلما حدث مع شتلة التيوليب، انتهت فقاعة الإسكان وسوق الأسهم بشكل مفاجئ. أصيب المستثمرون بذهول وتساءلوا كيف يدفعون مبالغ باهظة مقابل أسهم تحقق أرباحا ضئيلة أو بلا أرباح على الإطلاق، وانخفضت أسعار الكثير من المنازل انخفاضا حادا؛ ما أسفر عن حدوث أزمة نزع ملكية عقارية.

ساهمت أزمة الإسكان أيضا في انهيار سوق الأسهم. لقد شاهد هؤلاء الذين كانوا يحتفظون بالأسهم قيمة حافظاتهم الاستثمارية وهي تهبط بمقدار ٪۵۰ أو أكثر، وحتى أسهم بعض الشركات المالية المعروفة هبطت بمقدار ۸۰ أو ۹۰٪. وأشهرت شركات ذات أسماء كبيرة مثل لیمان براذرز و بير سترنز إفلاسها.
وعلى الرغم من أن أسعار العقارات السكنية ظلت منخفضة لسنوات بعد ذلك، فإن سوق الأسهم عادت مرة أخرى بعد عدة سنوات. ولسوء الحظ، كان الكثير من المستثمرين خائفين من حدوث انهيار آخر للسوق لدرجة أنهم تجنبوا سوق الأسهم بالكامل؛ فضاعت عليهم فرصة الانتفاع بواحدة من أقوى الأسواق الصاعدة في تاريخ الولايات المتحدة.

ساحران في وول ستريت وارن بافيت وبيتر لينش

“ويليام أونيل” و”جون بوجل” مستثمران معروفان، لكن هناك مستثمرين اخرين وصلت لمكانة أسطورية. الأول معروف لمعظم المستثمرين وهو “وارن بافيت”.

وارن بافيت

إذا سألت المستثمرين المحترفين عن اسم أعظم مستثمر على مر العصور، فسيقول معظمهم على الأرجح إنه الملياردير “وارن بافيت”, وهو مشهور بكونه الرئيس التنفيذي لشركة بيركشير هاثاواي، وهي شركة تمتلك أو لديها استثمارات كبيرة في عدد من المشاريع التجارية، منها شركات تأمين ودور نشر وشركات صناعية.
“بنيامين جراهام” – مؤلف كتابين كلاسيكيين قيمين عن الاستثمار Security Analysis والذي تم نشره لأول مرة في عام 1934، و -Intel ligent Investor، كان صاحب تأثير على “بافيت” في أوائل حياته. وعمل “بافيت” لدى “جراهام” لاحقا في شركة “جراهام” للسمسرة، فتعلم من الأستاذ كيفية إدارة المحافظ الاستثمارية واختيار الأسهم القيمة. للمزيد من المعلومات يمكنك الرجوع لمقال فلسفة وارن بافيت في الاستثمار

أدخل “بافيت عددا من التعديلات الناجحة على إستراتيجيات “جراهام” الأصلية، وهو يستخدم القيمة الدفترية للسهم مكرر الربحية وعائدات الأرباح الموزعة، بالإضافة إلى إجراءات أخرى لحساب القيمة العادلة للشركة، وهو يؤمن بشراء شركة بأقل من قيمتها والاحتفاظ بسهمها بصبر لأمد طويل.
يؤمن “بافيت” إيمانا قويا بشراء أسهم الشركات البسيطة التي يمكن فهمها، ولهذا فقد تجنب الاستثمار في أسهم الإنترنت؛ لأنه لم يستطع تحديد قيمتها الحقيقية، معظم شركات الإنترنت لديها القليل أو تنعدم لديها الأرباح ونسبة سعر إلى أرباح مرتفعة. عندما كانت أسهم الإنترنت تتمتع بشعبية كبيرة خلال تسعينيات القرن الماضي)، سخر العديد من المحترفين من “بانيت” لعدم استثماره في هذه الشركات. لكن بعد استقراء الأحداث، كان “بافيت” محقا، وتجنب إخفاق أسهم الإنترنت.
يعرف عن “بافيت” الأمانة والتحلي بحسن الدعابة. وقد كان من أوائل من أشاروا إلى أنه يجب أن تحذر من الاستثمار في شركات تمارس ألاعيب محاسبية عندما تستخدم خيارات الأسهم لتعويض الموظفين.
لقد حاول العديد من الأشخاص محاكاة الإستراتيجية الناجحة للاستثمار طويل الأجل الخاصة ب “بافيت”. وهناك العديد من الكتب الممتازة التي تم تأليفها عن أساليبه، والتي يعتمد معظمها على المنطق السليم. الجزء الأصعب بالنسبة للعديد من المستثمرين هو تعلم كيف تقيم مشروعا تجاريا – وهو شيء تعلم “بافيت” القيام به بعد أمد طويل من النجاح الاستثماري.

المستثمر الأسطوري بيتر لينش

قام “بيتر لينش” بإدارة صندوق فيديليني ماجلان الذي يبلغ رأس ماله مليارات الدولارات، والذي كان متوسط عائده السنوي ۲۹٫۲ تقريبا على مدار ما يزيد على ۲۰ سنة، وهو افضل رقم حققه مدير صندوق استثمار مشترك في التاريخ. وهذا أحد أسباب وصول “لينش” لمكانة أسطورية.
صاغ “لينش” عبارة “استثمر فيما تعرفه”، وهي تشير إلى أن يستثمر الناس في الشركات التي يعرفونها، وهو يقترح أيضا أن يذهب الناس إلى المول أو مكان العمل ويلاحظوا ما يشتريه الناس والمتاجر التي يترددون عليها كثيرا وقال إن هذه طريقة ممتازة لحصول المستثمرين على أفكار عن الأسهم.
قام “لينش” بتأليف ثلاثة كتب حققت أعلى المبيعات ،Learn to Farm و One Up on Wall Street و Beating the Street , وتم نشرها جميئا من خلال دار نشر سايمون آند شوستر، يوصي “لينش” في كتبه بتجاهل حالات الارتفاع والانخفاض قصيرة الأمد للسوق والتركيز على إيجاد الشركات الناجحة التي من المرجح أن تنمو على المدى الطويل (عدة سنوات).
النقطة الأساسية هي أنه عندما يشتري “لينش” سهما، فهو يستثمر في شركة، ومن ثم إذا ارتفعت أرباح الشركة، ارتفع سعر السهم. ووفق “لينش”. هنالك ارتباط طردي بنسبة ۱۰۰٪.

بالنسبة ل “لينش”، السر في أن تكون مستثمرا ناجحا هو البحث عن الشركات التي تقل شيئا صحيحا ومربي، ومتفوقة بشكل واضح على منافسيها، وقد استطاع “لينش” تحديد الشركات الرابحة في الأيام الأولى التي لها منتجات ممتازة. وقد كان من أوائل المستثمرين في وول مارت ودانكن دونتس وستوب آند شوب. وقد حققت أسهم الشركات الثلاث جميعا نتائج جيدة للغاية، وكانت مجزية لمستثمريها.
معروف عن “لينش” أنه يقوم بزيارة الشركات التي يمتلك أسهمها. فعلى سبيل المثال، كان يذهب إلى تجار السيارات لتفقد سياراتهم والشاحنات الصغيرة لمعرفة الشركات التي لديها أفضل منتجات. بالنسبة ل “لينش” معرفة سعر السهم ليست على قدر أهمية معرفة تاريخ الشركة ومعرفة أساسيات الشركة.
ينظر “لينش” نظرة قاتمة إلى هؤلاء الذين يستخدمون السوق للمقامرة والمضاربة، قال لي “لينش” في مقابلة: “السهم ليس ورقة يانصيب”.
وهو أيضا لا يضع تنبؤات بشأن سوق الأسهم. يقول “لينش”: “أود لو أعرف ما سيحدث في المستقبل، بل في الواقع، لقد كنت أحاول معرفة ما سينشر في جريدة وول ستريت جورنال في العام التالي على مدار السنوات الأربعين سنة الماضية، وكنت سأدفع دولارا إضافيا مقابل هذا. ليست لدي فكرة عما سيفعله السوق على المدار السنة أو السنتين التاليتين”.

يتعامل “لينش” بنجاح مع فترات تصحيح السوق، بما في ذلك السوق الهابطة، عندما تهبط السوق بمقدار ۲۰ إلى ۲۵٪, “إذا فهمت الشركات التي تمتلك أسهما فيها ومن منافسيها ، فأنت في وضع متوازن، ولن تصاب بالذعر إذا هبط السوق وهبط السهم، أما إذا كنت لا تفهم ما تمتلكه ولا تفهم ما تقوم به الشركة وهبطت بمقدار النصف، فما الذي يجب عليك فعله؟ إذا لم تكن قد قمت بالأبحاث اللازمة، فإنه يجدر بك الاتصال بالخط الساخن لأحد مراكز الدعم النفسي وتطلب منهم نصائح عن الاستثمار“.
ووفقا ل “لينش”، توجد دائما فرص في السوق إذا خصصت الوقت الكافي للبحث عنها، وهو يعتقد أنه يجب أن يتحلى الناس بفهم أساسي لكيفية عمل الأسهم، وهي نصيحة يجب أن تنقلها لأولادك.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: