المقابلات الوظيفية

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

كل ما تريد أن تعرفه عن المقابلات الوظيفية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك

مقابلات العمل أو المقابلات الوظيفية هي لقاءات تجمع ما بين المتقدّم المتأهل للوظيفة وصاحب العمل في المرحلة الثانية أو الثالثة من عملية التوظيف؛ إذ تهدف المقابلة بشكلها الأساسي إلى حسم القرار بشأن مدى كفاءة وصلاحية المتقدم للوظيفة الجديدة ومناسبة مهاراته وخبراته لطبيعة مهام العمل. يقوم صاحب العمل خلال المقابلة بطرح عدة أسئلة على المتقدم مثل الحديث عن نفسه، واختبار معرفته ومهاراته ذات الصلة بالوظيفة والشركة وبخبرته المهنية.

فوائد مقابلات العمل

  • تعتبر المرحلة الأخيرة للحصول على الوظيفة.
  • هي فرصة لكلّ من المتقدّم للوظيفة وللمدير أو صاحب العمل للتعرّف على بعضهما البعض بشكل أفضل.
  • يمكن للمتقدم من خلالها التعرّف على البيئة التي سيعمل فيها، وفريق العمل الذي سيصبح جزءًا منه في حال حصل على الوظيفة.
  • تُتيح للمتقدّم معاينة ما إذا كانت الوظيفة وبيئتها مناسبة له أم لا.

أنواع المقابلات الوظيفية

هناك عدّة أنواع للمقابلات الوظيفية تختلف فيما بينها من حيث طبيعة الأسئلة التي تطرح فيها، وعدد الأشخاص المتواجدين فيها، ونذكر فيما يلي أهمّ هذه الأنواع:

1- المقابلات الشخصية

يعدّ هذا النوع من المقابلات من أكثر الأنواع شيوعًا، ويُطبّق غالبًا في الشركات الصغيرة نوعًا ما. في هذا النوع من المقابلات سيتوجّب عليك إبهار شخص واحد فقط! عادة ما يكون رئيس الشركة، أو أحد الموظفين ذوي السلطة فيها الذين يملكون القرار بمنحك الوظيفة أو عدم فعل ذلك.

2- مقابلات الفريق

ينتشر هذا النوع من المقابلات في الشركات المتوسطة والكبيرة بعض الشيء، حيث تضمّ المقابلة الوظيفية في هذه الحالة عددًا من المسؤولين في الشركة، والذين يتناوبون على طرح أسئلتهم عليك. قد تكون هذه المقابلات مخيفة بعض الشيء، لذا فمن الأفضل أن تكون مستعدًّا لها.

3- المقابلات المبنية على الكفاءة

هذا النوع من المقابلات منتشر بشكل كبير أيضًا، ويركّز بشكل أساسي على طرح سلسلة من الأسئلة ذات العلاقة بكفاءة المرشّح وإنجازاته المهنية والأكاديمية، بدلا من الأسئلة الشخصية، الأمر الذي يجعل من هذا النوع من المقابلات صعبًا مقارنة بغيرها.

4- المقابلات الهاتفية

بدلاً من استدعاء عدد كبير من المرشّحين لمقابلتهم في مقرّ الشركة، يلجأ بعض المدراء أحيانًا لإجراء هذه المقابلات عبر الهاتف. لكنها تكون في الغالب في المرحلة الأولى من التوظيف. يعدّ هذا النوع من المقابلات سهلاً نوعًا ما نظرًا لأنها تختصر جزئية الحكم عليك من حيث لغة الجسد واختيار الملابس المناسبة، إلاّ أنها طريقة لتقييم مهاراتك على الهاتف أيضًا.

5- مقابلات الفيديو

تزايد انتشار هذا النوع من المقابلات في الفترة الأخيرة، خاصة بعد ظهور تطبيقات وبرامج مثل Skype، ويُستخدم على وجه الخصوص من قبل الوكالات الكبيرة، إذ يتمّ دعوة المتقدّم إلى مكتب الوكالة أو يُطلب منه الاتصال بالإنترنت من منزله ليتمّ إجراء المقابلة وتسجيلها ومن ثمّ عرضها على الشركة المعنية.

كيف أنجح في مقابلة العمل؟

ممّا لا شكّ فيه أنّ كلّ واحد منّا قد عاش تجربة مقابلة العمل في مرحلة ما من مراحل حياته، وممّا لا شكّ فيه أيضًا أنّ المقابلات الوظيفية قد تكون أحيانًا مخيفة وباعثة على التوتّر خاصة في البدايات، أيّ عندما تكون خرّيجًا جديدًا، أو عندما تجري مقابلتك الأولى، لكن، كن مطمئنًا، فمع مرور الوقت وتراكم خبراتك المهنية سيصبح الأمر أسهل، كما يمكنك الاستعانة بالنصائح التالية قبل وخلال المقابلة لتضمن النجاح فيها:

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

1- تعرّف على مفاتيح النجاح في كلّ نوع

يتطلّب كلّ نوع من أنواع المقابلات السابقة الذكر مهارات معيّنة تختلف عن باقي الأنواع، لذا احرص على امتلاك مفاتيح النجاح في كلّ نوع ونذكر منها:

  • احرص خلال المقابلات الشخصية على إنشاء علاقة طيبة مع الشخص الذي يقابلك مع الحفاظ على إطار مهني.
  • خلال مقابلات الفريقل تعامل مع جميع أفراد المقابلة باحترام متماثل، لأنك أحيانًا قد لا تعلم من هو المسؤول الذي بيده القرار. وعندما تجيب على سؤال ما، وجّه كلامك إلى الشخص الذي سألك بالتحديد، مع توزيع نظرك من حين لآخر على بقيّة الحاضرين.
  • استعدّ جيدًا للمقابلات المبنية على الكفاءة عليك واقرأ الوصف الوظيفي بتمعّن نظرًا لأن معظم الأسئلة التي ستُطرح عليك ستكون ذات علاقة بالمتطلبات التي تمّ تحديدها في هذا الوصف.
  • إن كنت من الأشخاص الذين يتوتّرون عند التحدّث عبر الهاتف، فعليك في هذه الحالة أن تدرّب نفسك وتطوّر مهاراتك في المكالمات الهاتفية، خاصّة إذا كانت الوظيفة التي ستتقدّم إليها تتعلّق بخدمة العملاء.
  • في حال كنت غير معتاد على استخدام الفيديو والتحدّث أمام الكاميرا فقد ترتبك بعض الشيء، وهنا عليك التدرّب جيدًا قبل إجراء المقابلات الوظيفية عبر الفيديو.

2- اختر اللباس المناسب

قد يبدو هذا الأمر سخيفًا لكنه مع ذلك يلعب دورًا كبيرًا في سير المقابلة، فلا شكّ أنك إذا ارتديت اللباس المناسب لطبيعة الشركة، ستجد نفسك مرتاحًا بعض الشيء وسيكون أداؤك أفضل. ليس عليك دومًا ارتداء ثياب رسمية، فطبيعة اللباس تختلف باختلاف طبيعة الشركة، وهنا تكمن أهمية النقطة التالية.

3- أجرِ بحثًا عن الشركة

يتجاهل الكثيرون القيام بهذه الخطة، فيذهبون إلى مقابلة العمل دون امتلاك أيّ معلومات عن المكان الذي سيقابلون فيه وأحيانًا دون أن يعرفوا طبيعة الوظيفة التي يتقدّمون إليها. احرص دومًا على معرفة القليل عن الشركة التي ستجري فيها المقابلة، نظرًا لما لذلك من إيجابيات تتمثل في:

  • تجنّب الوقوع في مواقف محرجة والظهور بمظهر الشخص اللامبالي الذي لا يصلح للشاغر.
  • التعرّف على أنشطة الشركة وأعمالها ممّا يسهم في الإجابة عن بعض أسئلة المقابلة بشكل صحيح.
  • امتلاك فكرة عامة على طبيعة الشركة وبالتالي تحديد الزيّ المناسب الذي يمكنك ارتداؤه.
  • التعرف على الوظيفة ممّا يتيح لك طرح أسئلة تتعلّق ببعض جوانبها التي لا تزال غامضة بالنسبة لك.

4- استخدم كلماتك بحكمة

لا تتحدث كثيراً، ولا تدخل في تفاصيل لا داعي لها. أجب بإيجاز وركّز على حياتك المهنية. ليس من المناسب ذكر علاقاتك وذكريات طفولتك وأسرتك، فالمطلوب ذكر تاريخ موجز عن تعليمك وحياتك المهنية واهتماماتك الخاصّة. اختم حديثك بالحديث عن أسباب اهتمامك بالحصول على الوظيفة، وماذا ستضيف للمؤسسة في حال تعيينك، وما هي أكثر المجالات التي تبرع بالقيام بها.

5- ركّز على لغة الجسد

لا تقلّل أبدًا من أهمية لغة الجسد أثناء مقابلات العمل، فهي تكشف جزءًا كبيرًا من شخصّيتك، حاول أن تكون مرتاحًا وأن تظهر ذلك من خلال طريقة جلوسك وحديثك، ونظراتك وحركة يديك، فحتى لو كانت إجاباتك جيدّة، فإن جلوسك كالصنم سيحدّ بكل تأكيد من فرص حصولك على الوظيفة.

6- تدرّب جيّدًا على أسئلة المقابلة

الشعور بالتوتر خلال مقابلة العمل هو أمر طبيعي، ولتجنّب ذلك عليك أن تتدرب جيداً. حيث يمكنك الاطّلاع على مقالنا حول أسئلة المقابلات الوظيفية وإجاباتها لتتمكّن من التحضير لهذه المقابلة. كما يمكنك أيضًا قراءة المزيد حول التحضير لمقابلات العمل باللغة الإنجليزية، حتى تكون على أتمّ الاستعداد.

7- لا تنسَ أن تطرح أسئلتك

مع نهاية كلّ مقابلة، سيسألك الشخص الذي يقابلك إن كان لديك أي استفسارات، حاول حينها أن تطرح سؤالاً حضّرته مسبقًا، فأن تهزّ كتفيك وتجيب بالنفي قد يعطي انطباعًا أنّك غير مهتمّ بالشركة أو بالوظيفة، لذا تجنّب فعل ذلك، وفي حال لم يكن لديك أسئلة على الإطلاق، عبّر عن ذلك بأسلوب يبيّن أنك مهتّم بالوظيفة وأنّ كل شيء قد تمّ توضيحه لك خلال المقابلة.

كيف تُجيب عن الأسئلة الأكثر شيوعاً في المقابلات الشخصية؟

أثناء المقابلة الشخصية قد يواجه الواحد مننا أكثر الثوانى المصيرية فى حياته، خاصة لو كانت مقابلة للحصول على وظيفة أو طلب انضمام.سيساعدك هذا المقال على أن تبنى فكرة عن أهم الأسئلة الرئيسية التى يمكن أن تقابلك أثناء المقابلة و كيف يمكنك أن تتخطاها. بالطبع قد تحتوى مقابلتلك على هذه الاسئلة أو لا تحتوى، لكن فى الغالب يقيس أرباب العمل مقدار كفاءتك من خلال هذه الاسئلة حتى و إن قاموا بصياغتها بشكل أو بآخر.

1- أخبرنا أكثر عن نفسك

عليك أن تعى جيداً أن من يجّرون معك المقابلة يملكون بالفعل أوراق سيرتك الذاتية بين أيديهم، لذلك لا يوجد أى داعِ لتكرار التفاصيل الرئيسية عن نفسك كالاسم و السن و النوع و اسم مدرستك أو جامعتك..الخ.هذا سؤال معتاد يتكرر باستمرار، و على الرغم من أنه يبدو سؤالاً سهلاً إلا أنه ينبغى عليك أن تنتبه جيداً.لا يجب أن تكون اجابتك طويلة للغاية، فهى بالتأكيد تختلف عن إجابتك للسؤال المقالى عن “نفسك” بالمدرسة الابتدائية.أنت لا تملك سوى بضعة ثوانِ تٌعرّف فيها أشخاصاً غريبين عن نفسك ، بل و تبهرهم بإجابتك، لهذا ينبغى عليها أن تكون وجيزة و رشيقة و ترسمك فى أبهى صورة.تفادى تكرار نفسك و قم فقط بذكر الحقائق التى تحب أن يعرف رب عملك عنها.الخلاصة، حاول أن تقدم بطاقتك الشخصية فى اجابتك.

2- لماذا ترغب فى هذه الوظيفة؟

هذه فرصتك المثالية لأن تٌريهم أنك تملك مجموعة المهارات التى يطلبونها.عليك أن تٌعلّمهم أن ما تملكه من معرفة و تجارب سيعود بالنفع على الشركة إن كانت الوظيفة من نصيبك ، و كيف أن خبراتك تؤكد كلماتك.عليك أيضاً أن تخبرهم عن فهمك لطبيعة الوظيفة و متطلباتها.بقيامك بهذا ستصلهم رسالة بأنك قد قمت بواجبك المنزلى من البحث الجيد و تبيّن لهم أنك مهتم بالفعل بهذه الوظيفة. إياك ان تسلك الطريق العاطفى و تخبرهم عن مدى احتياجك لهذه الوظيفة.

3- لماذا ينبغى علينا توظيفك أنت بالتحديد؟

هذا السؤال يشبه بشكل أو بآخر السؤال السابق، إلا إنك لن تكون مطالباً فقط بالحديث عن مجموعة مهاراتك التى تتلائم مع متطلبات الوظيفة لأنهم أيضاً يتوقعون منك أن تستعرض ثقتك بنفسك و بقدراتك.يمكنك أيضاً ان تقوم إجابتك بتسليط الضوء على إمكانياتك الشخصية و توضح لماذا تعد أنت خياراً أفضل من بقسة المتقدمين لهذه الوظيفة.اخبرهم عن انجازاتك السابقة فى هذا المجال و أعد عليهم ذكر اهتمامك بالشركة و بالوظيفة.

4- لماذا تركت وظيفتك السابقة؟

هذا السؤال يحتاج إلى إجابة حذرة للغاية.من الأفضل ألا تنتقد مديرك أو شركتك السابقة لأن هذا قد يترك لديهم انطباعاً عدائياً عنك.بكل بساطة، ستنغرس لديهم القناعة بأنك شخص سليط اللسان.يمكنك أن تخبرهم عن رغبتك فى البحث عن فرصة أفضل، و لهذا تركت وظيفتك السابقة حتى تعطى لنفس الوقت الكافى للبحث عن وظيفة جديدة دون أن تسبب المعاناة لرئيسك السابق أثناء هذا البحث.يمكنك أيضاً أن تكون أميناً و تخبرهم أنه قد تم إنهاء عقدك بسبب قيام الشركة بإعادة تأسيسها أو إعادة بناء هرمها الإدارى.

5- ما هى معايير تقييمك للنجاح؟

إن احتوت اجابتك على أية أرقام سيتم استبعادك على الفور، حيث يقال أنه كلما زادت قيمة الراتب الذى تطلبه كلما زادت درجة استنكار من يجرون معك المقابلة. هذا لأن ردك لم يبرز لهم شغفك تجاه الوظيفة بل و بالعكس أظهرك كشخص جشع لا يهتم سوى بالنقود حتى و إن كان ذلك عبر خيانته لشركته.لابد أن يتناسب تعريفك للنجاح وفق تعريف الشركة له و لا ينبغى أن تظهر بصورة صاحب المصلحة الشخصية أو المعادى لسياسة المنظمة التى تسعى للعمل بها. من الممكن أن تجيب بأنك تقيس نجاحتك بمدى قدرتك على إنجاز الأهداف و المهام القصيرة و الطويلة الأمد التى كُلفت بها.

6- صف لنا موقفاً/مشكلة وظيفية و اشرح لنا كيف استطعت التعامل معها

كن محترفاً و لا تتفاخرعند إجابتك لهذا السؤال و ابتعد عن المبالغة فى مدح و تمجيد دورك فى هذا الموقف لأن محاورك يمكنه أن ينتبه لهذا. على الرغم من غياب إجابة نموذجية لهذا السؤال، يمكنك أن تعالجه بطريقة حذرة.ترغب مثل هذه الاسئلة فى أن تحكم على كيف ستتصرف فى المستقبل إن جابهتك مشكلة، و تستند فى حكمها هذا إلى خبراتك السابقة.ابدأ بشرح واضح للموقف و توقيت حدوثه ثم اخبرهم بدورك فيه ( الحلول التى قدمتها لمعالجة المشكلة).احرص على أن تكون إجابتك إيجابية و سهلة الفهم.

7- كيف تتعامل مع الضغط و التوتر الوظيفى؟

عليك أن تكون بالفعل قادراً على التعامل مع الضغط و التوتر حتى تتمكن من إجابة هذا السؤال. أيضاً لا تستطيع أن تخبرهم ببساطة كيف أنك تجد الضغط مريعاً لأنه قد صار جزءاً من أغلب الوظائف و على المرء أن يتوقع أنه سيواجه العديد من المواقف المليئة بالضغط و التوتر أثناء مساره الوظيفى.بدلاً من هذا، اعطهم رداً إيجابياً و أخبرهم أنك تواجهه بكثير من التصميم على إنهاء مهمتك، بل يمكنك أن تجيب بأن الضغوطات تدفعك للعمل بصورة أفضل حيث كلما زادت التحديات كلما زادت الكفاءة التى تُظهرها فى أداء عملك.بالرغم من ذلك، فإن الإجابة تختلف من شخص إلى آخر.يمكنك أيضاً أن تجيب بشكل مباشر مثل ” أتدرب على التعامل مع الضغوطات” أو ” أتعامل مع الضغوط عبر الجلوس وحدى لبعض الوقت و أقوم بتحليل المسألة فى رأسى”

8- ما هى أقوى نقاط قوتك؟

هذا سؤال سهل آخر يتم طرحه باستمرار أثناء المقابلات.عليك أن تتحدث عن مميزاتك التى ستساعدك على ضمان الوظيفة التى تتقدم إليها.عليك ألا تتشتت و حافظ على الحديث عن نقاط قوتك التى تتعلق بشكل أو بآخر بمتطلبات الوظيفة.يُفضل ألا تتحدث عن مدى قوتك كفنان عندما تتقدم لوظيفة بمجال المبيعات أو التسويق.مع ذلك، لا ينبغى أن يكون المرء شديد التبجح عند التحدث عن نقاط قوته/قوتها.إن كنت ستتحدث عن نقطة قوة بعينها، فمن الأفضل أن تمتلك بعض الأمثلة لتدعم كلماتك.

9- ما هى أكبر نقاط ضعفك؟

هذا السؤال قد يكون مخادعاً و يحتاج إلى الكثير من التأنى قبل إجابته.لابد من إجابة هذا السؤال بحكمة ، و هذا سيكون عبر التحدث عن مهارات غير متعلقة بمتطلبات الوظيفة.على سبيل المثال، لن يهتم رب العمل بضعف مهاراتك الحسابية إن كنت متقدماً لوظيفة محرر أو ناشر.كذلك يمكنك الحديث عن المهارات التى لم تكن جيداً بها فى السابق لكنك قمت بتحسينها.مثلاً، ربما كنت خجولاً و انطوائياً سابقاً لكنك الآن صرت أكثر ثقة و تحب التواصل مع الناس المحيطة بك.قيامك بهذا جعلك تحول نقطتك السلبية إلى إيجابية.

10- ما هى أهدافك المستقبلية؟

أو ” أين ترى نفسك بعد خمس سنين من الآن؟” هو واحد من أشهر الاسئلة الشائعة فى مقابلات العمل.لا يهتم سائل السؤال بمعرفة أين ستكون حرفياً لكنه يرغب فى قياس ثقتك بنفسك و مدى طموحك و تركيزك و قدرتك على الارتقاء،كل هذا فى سؤال واحد.إجابة على غرار ” أن أكون متزوجاً و عندى طفلين” قد تكلفك الوظيفة لأنها ببساطة لا تعبر عن غرض السؤال.من جهة آخرى، فإن اجابة مثل ” أرى نفسى فى منصب المدير التنفيذى للشركة” يمكنها أن تتسبب فى نفس الضرر لكن بطريقة آخرى لأن هذا قد يضعك فى صورة المتقدم المبالغ فى الثقة لدرجة الجنون.سيقومون باستبعادك على الفور ، و السبب واضح.

بدلاُ من هذا، أخبرهم أنك ترى نفسك ترتقى فى الشركة، ترى نفسك و مهاراتك قد تطورت نتيجة كفاءتك فى العمل و إنجازك للمهام الملقاة على عاتقك.أعلمهم أنك ترى نفسك قادراً على تحمل المزيد من المسئوليات و التعامل مع المهام الأكبر بصورة أكثر كفاءة.بإمكانك أيضاً أن تضيف أنك ترى نفسك و قد امتلكت المزيد من المؤهلات و المعرفة الإضافية عن مجال عملك.الدراسة فى جامعة ديبول الأمريكية تمنحك فرصة أن تصنع مستقبلك فى الخمس السنين القادمة.

المقابلات الوظيفية

تعلم معنا فن المقابلات الشخصية وإعداد السيرة الذاتية

الكثير منا يبحث عن وظيفة مناسبة بمرتب مجزي.

القليل منا من يتم الاتصال به لحضور المقابلة الشخصية .

وعدد قليل جداً جداً منا يجتاز اختبار المقابلات الشخصية.

أسرار النجاح للحصول على وظيفة

المرحلة الأولى ( تحديد الهدف )

في هذه المرحلة وقبل التقدم إلى أي وظيفة يجب عليك أن تكون محدد جيدا طبيعة المجال الذي تحبه وتنوي المضي فيه لأنك ببساطه لن تصبح متميزا في مجال لا تحبه

حب العمل + وقت + مجهود = تميز + مال

المرحلة الثانية ( تطوير الذات )

في هذه المرحلة حاول أن تثقل معرفتك في المجال الذي قررت أن تعمل فيه عن طريق القراءة والاطلاع على أخر ما توصل إليه هذا المجال وأيضا لا تبخل على نفسك بالوقت والمال في اخذ مجموعة من الدورات التي ستنمي مهاراتك في ذات المجال

المرحلة الثالثة ( إعداد السيرة الذاتية)

السيرة الذاتية لها أهمية كبيرة في الحصول على فرصة عمل مناسبة. كثيراً ما يواجه حديثي التخرج مشكلة عدم علمهم بأسلوب كتاب السيرة الذاتية و لا أدري لماذا لا تقوم الجامعات بهذا الدور كما يحدث في الخارج. أحاول هنا تسجيل بعض النقاط الهامة من وجهة نظري و خبرتي الشخصية

أولا: يجب أن تعرف الفرق بين ( CV ) و ( Resume )

CV : Curriculum Vita = السيرة الذاتية التفصيلية – ثلاث ورقات على الأكثر

Resume = سيرة ذاتية ملخصة – ورقة واحدة

ثانيا: السيرة الذاتية هي وسيلتك لتعريف الناس بك فمن المهم أن تدوِّن فيها كل ما قد يؤثر على قرار اختيارك وأن تكون مستوفية للبيانات الأساسية. وبالتالي فأي سيرة ذاتية لابد و أن تحتوي على بيانات شخصية، التعليم، خبرة العمل، اللغات، معلومات إضافية. قد تضاف أقسام أخرى مثل التدريب، المهارات الشخصية، الأبحاث والمطبوعات.

كتابة قسم صغير في بداية السيرة الذاتية مكون من جملة توضح ما تهدف إليه مثل: الحصول على وظيفة مهندس في مجال الاتصالات

ثالثا: عند إعداد سيرتك الذاتية للتقدم إلى وظيفة ما يجب عليك أن تضع في اعتبارك إمكانية قرأتها في زمن لا يزيد عن 30 ثانية وهي الزمن الذي سيحدد خلاله مسؤل الموارد البشرية هل سيرتك الذاتية تصلح للوظيفة أم لا

رابعاً: يفضل أن يكون عنوان السيرة الذاتية هو اسمك و تحته مباشرة عنوانك و التليفون و البريد الإلكتروني والبريد الالكتروني يجب أن يكون جاد في تسميته وليس به شئ من التهريج حتى تشعر من يقرأ سيرتك الذاتية أنك شخص جاد

خامساً: أبدأ سيرتك الذاتية بخبراتك وما تعرف أن تقوم به وما قد مارسته عمليا ثم قم بكتابة الدورات والشهادات التي حصلت عليها ثم بعد ذلك الشركات التي عملت بها ونوع وطبيعة العمل إن وجد ثم في النهاية قم بكتابة بياناتك الشخصية وهذه هي أحد انجح الاستراتيجيات للوصول إلى هدفك عند كتابة السيرة الذاتية

قم بتحميل نموذج السيرة الذاتية CV بالاشتراك هنا

المرحلة الرابعة ( المقابلة الشخصية)

إن سيرتك الذاتية الجيدة قد لفتت انتباه صاحب العمل وبالتالي قرر تقديم الدعوة إليك لحضور المقابلة الشخصية. هذه فرصتك السانحة لكي تقوم شخصيا بتعزيز كافة الأشياء المهمة التي قرأها عنك صاحب العمل . كما تجدر الإشارة أيضا إلى أن المقابلة الشخصية عبارة عن طريق مزدوج أنت أجريت بحثا كبيرا عن الشركة قبل تقديم طلبك إليها، لكن المقابلة الشخصية هي فرصتك لمعرفة المزيد من المعلومات عن الشركة، ومقابلة بعض الأشخاص الذين يعملون بالشركة واتخاذ القرار بشأن ما إذا كانت هذه الشركة تمثل المكان الذي تتمنى العمل فيه أم لا.

المقابلة الشخصية تأخذ عدة أشكال وربما يتعين عليك الخوض في عدد منها لأن الشركات عادة ما تدعو المرشح المحتمل لحضور مقابلة شخصية ثانية وربما ثالثة (على الرغم أن هذا عادة ما يحدث بالنسبة للوظائف الكبيرة). المقابلات الشخصية يمكن أن تؤدي الى توتر الأعصاب، لكن عليك أن تتحلى بالثقة بالنفس وتتذكر أن صاحب العمل طلب جراء مقابلة شخصية معك لمعرفة المزيد من المعلومات عنك والتأكد من أنك تناسب شركته.

أنواع المقابلات عند التقدم لشغل وظيفة :

مقابلة شخصية مع شخص واحد (وجها لوجه)

ربما يكون هذا النوع هو الأكثر شيوعا وهو عبارة عن مقابلة شخصية وجها لوجه مع أحد أعضاء الشركة التي تقدمت للعمل فيها. يمكن أن يكون هذا الشخص مدير عام الشركة ( لكن هذا يعتمد على حجم الشركة) أو مدير القسم الذي تقدمت له أو مدير فريق العمل أو مدير الموارد البشرية. المقابلة الشخصية مع مدير الموارد البشرية غالبا ما تكون وسيلة للتعرف عن قرب على المرشحين للوظيفة أو مع المرشحين الناجحين الذين قدمت لهم الدعوة لحضور مقابلة شخصية ثانية مع أحد أعضاء الفريق الذي سيعملون معه.

تأكد أنك مستعد تماما للمقابلة الشخصية (تفاصيل الاستعداد ستذكر فيما بعد) ارتد الملابس الأنيقة وتجول بنظرك كثيرا للتعرف على الحاضرين. تأكد أنك تعرف الشخص الذي سيجري المقابلة الشخصية معك، ووظيفته بالشركة (إذا لم تكن تعرفه يمكنك إجراء مكالمة هاتفية مع قسم الموارد البشرية أو مع الشخص الذي اتصل بك في البداية لدعوتك لحضور المقابلة الشخصية فهو الذي يمكنه إعطائك هذه المعلومة). كن هادئا ومستعدا لمقابلة شخصية ثرية ولمناقشة ربما ثقافية يديرها الشخص المعني. من السهل خلق علاقة ألفة ووئام مع الشخص الذي يجري المقابلة الشخصية في هذه النوعية من المقابلات الشخصية.

المقابلة الهاتفية :

إذا كنت تعيش في مكان بعيد عن مقر الشركة وبالتالي يصعب حضور المقابلة الشخصية الأولى، ربما تقترح عليك الشركة إجراء مقابلة بالهاتف. بعض الشركات تستخدم المقابلة الشخصية الهاتفية كوسيلة أولى للاختبار المتقدمين و استبعاد الضعفاء منهم في المراحل الأولى.

مهما كان سبب دعوتك لإجراء مقابلة شخصية بالهاتف، لا ينبغي عليك اعتبارها خيارا سهلا، فمن الصعب خلق علاقة مودة وألفة وإيجاد الانطباع الجيد عنك من خلال المقابلة الشخصية الهاتفية. يجب عليك النظر إلى المقابلة الشخصية الهاتفية باعتبارها نفس النوع السابق من المقابلات الشخصية التي تجري وجها لوجه من شخص إلى شخص. كن مستعدا، ثق بنفسك، تحدث بوضوح وأجب على الأسئلة بدقة ، وتذكر أن باستطاعتك طرح الأسئلة على الطرف الآخر واستفسر عن المرحلة التالية من المقابلة الشخصية للمرشحين الناجحين.

المقابلة مع لجنة :

تستخدم المقابلات مع اللجنة عندما تسعى الشركة إلى تعيين موظفين لوظائف عليا. كما يستخدم هذا النوع من المقابلات غالبا بعد إجراء المقابلة الشخصية الأولى مع مدير الموارد البشرية. كما أن ضيق الوقت يعني أن عددا من أعضاء الإدارات الذين يرغبون في مقابلة المرشحين يفعلون ذلك معا في جلسة واحدة.

غالبا ما يتراوح عدد أعضاء الجنة من اثنين إلى أربعة أعضاء يقومون بإجراء المقابلة الشخصية مع كل مرشح على حدة. وعلى الرغم من أن هذه العملية قد توتر الأعصاب، إلا أنه ينبغي عليك أن تكون واثقا من نفسك وأن تركز على خلق انطباع جيد لدى كافة أعضاء المقابلة الشخصية ليس واحد أو اثنين فقط.

استعد بنفس أسلوب الاستعداد للمقابلة الشخصية التي تجري وجها لوجه مع شخص واحد. تأكد انك تعرف أسم ودور كل عضو من أعضاء لجنة المقابلة الشخصية وحاول أن تفكر مقدما في أولوياتهم في تعيين الموظف. عندما يطرح عليك أحد أعضاء اللجنة سؤالا، أجب على السؤال للشخص المعني وتأكد في نفس الوقت من كيفية تفسير الآخرين للإجابة. انظر إلى كافة أعضاء اللجنة. والأهم من كل شيء أن تكون هادئا مبتسما وتذكر أن كافة أعضاء اللجنة تعرضوا لنفس الموقف الذي أنت فيه وبالتالي يعرفون مدى صعوبة هذا النوع من المقابلات الشخصية

الإعداد للمقابلة الشخصية

إجراء عملية بحث عن الشركة

ربما تكون قد أجريت عملية بحث طويلة عندما كنت تقدم طلبك إلى الشركة. لكن ينبغي أن تكون كافة المعلومات حديثة وحاضرة في عقلك، اطلع على آخر أخبار الشركة لكي يكون لديك علم بأي تطور جديد (مثل اندماج الشركة مع شركة أخرى أو تعيين مدير تنفيذي جديد). تأكد أنك تعرف منتجات الشركة أو خدماتها الرئيسية وحجمها وعدد مكاتبها ودخلها وسمعتها وأهدافها ومشكلاتها إن وجدت. هل تعرف شيئا عن فلسفة الشركة وتاريخها (هل هي شركة عائلية، متى تم إنشاؤها؟) إذا لم تتوفر لديك هذه المعلومات، يمكنك الاتصال هاتفيا بالشركة واطلب نسخة من تقريرها السنوي أو أي مطبوعات أو مواد تسويقية تتضمن منتجات الشركة (معظم الشركات تسعد بإرسال مثل هذه المعلومات إليك).

مراجع المقابلة الشخصية

تأكد أن معك نسختين على الأقل من سيرتك الذاتية، وقائمة بالمراجع (إذا طلب منك ذلك) و نسخة من شهاداتك التعليمية (لأن أصحاب الأعمال في الشرق الأوسط غالبا ما يطلبون الإطلاع عليها) وأمثلة على أي عمل ترى أنه مناسبا (هذا مهم بوجه خاص بالنسبة للصناعات الإبداعية مثل التصميمات والرسومات حيث يمكن تعيينك لشغل الوظيفة بناء على جودة أعمالك السابقة). ينبغي أيضا أن يكون معك قلما ودفتر ملاحظات.

طريقة الملبس

أول انطباع يتكون لدى عضو لجنة المقابلة الشخصية يتم قبل أن تتفوه بكلمة واحدة وهذا يعتمد على مظهرك. لذلك من الأهمية بمكان أن يكون ملبسك دليلا على احترافك. حتى إذا كنت ذاهبا لحضور مقابلة شخصية في شركة انترنت حيث يتم ارتداء الملابس غير الرسمية، يجب عليك أن تظهر بالملابس الرسمية في المقابلة الشخصية الأولى. ثم يمكنك ارتداء الملابس غير الرسمية في اللقاءات التالية.

ينبغي على الرجل ارتداء بدلة داكنة اللون، وربطة عنق مناسبة وقميص أبيض أو فاتح اللون. الجوارب والحذاء ينبغي أن يكونا أسودين. وينبغي ان تلتزم المرأة بعدم المبالغة في ارتداء المجوهرات . كما ينبغي على المرأة في الشرق الأوسط تجنب ارتداء الملابس الشفافة أو القصيرة.

الملابس المعتادة أو الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط تكون مقبولة في معظم الشركات كما أنها متوقعة في المؤسسات الحكومية. وفي ضوء تعدد الثقافات في المنطقة ليس من الغريب أن تجد خليطا من البدل الرسمية والدشداشة والعباءة والساري ومجموعة متنوعة من أغطية الرأس في شركة واحدة أو في محل عمل واحد.

لغة الجسد أثناء المقابلة الشخصية

الأسئلة :

من المفيد دائما أن تتوقع بعض الأسئلة الشائعة التي قد يطرحها عليك أعضاء لجنة المقابلة الشخصية وبالتالي من الأفضل لك إعداد أجوبتك عليها.

وتشتمل هذه الأسئلة المتوقعة على ما يلي:

احكي لي عن نفسك؟

اجب بإيجاز وركز على حياتك المهنية. ليس من المناسب ذكر علاقاتك وذكريات طفولتك وأسرتك, بل المطلوب ذكر تاريخ موجز لخلفيتك التعليمية وحياتك المهنية واهتماماتك الخاصة. اختم حديثك بأسباب اهتمامك بالحصول على الوظيفة.

لماذا تقدمت للحصول على هذه الوظيفة؟

قم بإظهار الاهتمام وبرهن انك قمت بالبحث عن معلومات حول تلك الوظيفة وأنك تعلم متطلباتها عن طريق التحدث عن المهام التي قمت بها في وظيفتك السابقة او مجال دراستك التي تؤهلك للوظيفة. بوسعك القول أنك تريد العمل لشركة رائدة في مجال الاتصالات (على سبيل المثال) وأن شهادتك الجامعية في مجال الرياضيات تعطيك خلفية مناسبة للوظيفة. كما اذكر ما الذي تستطيع أن تضيفه للشركة.

ماذا تعلم عن الشركة؟

اذكر ما تعلمته عن الشركة خلال بحثك عن المعلومات بشأنها خلال تقاريرها السنوية والصحف وسمعتها أو من موظفيها. استغل هذه الفرصة لمدح أصحاب العمل والبرهنة لهم أنك قمت بالإعداد البحثي الجيد.

ما الذي يجعلك مؤهلا لشغل هذه الوظيفة؟

ركز على خبراتك السابقة ومؤهلاتك العلمية والتعليمية، ومهاراتك الشخصية (أنك جيد في العمل بروح الفريق ولديك مهارات قوية في الحاسب الآلي). يمكنك أيضا أن تستخدم هذا السؤال لإظهار فهمك للوظيفة والمهارات الهامة التي تتطلبها.

لماذا تريد تغيير مجال عملك؟

اذكر اهتماماتك وأيضا جميع المهارات او الخبرات ذات الصلة بمجال العمل الجديد. من الشائع هذه الأيام تغيير المجال الوظيفي، إلا أنه عليك أن تبرهن أنك فكرت بتمعن بشأن التغيير، وأن لديك اهتمام قوي بمجال العمل الجديد وأنك في وسعك استخدام بعض المهارات او التعليم أو الاتصالات في المجال الجديد.

لماذا تركت وظيفتك السابقة؟

لا تقم بانتقاد أو سب أصحاب عملك السابقين أو تتحدث عن إخفاقك. تستطيع القول انك تبحث عن تحد جديد، او أن تعلمت ما فيه الكفاية من وظيفتك السابقة أو ان شركتك السابقة كان يتم أعادة هيكلتها، أو أنك جاهز لبدء مرحلة جديدة في حياتك بعد تحقيق أهدافك في شركتك السابقة.

لماذا ترغب في العمل معنا؟

يرجى العلم أن هذا ليس هو الوقت الذي تذكر فيه أنك في الواقع تقدمت بطلب وظيفة لكافة الشركات المنافسة. بل حاول الإثناء على الشركة. هذه هي فرصتك لخلق انطباع جيد لتظهر فهمك للعمل والمهارات الاساسية التي يتطلبها.

لماذا ترغب في ترك الشركة التي تعمل فيها؟

لا تذكر أي شيئا سلبيا في هذه المرحلة (مثل: لم أحصل على الترقية التي أريدها، أنا أكرة رئيسي في العمل، باقي أفراد فريق العمل يكرهونني). استخدم هذا السؤال كفرصة لتأكيد طموحاتك وأنك مهتم بمستقبلك المهني. الإجابة على هذا السؤال يمكن أن تشتمل على ما يلي: ” أنني أعمل لدى هذه الشركة منذ سنتين وعلى الرغم من أنني أشعر أنني أنجزت الكثير هناك إلا أنني مازلت أبحث عن فرصة جديدة وأريد تغيير بيئة العمل”، أو أعتقد أنني تعلمت كل شيء في وظيفتي الحالية وأنا الآن بحاجة إلى الانتقال إلى شركة أخرى توفر لي تحديات جديدة ومجالا تعليميا أوسع.

ما هو الموقع الذي تتمنى أن ترى نفسك فيه خلال خمس سنوات؟

فكر لحظة في هذا السؤال. عضو لجنة المقابلة الشخصية يبحث عن المرشح الطموح الذي لديه الدافع للعمل. كما أنه يبحث عن المرشح الذي فكر في السبب الذي يجعله يرغب في الالتحاق بالعمل في الشركة وفكر أيضا في المستقبل الذي يعتقد أن الشركة ستقوده إليه. لذلك إذا كنت ترى أن هنالك مستقبل واعد لك في الشركة ينبغي عليك أن تذكر ذلك خلال المقابلة. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول أنني أود أن أكون رئيسا لفريق مثل هذا الذي يجري المقابلة الشخصية معي. إنني على ثقة أنني خلال خمس سنوات ستكون لدي الخبرة التي تمكنني من تولي مثل هذا المنصب. ويمكنك أيضا أن تكون أكثر تحديدا وتقول: “إنني أود الالتحاق بشركتكم الآن لأنني أعلم أنكم توفرون تدريبا ممتازا خلال السنتين الأولين في العديد من الأدوات المالية وأنا أعتقد أن هذا التدريب في غاية الضرورة في البداية للحصول على الخبرة العامة الجيدة والمناسبة. وفي خلال خمس سنوات أتمنى أن أكون قد اكتسبت الخبرة وأصبحت عضوا أساسيا بين جميع أفراد أقسامكم المتنوعة وهذا مجال يحظى باهتمام كبير لدي وأنا أعرف أن فريق شركتكم يتمتع بالريادة في السوق.” هذا يعنى أنك ليس شابا طموحا ومركزا فحسب بل لديك أيضا معرفة جيدة بالشركة وبما يمكنها أن تقدمه لك.

ما هي في نظرك نقاط قوتك ونقاط ضعفك؟

نقاط القوة تشتمل على كون المرء عضوا جيدا في فريق العمل وأن لديه القدرة على العمل بمفرده وبدون إشراف من أحد ولديه القدرة أيضا على التعامل مع ضغوط العمل بشكل جيد وأنه يتمتع بمهارات جيدة في كيفية التعامل مع الاشخاص . ينبغي عليك أن تفكر وتعرف أن من هذه الأجوبة سيعرف أعضاء اللجنة أنك الشخص المناسب للوظيفة التي تتقدم لشغلها. أما بالنسبة لنقاط الضعف، فهذا ليس سؤالا خداعا، لكن أصحاب الأعمال لا يتوقعون منك أن تقوم بإجراء بحث في نفسك لتذكر ما هي بالفعل نقاط ضعفك ونقاط قوتك . والمقصود من هذا السؤال إعطاء انطباع لعضو لجنة المقابلة الشخصية أنك قادر على تقييم قدراتك الذاتية واتخاذ الإجراءات اللازمة لعلاج أي مشكلة. يمكنك أن تقلب هذا السؤال رأسا على عقب وتجعل إجابتك تبدو إيجابية الإجابة على هذا السؤال قد تتضمن ما يلي: ” أنا أعرف أنني أميل دائما إلى الاهتمام بأدق التفاصيل، لكنني أدرك ذلك تماما وأركز دائما على إكمال المشروع في الوقت المحدد والقيام بالتفاصيل الدقيقة بالقدر الذي يرضيني شخصيا.

ما هو أكثر شيئ أحببته أو كرهته بشان وظيفتك السابقة؟

لا تستخدم الإجابة على هذا السؤال لسب مدراء عملك السابقين. ركز إبراز العوامل التي هي في صالحك مثل القول أنك استنفذت كافة إمكانيات الوظيفة السابقة أو كافة إمكانيات التعلم منها.

قم بوصف موقف في ماضيك أبديت فيه روح المبادرة

بوسعك ان تصف وسائل ابتكرتها لتأدية وظيفتك أو لخفض المصروفات. يمكن ان يكون هذا الموقف غاية في البساطة، مثل تغيير نظام حفظ الملفات. لو كنت تعمل في مجال المبيعات، قد تريد التحدث عن كيفية حصولك على الصفقة الكبيرة.

ما المسئوليات الرئيسية التي قمت بها في وظيفتك السابقة؟

جهز ردك على هذا السؤال وقم بذكر جميع المسئوليات التي قمت بها مع إعطاء شرحا تفصيليا للمسئوليات ذات الصلة بالوظيفة التي تتقدم لشغلها.

ما هى أعظم انجازاتك؟

للعديد منا بعض الإنجازات التي نفخر كثيرا بها مثل الحصول على ترقية مبكرة أو الصفقة الضخمة التي حصلنا عليها، إلخ…. لو كنت حديث التخرج اذكر الأنشطة التي قمت بها بالجامعة أو الأدوار القيادية التي قمت بها ودرجاتك.

أوصف أسلوبك في الإدارة؟
لا رد

هل تعمل بصورة أفضل في فريق أو بطريقة مستقلة؟
اظهر انه في وسعك العمل في فريق لمعرفة رد فعل الآخرين تجاه أفكارك، إلا انك قادر على العمل باستقلالية واعط أمثلة.

كيف تعمل تحت الضغط؟
جيدا. قم بإعطاء أمثلة.

ما هي الوظائف الأخرى التي تقدمت لشغلها؟
لا تذكر الوظائف في المجالات الأخرى، واذكر أية مقابلات او عروض حصلت عليها من شركات منافسة.

كيف كان أداءك الجامعي؟
حافظ على الإيجابية. ليس عيبا أن تقول أنك كنت تشارك كثيرا في الرياضة والأنشطة والحياة الاجتماعية، حيث أن أصحاب العمل لا يريدون تعيين إنسان آلي. اذكر المواد التي حصلت فيها على درجات جيدة حتى وإن كانت مادة او اثنين.

ما هي ساعات العمل التي تفضلها؟
يحب أصحاب العمل المرونة. اذكر انك مستعد للعمل حتى انتهاء المهمة. قم بذكر إية التزامات لديك مثل اضطرارك لإحضار أطفالك من المدرسة الساعة الثالثة والنصف. سيبدي أغلب أصحاب العمل المرونة إذا أبديت أنت المرونة أيضا.

هل لديك أسئلة لي؟
نعم. توجيه الأسئلة يظهر أنك مهتم. قم بتوجيه الأسئلة التي تظهر معلوماتك عن الشركة أو الوظيفة، وانك تخطط لمستقبل وأنك متعطش للتعلم.

فيما يلي بعض الأسئلة حتى تعرف المزيد عن وظيفتك
لماذا هذه الوظيفة شاغرة؟
ما هو مستوى الخبرة للشخص المناسب لشغل الوظيفة؟
ما هو التدريب الذي يتم توفيره؟
ما هي المسئوليات التي سأناط بها؟
ما الذي يتضمنه يوم عمل عادي من مهام ومشروعات ومسئوليات إلخ…؟
ما الذي تستطيع ان تقوله لي بشأن فريق العمل الذي سأعمل معه؟
ما هي الأهداف التي تريد مني تحقيقها في وظيفتي؟
هل هناك تدرج وظيفي معين في الشركة؟
ما هي المشاكل التي قد أواجهها في هذا الوظيفة؟
ما هي التغييرات الجوهرية التي تتوقعون أن تحدث في الشركة مستقبلا؟
ما هي نقاط قوة الشركة؟
كيف سيتم تقييم أدائي الوظيفي؟

لا تفعل أفعل
• لا تتهدل على الكرسي .
• لا تتململ .
• لا تشعر بالذعر في فترة الصمت .
• لا تتكلم من أجل الكلام ) .
• لا تدخن ولا تمضغ أي شئ .
• لا تكن مراوغاً في إجابتك .
• لا تتبجح أو تمدح نفسك مباشرة إلا إذا دعيت إلى ذلك .
• لا تثر جدلاً مع المقابل بأية طريقة حامية .
• تجاوب مع طلب التوقف عن متابعة الجواب إذا كان المقابل يبدو غير متحمس ، أو أنه يشعر بالملل .
• لا تتكلم بسرعة زائدة .
• لا تتطوع لإعطاء معلومات عن عيوبك ونقائصك
• ابتسم للمقابلين وانظر إلى أعينهم عندما تلاقيهم وعندما تودعهم .
• احتفظ بمتابعة الاتصال بالنظر في المقابلين وتفهم حديثهم .
• اجلس منتصب القامة ، وانحن قليلاً إلى الأمام.
• خذ وقتك في الإجابة على الأسئلة .
• ليكن مظهرك وموقفك حماسياً وساراً .
• تكلم بصوت مسموع .
• بلغ المعلومات التي ترى أنها تساعدك .
• أجب بكفاية وعناية على الأسئلة الافتراضية .
• إذا أخطأ المقابل في سؤال تخصص أو فني حاول أن تساعده في الخروج من ورطته .

كن دقيقا في المواعيد

لا شيء أسوا من الوصول إلى مقر المقابلة الشخصية متأخرا لمدة عشر دقائق، فهذا يعطي انطباع أول سيء جدا. خطط للوصول إلى الشركة قبل الموعد بخمسة عشر دقيقة لكي تعطي لنفسك الوقت الكافي للوصول إلى مكاتب الشركة (ولكي تتجنب مشاكل الطريق والازدحام). إذا كنت ستتأخر لا محالة فالأفضل إجراء مكالمة هاتفية سريعة من هاتفك النقال إلى عضو لجنة المقابلة الشخصية بالشركة (أو السكرتيرة) للاعتذار عن التأخير والإبلاغ أنه خارج عن إرادتك لأن هذه المكالمة من شأنها أن تخفف الضرر الناتج عن التأخير.

كن هادئا وواثقا من نفسك

في معظم الحالات يكون لدى صاحب العمل المعني فكرة عن ما إذا كنت مؤهلا من الناحية الفنية أو أنك لديك الخبرة السليمة التي تمكنك من أداء الوظيفة من واقع المعلومات الواردة في سيرتك الذاتية. بينما صاحب العمل يود أن يعرف منك المزيد عن هذه النقاط، أن اهم النقاط الهامة للمقابلة الشخصية هي تقييم صاحب العمل لك لمعرفة ما إذا كان يشعر أنك ستكون عضوا متناسبا مع فريق العمل وكيف ستتفاعل مع العملاء. في الواقع أنت ستقضي غالبية الأسبوع في محل العمل وبالتالي يريد صاحب العمل أن يتأكد أنك الشخص الذي سوف يشعر الجميع بالارتياح في التعامل معه. لذلك حاول قدر الإمكان أن تكون هادئا وواثقا من نفسك خلال المقابلة الشخصية.

الحماس

هذا العنصر في غاية الأهمية لاسيما إذا لم تكن لديك الخبرة المطلوبة. اثبت للجنة المقابلة ،بالأمثلة إن وجدت، أنك شخص تتعلم بسرعة وأن أي افتقار للخبرة سيتم تعويضه بسهولة بواسطة حماسك ورغبتك الشديدة في التعلم. يدرك أصحاب الأعمال بوجه خاص أن الشخص الذي يتمتع بالحماس في العمل من الأرجح أن يساهم في الفريق أكثر من أي عضو آخر يفتقر إلى الاهتمام.

الاحترافية

حاول أن تضفي صفة الإحترافية على المقابلة الشخصية. داوم على النظر بعينيك إلى أعضاء اللجنة. لا تغالي في إظهار الود والبساطة خلال المقابلة. لا تتحدث عن حياتك الشخصية (ما لم يكن ذلك رد على سؤال محدد من اللجنة) لا تتحدث عن قضايا شائكة أو مثيرة للجدل (مثل السياسة أو الدين) لا تدلي بتعقيبات سلبية عن أي صاحب عمل سابق أو زملائك في العمل. أجب على الأسئلة بصراحة وبواقعية وأشر إلى المعلومات الواردة في سيرتك الذاتية إذا كانت ذات صلة بالسؤال.

التفاوض على الراتب

لا تذكر الراتب، ولا الأجازة السنوية، ولا المزايا وما إلى ذلك خلال مرحلة المقابلة الشخصية ما لم يسألك عضو اللجنة عن توقعاتك بهذا الشأن بالتحديد.إذا ذكرت مستوى مرتفع من الراتب في مرحلة المقابلة الشخصية، ربما تخرج من المنافسة قبل حصولك على فرصة التفاوض ولكن في نفس الوقت حاول ان تعطي تقديرا صحيحا بناءا على خبرتك في مجال الوظيفة وبناءا على حجم الشركة التي تتقدم فيها إلى الوظيفة وإياك ان ترخص من راتبك على أمل أن تصنع ميزة تنافسية على المتقدمين معك لأن هذا سيقلل منك وسيخرجك حتما خارج المنافسة. كل هذه الأمور يمكن أن تنتظر حتى تعرف أنك المرشح الذي وقع عليه الاختيار، وأن الشركة قدمت لك عرضا وتستطيع حينئذ بدء عملية التفاوض من موقع القوة (لأنك تعرف بالفعل أنهم يريدونك).

حظ سعيد في مقابلتك الشخصية

تذكر أنك حتى إذا لم تحصل على الوظيفة الأولى التي أجريت لك المقابلة الشخصية بشأنها، فإنك تكون قد دخلت في تجربة مفيدة. إن حضور المقابلات الشخصية يعتبر مهارة متطورة . لذلك ينبغي عليك بعد إجراء المقابلة الشخصية العودة إلى المنزل ومراجعة ما تم خلال المقابلة، ما هي الأمور التي سارت على ما يرام وما هي النقاط التي لم تكن موفقا فيها. سجل ملاحظاتك حاول كيفية الإجابة على بعض الأسئلة بشكل مختلف خلال المقابلة الشخصية القادمة، وما هي الأمور غير المتوقعة التي ظهرت خلال المقابلة، ثم ابدأ الاستعداد للمقابلة الشخصية القادمة.

المرحلة الخامسة والأخيرة ( التسويق)

منذ أن بدأت في كتابة هذا الموقع كان لدي الإصرار على أن اجعل هذا القسم في أخر الموقع لأنه ببساطة هو أهم قسم في هذا الموقع من وجهة نظري وأريد فقط أن من يقرءاه هو شخص لديه الإصرار على أن يستفيد من هذا الموقع

كيف تسوق نفسك

هل سمعت في يوم من الايام عن منتج يحقق ارباح بدون تسويق جيد له . لا أعتقد . هل تعلم ان ما تملكه من مؤهلات وخبرات ومهارات ما هي إلا سلعة غالية يجب التسويق لها بشكل جيد الى اصحاب الاعمال والشركات على اساس انهم عملاء تلك النوع من السلع ولكن السؤال الذي يطرخ نفسه وبشده كيف اسوق تلك النوع من السلع . الجواب ببساطة شديدة أنك يمكنك ان تقوم بهذا الدور عن طريق أربع طرق مختلفة

أولا : قم بمتابعة الصحف والمجلات لكي تبدأ في تتبع الشركات التي تبحث عن موظفين لديها في نفس تخصصك وابدأ في مراسلتها سواء عن طريق البريد العادي او الالكتروني او حتى الاتصال الهاتفي

ثانيا : قم بالتوجه الى الشركات وقم بتقديم السيرة الذاتية الخاصة بك حتى وان لم تكن تلك الشركات تطلب وظائف في تخصصك الان وايضا لا تنسى ان تقوم بالتوجه الى شركات التوظيف الصغير منها قبل الكبير وتقوم بوضع سيرتك الذاتية لديهم

ثالثا : قم بالاشتراك في المجموعات البريدية الخاصة بالباحثين عن وظائف وسيصلك يوميا عشرات الرسائل عن أماكن وظيفية شاغرة

رابعا (الأهم) : قم بالاشتراك في شركات التوظيف الموجودة على شبكة الانترنت وتعتبر هذه أفضل وانجح وسيلة تسويق لسيرتك الذاتية حيث تعتبر مواقع التوظيف على شبكة الانترنت هي أفضل مناطق الجذب لأصحاب الأعمال والشركات في وقتنا هذا

قصة نجاحي الشخصية مع موقع بيت.كوم للتوظيف

فور تخرجي من كلية الهندسة وكغيري من شباب الخريجين كنت متعطش لأبدأ أن يصبح لي دخل مستقل وكنت احلم بأول مرتب في حياتي امسكه بيدي ولذا حرصت على تطبيق الطرق الأربعة التي ذكرتها فيما سبق في تسويق نفسي لدى الشركات.

وأسرع الطرق التي جعلتني احصل على فرصة عمل بعد 60 يوم من تخرجي هي اشتراكي وتسجيل سيرتي الذاتية في موقع شركة بيت.كوم للتوظيف

وإليكم نص الرسالة التي وصلتني على بريدي الالكتروني من احد أصحاب الشركات والموجودين على موقع بيت.كوم

هذه الرسالة بتاريخ 15-10- 2004 ” الأخ الكريم/ مصطفى – شركة “—-” تدعوك للانضمام للعمل كمبرمج / محلل نظم بمشروعات الشركة براتب مبدئى يصل إلى 800 جنيه شهريا علما بأن التعاقد يبدأ فورا الرد خلال أسبوع على البريد الالكتروني التالي —- “

ولكن يجب أن تقف لحظة . !

لكي تبدأ سيرتك الذاتية في الظهور على موقع شركة بيت.كوم لأصحاب الأعمال والشركات يجب أن تملأ سيرتك الذاتية بشكل صحيح ولاختلاف صيغ كتابة السيرة الذاتية من شخص لأخر فقد قامت شركة بيت.كوم بعمل نموذج وكل ما عليك أن تقوم بملء بياناتك فيه بشكل صحيح حتى يظهر لك جملة (سيرتك الذاتية مكتملة)

ولكي اضمن لك عملية تسجيل سيرتك الذاتية بشكل صحيح في موقع بيت.كوم فقد قررت أن أقوم بتصميم ملف فيديو اشرح لك فيه عملية التسجيل من أول خطوة وحتى أخر خطوة

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: