حقول النفط في العراق

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

قائمة حقول نفط وغاز العراق

يوجد في العراق 530 تركيبا جيولوجيا تشتمل على احتياطات نفطية كبيرة، وهناك ثمة 115 موضعا تم حفرها حتى الآن، تقدر احتياطاتها بنحو 311 مليار برميل من النفط، بالإضافة إلى 415 موضعا غير مكتشفا تزيد احتياطاتها عن 215 مليار يرميل. ورغم قدرة النفط العراقي على أن يتخطى إنتاجه اليومي 4.5 ملايين برميل، فإن الحصار الذي فرض عليه حسب أرقام الإنتاج (لاعتبارات سياسية واقتصادية) بين 2 و2.5 مليون برميل.

فهرست

يتركز الجزء الأعظم من الاحتياطي النفطي العراقي في الجنوب أي بمحافظة البصرة حيث يوجد 15 حقلا منها عشرة حقول منتجة وخمسة ما زالت تنتظر التطوير والإنتاج. وتحتوي هذه الحقول احتياطيا نفطيا يقدر بأكثر من 65 مليار برميل، أي نسبة 59% تقريبا من إجمالي الاحتياطي النفطي العراقي.

ويشكل الاحتياطي النفطي لمحافظات البصرة وميسان وذي قار مجتمعة حوالي ثمانين مليار برميل، أي نسبة 71% من مجموع الاحتياطي العراقي.

ومن أبرز حقول الجنوب العراقي:

حقل الرميلة الشمالي: عملاق الحقول العراقية ويمتد من غرب مدينة البصرة متجها جنوبا حتى يدخل جزؤه الجنوبي في دولة الكويت. وأكثر آباره في العراق. وهو تاسع أعظم حقل نفطي عالمي وبطبقاته أجود أنواع النفط. ويعود تاريخ استغلاله إلى نوفمبر 1970. وفي سبعينيات القرن الماضي كانت آباره أقل من عشرين وقد بلغت الآن أزيد من 663 بئرًا منتجة. يتم استخراج النفط من حقول الرميلة تحت إشراف شركة نفط الجنوب في البصرة. وقد تعطل إنتاج حقل الرميلة أثناء الحرب العراقية الإيرانية واتهم العراق جارته دولة الكويت باستخراج نفط الرميلة.

حقل مجنون النفطي: وهو حقل عملاق بمحافظة البصرة وينتج مؤقتا حوالي مئة ألف برميل يوميا مع أن طاقته الإنتاجية لو طور قد تبلغ ستمئة الف برميل يوميا.

حقل نهر عمر: وهو بمحافظة البصرة أيضا وله مكامن عديدة غير مطورة وما زال إنتاجه متواضعا حيث يبلغ حوالي ألف برميل يوميا. وقد تصل طاقته بعد التطوير إلى حدود خمسمئة ألف برميل يوميا.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

حقل غرب القرنة: من أكبر حقول النفط العراقية، وهو بمحافظة البصرة، يمثل هذا الحقل الامتداد الشمالي لحقل الرميلة الشمالي، وبدأ الإنتاج فيه سنة 1973 يعتقد أنه يحتوي على مخزون يقدر بـ24 مليار برميل على الأقل. وينتج ثلاثمئة ألف برميل يوميا ويمكن لو طور أن يصل إلى حدود سبعمئة ألف برميل يوميا.

ومن الحقول الجنوبية في البصرة أيضا: حقل الرميلة الجنوبي وحقل الزبير وقد بدأ إنتاجه منذ 1949 وينتج بحدود 220 ألف برميل يوميا. وحقل اللحيس غرب مدينة البصرة. وتم العمل فيه علي مراحل من سنة 1972 ويتم التصدير منه إلى ميناء الفاو. وحقل الطوبة.

ويقع حقل الحلفاية العملاق الواقع قرب مدينة العمارة بمحافظة ميسان جنوبي غربي العراق وفيه أكثر من 3.8 مليار برميل من الاحتياطي النفطي. ويوجد بنفس المحافظة حقل أبو غرب وحقل البزركان وقد بدأ الإنتاج فيه منذ 1973 ويطلق على نفطه نفط البصرة الثقيل. وحقل فكة.

يقدر الاحتياطي النفطي الموجود في كركوك بحوالي 13 مليار برميل، أي أنه يشكل حوالي 12% من إجمالي الاحتياطي العراقي من النفط.

حقل كركوك: وهو خامس أكبر حقل في العالم من حيث السعة وهو عبارة عن هضبة يقطعها نهر الزاب الصغير ويبلغ طولها حوالي 96.5 كم في عرض يبلغ حوالي أربعة كم. ويتراوح عمق آبار حقل كركوك بين 450مترا إلى تسعمئة متر. ومعدل إنتاج البئر الواحدة 35 ألف برميل يوميا.

وعند بداية استغلال حقل كركوك في العهد الملكي العراقي كان عدد آباره 44 وبعد تأميم النفط العراقي وفي سنة 1973 كان الحقل يضم 47 بئرا منتجة و88 للمراقبة والاستكشاف وبئرا واحدة لحقن الماء و55 بئرا مغلقة. ويحتوي حقل كركوك الآن على أكثر من 330 بئرا منتجة وعددها في ازدياد.

حقل باي حسن: يقع غرب حقل كركوك على شكل مواز له في الاتجاه. وآبار حقل باي حسن أعمق من آبار حقل كركوك وعمقها يبلغ بين ألف وخمسمئة متر إلى ثلاثة آلاف متر. وبدأ الإنتاج فيه منذ يونيو/حزيران 1959.

حقل جمبور: شمال شرق مدينة كركوك وهو موازي لحقلي كركوك وباي حسن. وقد بدأ الإنتاج فيه منذ أغسطس/آب 1959.

حقل شرق بغداد: وكان يعتقد أن كميات النفط فيه متواضعة، غير أن الحفر بين أن حجمه يزيد عن التقديرات الأولية. وله امتدادات شمالية في محافظة صلاح الدين وجنوبية في محافظة واسط. ويبلغ إنتاجه حدود عشرين ألف برميل يوميا بينما يقدر إنتاجه الكلي لو طور بحدود 120 ألف برميل يوميا.

ومن حقول النفط الشمالية: حقل خبار بمحافظة التأميم وحقل عين زالة الناضب بمحافظة نينوى وقريب منه حقل بطمة الواقع في منطقة جبلية, وحقل صفية المتاخم للحدود السورية وحقل القيارة بمحافظة نينوى.

الحقل الموقع الانتاج الحالي الاحتياطي الحالي الشركات المشرفة ملاحظات
حقل مجنون 12,600 مليون برميل رويال دتش شل
پتروناس
حقل بدرة محافظة واسط 109 مليون برميل گازپروم 40%
تراو 10%
كوگاز 30%
پتروناس 20%
حقل غرب القرنة-1 8.39 مليار برميل إكسون موبيل 60%

380 بئراً [2] حقل غرب القرنة-2 12.9 بليون برميل
95 مليون طن (في 13 سنة) لوك اويل 85%

380 بئراً [2] حقل الأحدب 16 ألف برميل يوميا [3] شركة البترول الوطنية الصينية حقل حلفاية جنوب العراق 4.09 بليون برميل [2] سي.ان.پي.سي. 50%
توتال 25%
پتروناس 25% حقل النجمة الموصل أنگول [4] حقل القيارة الموصل سننكول (100%) حقل الزبير البصرة – بغداد 227 ألف برميل [5] كورياگاز

حقل الرميلة البصرة 17 مليار برميل (سي.ان.پي.سي. حقل الغراف الناصرية 900 مليون برميل نفط [6] بتروناس (60%) حقل جبل فوقي 50 ألف برميل/ يوم حقل أبو غراب 40 ألف برميل/ يوم حقل أبو زرقان 40 ألف برميل/ يوم حقل لهيث 30 ألف برميل/ يوم حقل كركوك كركوك 720 ألف برميل/ يوم حقل باي حسن التأميم 100 ألف برميل/ يوم حقل جمبور التأميم 50 ألف برميل/ يوم حقل خباز التأميم 4 آلاف برميل/ يوم حقل صدام 30 ألف برميل/ يوم حقل شرق بغداد بغداد 20 ألف برميل/ يوم حقل عين زالة نينوى 10 ألف برميل/ يوم حقل نهر عمر البصرة حقل اللحيس البصرة حقل الطوبة البصرة حقل الصبة البصرة حقل الحلفاية البصرة حقل البزركان ميسان حقل أبو غرب ميسان حقل فكة ميسان حقل العمارة ميسان حقل نفطخانة ديالى حقل تكريت صلاح الدين حقل عجيل صلاح الدين حقل بلد صلاح الدين حقل القيارة نينوى حقل صفية نيوى حقل بطمة نينوى حقل بغداد الغربي بغداد حقل الفرات الأوسط حقل عكاس الأنبار 158 مليار متر مكعب كوگاز 50%
كازمونايگاز حقل المنصورية ديالى 127 مليار متر مكعب تباو
كويت إنرجي
كوگاز حقل سيبا البصرة 1.5 تريليون متر مكعب مجموعة بقيادة كويت إنرجي

حسب وزارة الموارد الطبيعية في كردستان العراق إن الاحتياطي النفطي في الإقليم يصل الى ما مقداره 45 مليار برميل، دون أن توضح كيفية احتساب هذا الرقم، ولا من أي المناطق يأتي. ومن الواضح أن هذا الرقم يشمل ما تم اكتشافه لحينه زائداً ما يتوقع اكتشافه مستقبلاً، لكنه ليس من الواضح ما إذا كان يشمل الأراضي المتنازع عليها أم لا

ونتيجة لتحليل المعلومات المتوفرة تم التوصل إلى أن الاحتياطي النهائي المُستشرف للنفط في اقليم كردستان، الواقع ضمن الخط الأخضر الذي يمثل حدود الأمر الواقع للإقليم حالياً، يُقدّر بحوالي 24 مليار برميل، +/- حوالي 17%. وإذا أضفنا إليه الاحتياطيات المعروفة لحينه فيما يعرف بالمناطق المتنازع عليها التي حددها الاقليم من جانب واحد، فإن اجمالي الاحتياطي في المنطقتين يصل لحوالي 38 مليار برميل. وهذا يعني ان الاحتياطي الرسمي للإقليم البالغ 45 مليار برميل قد يكون مبالغاً فيه أو يشمل احتياطي كل او معظم الاراضي المتنازع عليها، اضافة الى احتياطيات ضعيفة اليقين او يؤمل استخلاصها (مأمولة prospective) من تجمعات نفطية غير مكتشفة، وذلك عن طريق استعمال مشاريع وتكنولوجيا مستقبلية. علما ان النوع الاخير من الاحتياطي يستعمل عادة كمؤشر اولي للأغراض التخطيطية.

الرقع الاستكشافية

من المعلوم ان حكومة كردستان قسمت الاقليم الى 57 رقعه استكشافية، بعضها يقع فيما يسمى اراضي متنازع عليها. وتم التعاقد مع شركات عالميه على 51 رقعة ولم يبق منها سوى 6 رقع، ما زالت مفتوحة للاستثمار لغاية الآن. اما مساحة الرقع الاستكشافية فهي تتراوح بين 135 كيلو متر مربع في كور مور و2358 كيلو متر مربع في سندي- احمدي، وبمعدل يبلغ حوالي 700 كيلو متر مربع للرقعة الواحدة. [9]

لمعرفة الرقع الاستكشافية الواقعة في المناطق المتنازع عليها تم الاعتماد على خارطتين. الاولى تبين الرقع الاستكشافية، والثانية تبين حدود الاراضي المتنازع عليها والخط الاخضر. وبمساعدة خارطة اخرى تتضمن خطوط الطول والعرض، تم اسقاط الخط الاخضر على الخارطة الاولى لفرز الرقع الواقعة في المناطق المتنازع عليها عن الرقع الاخرى الواقعة داخل الخط الاخضر بدرجة من الدقة نعتقدها مقبولة.

من هذا المرفق، يتبين ان عدد الرقع الاستكشافية الواقعة ضمن المناطق المتنازع عليها، كلياً او جزئياً، يبلغ 17 رقعة، منها 12 رقعة تقع إما كلياً او بمعظم مساحتها خارج الخط الاخضر، بينما تقع معظم مساحات الرقع الخمس الباقية داخل الخط الاخضر. عليه، وتسهيلا لتخمين الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الاقليم، افترض ان 12 من17 رقعة تقع ضمن الاراضي المتنازع عليها خارج الخط الاخضر، بينما تقع الخمس رقع الباقية داخل هذا الخط.

جدير بالذكر ان حصة شركة إكسون موبل كانت ست رقع، ثلاث منها تقع خارج الخط الاخضر، وهي رقعة رقم 9 (القوش في الموصل) ورقعة رقم 18 (بعشيقة في الموصل) ورقعة رقم 54 (قره حنجير في كركوك)، بينما كانت حصة شركة هنت الرقعة رقم 12 (عين سفني في الموصل) وهي ايضا في الاراضي المتنازع عليها، خارج الخط الاخضر بمعظمها.

نظرة جيولوجية

جيولوجياً يمكن تقسيم الاقليم الى منطقتين رئيسيتين. منطقة التلال السفحيةFoot-Hills Zone)) والمنطقة الجبلية ( . (Mountains Zone تشمل منطقة التلال السفحية كل اقليم كردستان (عدا المنطقة الجبلية) ومحافظة كركوك ومعظم نينوى وديالى وبعض صلاح الدين. وهي ليست محددة على وجه الدقة لعدم اكتمال المعلومات الجيولوجية. وتتميز بكونها ذات احتمالات نفطية ممتازة، يمكن العثور عليها في صخور الحقب الثلاثي والطباشيري، وايضا في صخور الحقب الجوراسي والتراياسي والقديم. ويلاحظ ان الحقول الكبيرة للنفط والغاز، مثل حقول كركوك وجنبور وباي حسن وكور مور، تقع غالباً في منطقة التلال السفحية لجبال زاكروس، بينما تقع الحقول الاصغر وذات الكثافة النفطية الاعلى، مثل حقول عين زاله وطاوكي، في منطقة التلال السفحية لجبال طوروس.

اما المنطقة الجبلية فهي منطقة تمتد على طول جبال زاكروس الحدودية مع ايران وجبال طوروس الحدودية مع تركيا. وهي منطقة ضيقة نسبياً وتتميز بكثرة الفوالق وانكشاف صخورها المكمنية مما صيّرها ذات احتمالات هيدركاربونية ضعيفة او معدومة. عليه، تزداد نسبة المجازفة الاستكشافية كلما اقتربنا من هذه المنطقة.

نسبة النجاح الاستكشافي

أن المعلومات القليلة المتوفرة عن عمليات الحفر الجارية في كردستان تبين ان نسبة النجاح الاستكشافي في الاقليم، عدا المنطقة الجبلية الحدودية الضيقة والمناطق القريبة منها، عالية جداً وتقدر بحدود 75% – 80%. وهذه نسبة قد لا يتوفر مثيلها في العالم عدا جنوب العراق. ومن هذه الحقيقة، مصحوبة بحقيقة اخرى وهي ان عقود المشاركة في الانتاج تعطي الشركات العاملة في الاقليم حصة سخية لا يقل معدلها عن 20% من الانتاج، يصبح واضحاً لماذا هذا الاقبال من الشركات العالمية، ومنها اكبر الشركات مثل اكسون موبل، للعمل في كردستان رغم المجازفة السياسية، ورغم ان احتياطيات الحقول المتوقع اكتشافها في الإقليم لا ترقى في حجمها الى ما يماثلها في الجنوب.

ولأن المنطقة الجبلية الضيقة، والمناطق القريبة منها، تعتبر ذات احتمالات نفطية ضعيفة او معدومة، فإن المعدل العام لنسبة النجاح الاستكشافي في الاقليم قد يكون بحدود 65 % – 70%، ويتراوح بين 60% و75%. واذا طبقنا هذا المؤشر على ما تبقى من الرقع الاستكشافية يصبح تخمين الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الاقليم ممكنا، بمساعدة مؤشرات اخرى يتم مناقشتها لاحقا.

الاحتياطي النفطي

يبلغ الاحتياطي المثبت (P90) المكتشف في الاقليم لحينه، حسب المعلومات المتوفرة، يبلغ حوالي (8900) مليون برميل، موزعة على 12 حقلا تم اكتشافها حديثا، عدا حقلي خرمالة وطقطق اللذان اكتشفا في القرن الماضي. وبذا يكون معدل ما تم اكتشافه داخل الاقليم هو 740 مليون برميل للحقل الواحد، وهو مؤشر يحتمل بعض التفاؤل نظرا لأن معظم احتياطيات الاكتشافات الجديدة أقل من هذا المؤشر، كما هو واضح من الجدول اعلاه. من ناحية اخرى، ان هذا المؤشر يستند الى الاحتياطي المثبت وربما المحتمل او بعضه لوجود تداخل بينهما، لكنه لا يشمل الاحتياطي المُمكن (possible – P10) ذو اليقين الضعيف، والذي قد يكون مشمولا بحسابات الاقليم.

إضافة لذلك، تم الاعلان عن ثمانية اكتشافات اخرى في ثمان رقع مختلفة، اثنان منها غازية، دون ذكر اية ارقام لاحتياطياتها الهيدروكاربونية، مما يجعلها ناقصة الاستكشاف وتدخل ضمن الرقع غير المستكشفة، لأغراض هذه الدراسة. غير ان هذه المعلومات تؤشر الى ان نسبة الاكتشافات الغازية تقدر بحوالي 10% من المجموع المكتشف، وهو مؤشر آخر يدخل في احتساب الاحتياطيات النفطية المتوقعة في الاقليم.

لا نعرف، على وجه الدقة، عدد التراكيب الجيولوجية الموجودة في الاقليم، لكنها تُخمّن بحدود عدد الرقع الاستكشافية او يزيد عنها قليلا. ونعتقد ايضا ان هذه التراكيب قد تم توزيعها بتوازن على الرقع الاستكشافية المعلنة والبالغ عددها 57 رقعة. لذا يكون المؤشر اعلاه (740 مليون برميل/ حقل) مساوياً او مقارباً لمعدل الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الرقعة الواحدة. وفي حالة وجود اكثر من اكتشاف في الرقعة الواحدة يبقى مجموع الاحتياطي فيها بحدود هذا المؤشر.

يبلغ عدد الرقع الاستكشافية التي ما زالت تنتظر الاستكشاف داخل الخط الاخضر حوالي 33 رقعة (57 رقعة مطروحاً منها 12 رقعة تقع في الاراضي المتنازع عليها و 12 رقعة تم استكشافها لغاية الآن). واذا طرح 10% للاكتشافات الغازية، فما يتبقى من الرقع النفطية غير المستكشفة يكون حوالي 30 رقعة.

اذن فإن المؤشرات المستنبطة لأغراض هذه الدراسة تتلخص بما يلي:

اولا- يتراوح معدل نسبة النجاح الاستكشافي في الاقليم بين 65% و 70%، منها 10% اكتشافات غازية.

ثانياً- يكون معدل الاحتياطي النفطي المتوقع اكتشافه في الرقعة الواحدة حوالي 740 مليون برميل للرقعة الواحدة.

ثالثاً- بعد طرح الرقع الواقعة خارج الاقليم والرقع المستكشفة لحينه، اضافة الى ما يتوقع ان تكون غازية، فإن عدد الرقع النفطية المتبقية (غير المستكشفة) يبلغ 30 رقعة.

معدل نسبة النجاح

من ذلك يتبين ان الاحتياطي النهائي المتوقع تحققه في الاقليم داخل الخط الاخضر، بضمه ما مكتشف لحينه، يبلغ حوالي 24000 مليون برميل، بافتراض ان يكون معدل نسبة النجاح الاستكشافي بحدود 65%- 70% من مجموع الرقع المستكشفة داخل الاقليم. ويلاحظ ان زيادة او نقصان معدل نسبة النجاح بمقدار 5% عن المعدل لن يؤثر كثيرا على النتيجة.

ولو كانت دقة مؤشر معدل الاحتياطي المكتشف بحدود زائد/ناقص 10%، فان الحدود العليا للاحتياطي النهائي للإقليم قد تكون حوالي 26000 مليون برميل، وقد لا تتجاوز 28000 مليون برميل اذا كانت نسبة النجاح الاستكشافي 75%. أي إن احتياطي الاقليم المرتجى او المأمول (prospective/potential)، يقدر بحوالي 24000 مليون برميل زائد/ ناقص 17%. ومن الجدول المرفق الآخر (رقم 2) يتبين ان الاحتياطي النفطي المعروف لحينه في المناطق المتنازع عليها يبلغ حوالي 14000 مليون برميل. وعليه، يكون الاحتياطي الكلي في المنطقتين (الاقليم والمتنازع عليها) بحدود 38000 مليون برميل، وهو يقترب من الرقم الرسمي لاحتياطي الاقليم المخمن بحدود 45000 مليون برميل، ما يعني ان الرقم الرسمي لاحتياطي الاقليم قد يكون مبالغا فيه او يشمل كل او اغلب المناطق المتنازع عليها، ويشمل ايضاً احتياطيات ذات احتمالات ضعيفة اضافة الى احتياطيات يؤمل اضافتها (prospective) من تجمعات نفطية غير مكتشفة، تستخلص بمشاريع وتكنولوجيا مستقبلية. وهذا النوع من الاحتياطي المأمول يستعمل في العادة كمؤشر اولي للأغراض التخطيطية، ولا يعوّل عليه كثيرا للأغراض التجارية.

قائمة الحقول

يمتلك كردستان العراق حقول النفط والغاز التالية [10] :

حقول النفط العراقي

يحتوي العراق -حسب الدراسات الجيولوجية- على حوالي 530 تركيبا جيولوجيا تعطي مؤشرات قوية بوجود كم نفطي هائل. ولم يحفر من هذه التراكيب سوى 115 من بينها 71 ثبت احتواؤها على احتياطات نفطية هائلة تتوزع على العديد من الحقول.

وتبلغ الحقول العراقية المكتشفة 71 حقلاً ولم يستغل منها سوى 27 حقلاً من بينها عشرة عملاقة.

وتتركز حقول النفط والغاز المنتجة حاليا في محافظتي البصرة وكركوك. وتأتي بعدها في الأهمية حقول محافظات ميسان وبغداد وصلاح الدين وديالى ونينوى.

أما الحقول غير المكتشفة وغير المطورة فتوجد في أغلب محافظات العراق ما عدا أربع هي القادسية وبابل والأنبار ودهوك.

الحقول الجنوبية

يتركز الجزء الأعظم من الاحتياطي النفطي العراقي في الجنوب أي بمحافظة البصرة حيث يوجد 15 حقلا منها عشرة حقول منتجة وخمسة ما زالت تنتظر التطوير والإنتاج. وتحتوي هذه الحقول احتياطيا نفطيا يقدر بأكثر من 65 مليار برميل، أي نسبة 59% تقريبا من إجمالي الاحتياطي النفطي العراقي.

ويشكل الاحتياطي النفطي لمحافظات البصرة وميسان وذي قار مجتمعة حوالي ثمانين مليار برميل، أي نسبة 71% من مجموع الاحتياطي العراقي.

ومن أبرز حقول الجنوب العراقي:

حقل الرميلة الشمالي: عملاق الحقول العراقية ويمتد من غرب مدينة البصرة متجها جنوبا حتى يدخل جزؤه الجنوبي في دولة الكويت. وأكثر آباره في العراق. وهو تاسع أعظم حقل نفطي عالمي وبطبقاته أجود أنواع النفط. ويعود تاريخ استغلاله إلى نوفمبر/تشرين الثاني 1970. وفي سبعينيات القرن الماضي كانت آباره أقل من عشرين وقد بلغت الآن أزيد من 663 بئرًا منتجة. يتم استخراج النفط من حقول الرميلة تحت إشراف شركة نفط الجنوب في البصرة. وقد تعطل إنتاج حقل الرميلة أثناء الحرب العراقية الإيرانية واتهم العراق جارته دولة الكويت باستخراج نفط الرميلة .

حقل مجنون : وهو حقل عملاق بمحافظة البصرة وينتج مؤقتا حوالي مئة ألف برميل يوميا مع أن طاقته الإنتاجية لو طور قد تبلغ ستمئة الف برميل يوميا.

حقل نهر عمر : وهو بمحافظة البصرة أيضا وله مكامن عديدة غير مطورة وما زال إنتاجه متواضعا حيث يبلغ حوالي ألف برميل يوميا. وقد تصل طاقته بعد التطوير إلى حدود خمسمئة ألف برميل يوميا.

حقل غرب القرنة : من أكبر حقول النفط العراقية، وهو بمحافظة البصرة، يمثل هذا الحقل الامتداد الشمالي لحقل الرميلة الشمالي، وبدأ الإنتاج فيه سنة 1973 يعتقد أنه يحتوي على مخزون يقدر بـ24 مليار برميل على الأقل . وينتج ثلاثمئة ألف برميل يوميا ويمكن لو طور أن يصل إلى حدود سبعمئة ألف برميل يوميا.

ومن الحقول الجنوبية في البصرة أيضا: حقل الرميلة الجنوبي وحقل الزبير وقد بدأ إنتاجه منذ 1949 وينتج بحدود 220 ألف برميل يوميا. وحقل اللحيس غرب مدينة البصرة. وتم العمل فيه علي مراحل من سنة 1972 ويتم التصدير منه إلى ميناء الفاو. وحقل الطوبة.

ويقع حقل الحلفاية العملاق الواقع قرب مدينة العمارة بمحافظة ميسان جنوبي غربي العراق وفيه أكثر من 3.8 مليار برميل من الاحتياطي النفطي. ويوجد بنفس المحافظة حقل أبو غرب وحقل البزركان وقد بدأ الإنتاج فيه منذ 1973 ويطلق على نفطه نفط البصرة الثقيل. وحقل فكة.

حقول النفط الوسطى والشمالية

يقدر الاحتياطي النفطي الموجود في كركوك بحوالي 13 مليار برميل، أي أنه يشكل حوالي 12% من إجمالي الاحتياطي العراقي من النفط.

حقل كركوك: وهو خامس أكبر حقل في العالم من حيث السعة وهو عبارة عن هضبة يقطعها نهر الزاب الصغير ويبلغ طولها حوالي 96.5 كم في عرض يبلغ حوالي أربعة كم. ويتراوح عمق آبار حقل كركوك بين 450مترا إلى تسعمئة متر. ومعدل إنتاج البئر الواحدة 35 ألف برميل يوميا .

وعند بداية استغلال حقل كركوك في العهد الملكي العراقي كان عدد آباره 44 وبعد تأميم النفط العراقي وفي سنة 1973 كان الحقل يضم 47 بئرا منتجة و88 للمراقبة والاستكشاف وبئرا واحدة لحقن الماء و55 بئرا مغلقة. ويحتوي حقل كركوك الآن على أكثر من 330 بئرا منتجة وعددها في ازدياد .

حقل باي حسن : يقع غرب حقل كركوك على شكل مواز له في الاتجاه. وآبار حقل باي حسن أعمق من آبار حقل كركوك وعمقها يبلغ بين ألف وخمسمئة متر إلى ثلاثة آلاف متر. وبدأ الإنتاج فيه منذ يونيو/حزيران 1959 .

حقل جمبور: شمال شرق مدينة كركوك وهو موازي لحقلي كركوك وباي حسن. وقد بدأ الإنتاج فيه منذ أغسطس/آب 1959 .

حقل شرق بغداد: وكان يعتقد أن كميات النفط فيه متواضعة، غير أن الحفر بين أن حجمه يزيد عن التقديرات الأولية. وله امتدادات شمالية في محافظة صلاح الدين وجنوبية في محافظة واسط. ويبلغ إنتاجه حدود عشرين ألف برميل يوميا بينما يقدر إنتاجه الكلي لو طور بحدود 120 ألف برميل يوميا.

ومن حقول النفط الشمالية: حقل خبار بمحافظة التأميم وحقل عين زالة الناضب بمحافظة نينوى وقريب منه حقل بطمة الواقع في منطقة جبلية, وحقل صفية المتاخم للحدود السورية وحقل القيارة بمحافظة نينوى.

ومن حقول الشمال حقل تكريت وحقل عجيل وحقل بلد وكلها بمحافظة صلاح الدين. كما يقع حقل نفطخانة بمحافظة ديالي في وسط البلاد.

ويوضح الجدول التالي توزيع حقول النفط المنتجة بدءا بمحافظات الجنوب فالوسط فالشمال.

الرميلة الشمالية، الرميلة الجنوبية، مجنون، الزبير، نهر عمر، غرب القرنة، اللحيس، الطوبة، الصبة، الحلفاية.

اسعار النفط اليوم في العراق

Basrah Heavy

هذا المرشد, يعلمك كيفية تحقيق ربح برميل نفط يوميا

اسعار النفط اليوم في العراق >> سعر النفط الخام العراقي >>

اسعار النفط اليوم في العراق >> سعر النفط الخام العراقي >> – نتابع لحظة بلحظة اخر اسعار النفط العراقي بالعملة العراقية وما يعادله بالدولار الامريكي , كما نتابع معكم اخر تطورات الجلسة النفطية بدبي والتي يتم تسويق النفط العراقي من خلالها . فقط لتكن دائما علي علم بالخطوة القادمة لك في تداول النفط

احتياطيات النفط في العراق

قدّر الجيولوجيون والاستشاريون أن الأراضي غير المكتشفة نسبياً في الصحاري الغربية والجنوبية قد تحتوي على ما يقدر بـ 45 إلى 100 مليار برميل من النفط القابل للاستخراج، وتشكل غالبية احتياطيات النفط والغاز المعروفة في العراق حزامًا يمتد على طول الحافة الشرقية للبلاد.

حقول النفط في العراق

تحتوي العراق على 9 حقول نفط عملاقة، قد يصل احتياطي الحقل الواحد منها 5 مليارات برميل، هذا بالإضافة إلى 22 حقلاً نفطياً قد يصل احتياطي النفط فيها 1 مليار برميل، تشكل مجموعة الحقول العملاقة في جنوب شرق العراق أكبر تجمع معروف للحقول النفطية في العالم، وتمثل 70 إلى 80 في المائة من احتياطيات النفط المؤكدة في البلاد.

صراعات حول النفط

يعتبر أكثر من 20 % من احتياطيات النفط في شمال العراق بالقرب من كركوك والموصل، والسيطرة على حقوق الاحتياطيات هي مصدر خلاف بين الأكراد العراقيين والجماعات الأخرى في المنطقة.

إنتاج النفط العراقي

في عام 2009 ، بلغ متوسط ​​إنتاج النفط الخام العراقي 2.4 مليون برميل يومياً ، تقريباً نفس مستويات عام 2008، وأقل من مستوى طاقته الإنتاجية قبل الحرب عند 2.8 مليون برميل في اليوم بعد نهاية الغزو الأمريكي، و تقدر حقول النفط لدى وزارة النفط بحوالي 30 مليار برميل من الاحتياطيات.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: