عملة البيتكوين تعاود الصعود من جديد بعد الركود المفاجئ في الأسبوع الماضى

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

عملة البيتكوين تعاود الصعود من جديد بعد الركود المفاجئ في الأسبوع الماضى

بعد الركود المفاجئ التي سجلته عملة البيتكوين خلال تداولات الأسبوع الماضى استطاعت تحطيم مستوى الدعم النفسى البالغ 10000 دولار مرة أخرى، لتتمكن من الارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية.

في 28 آب/ أغسطس هبطت عملة البيتكوين Q8 Trade بشكل مفاجئ بمقدار 600 دولار خلال نصف ساعة لتنخفض دون مستوى 10000 دولار مواصلة هبوطها ومسجلة أدنى مستوياتها في ثلاثة أسابيع عند 9362 دولار، ويعتقد البعض أن السبب هو عدم اهتمام المستثمرين حيث لم يتعاملوا مع البيتكوين كأصل ملاذ آمن ضد تباطؤ النمو الاقتصادى، وقد تعافى السعر ببطء منذ ذلك الحين ويتداول حاليًا عند 10099 دولار بارتفاع بنسبة 5.21% خلال تداولات اليوم.

ومع نهاية شهر آب/ أغسطس سجلت عملة البيتكوين ثانى تراجع شهرى على التوالي بخسائر بلغت نحو 5%، وذلك في ظل ضعف الطلب الاستثمارى على شراء عملة البيتكوين مع غياب المحفزات الداعمة للسوق الرقمى.

يعتقد بعض المحللين أن عملة البيتكوين فشلت مرة أخرى في اختبار الملاذ الآمن، ففي يوم الجمعه الماضية ومع تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وانخفاض أسواق الأسهم العالمية، لجأ المستثمرون إلى الملاذات الآمنة النقدية، حيث ارتفع الين الياباني والفرنك السويسرى والذهب، وتراجعت عملة البيتكوين بنسبة تخطت أسعار الأسهم.

قال المستثمر بالعملات المشفرة والرئيس التنفيذي لشركة جلاكسى ديجيتال “مايك نوفوغراتز” إن عملة البيتكوين في مرحلة الدعم، متوقعًا بأن المشاركة الوشيكة من المستثمرين المؤسسين في صناعة التشفير ستغذى المرحلة التالية من الجولة الصعودية.

وأضاف أنه منذ بداية هذا العام والبيتكوين في تصاعد، إذ بدأ عند مستوى 3800 دولار وانخفض إلى 3500 دولار، ولكنه حاليًا فوق مستوى 10000 دولار، لقد ارتفع بنسبة 200% ويعتبر ذلك وسيلة من وسائل الدعم.

وأعلنت شركة Bakkt في الأسبوع الماضى عن اطلاقها لمنصة تداول العقود الآجلة المقومة بعملة البيتكوين، وأنها ستبدأ في قبول الودائع مقابل خدماتها الاحتياطية Bakkt Warehouse في 6 أيلول/ سبتمبر

المحللون غير متأكدين من تأثير اطلاق Bakkt للعقود المستقبلية على أسعار البيتكوين، خاصة وأن العقود الآجلة المقومة بعملة البيتكوين التي أطلقتها كل من CME و CBOE أدت إلى انهيار أسعار البيتكوين في بداية عام 2020 وفقًا لما قاله البعض.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

عملة البيتكوين والهدف التالي

المضاربين على استعداد لوضع الثقة بعملة البيتكوين كأداة تحوط ضد أزمة السيولة، يجد هذا الافتراض الدعم في سلسلة من العوامل الحفازة التي قد تدفع قيمة العملة المشفرة إلى الأعلى، ويشمل ذلك شركة Bakktمنصة الأصول الرقمية المدعومة من بورصة Intercontinental Exchange والتي ستبدأ في تقديم العقود الآجلة للبيتكوين سواء اليومية أو الشهرية اعتبارًا من 23 أيلول/ سبتمبر الجارى، ويعتقد المحللون أن الاطلاق سيؤدى إلى تدفق المستثمرين في وول ستريت إلى سوق العملة المشفرة.

المستقبل الغامض لعملة “البيتكوين” بعد صعودها القياسي

شارك هذه الصفحة عبر

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

أغلق نافذة المشاركة

شهد الأسبوع الماضي تقلبات حادة في قيمة عملة البيتكوين، وهو ما قد ينبئ بالمستقبل المجهول الذي ينتظر هذه العملة الافتراضية.

في الأشهر الأخيرة، تهافت المستثمرون على العملة الرقمية المشفرة “بيتكوين” التي ظهرت منذ 8 سنوات. فبعد أن كانت قيمة البيتكوين في مطلع العام الحالي لا تتعدى ألف دولار، حققت الأسبوع الماضي ارتفاعا غير مسبوق لتتجاوز 10 آلاف دولار.

ولكن في غضون 24 ساعة فقط من تسجيل مستوي قياسي بتخطي قيمتها 11 ألف دولار، تراجعت قيمتها بنحو 20 في المئة، لتصل إلى 9 آلاف دولار فقط.

وقال بنك إنجلترا المركزي، على خفلية هذا التقلب في سعر العملة، صعودا وهبوطا، وما حصده من اهتمام إعلامي: “يجب أن يتوخى المستثمرون الحيطة والحذر” حيال عملة البيتكوين.

وبينما يقول البعض إن عملة البيتكوين تقترب من ذروتها وستأخذ في الانخفاض وإنها لا تعدو أن تكون فقاعة لا أساس لها، فإن البعض الآخر يشعر أنها قد تواصل ارتفاعها.

يقول ديفيد ييرماك، أستاذ المالية وتغيير أساليب إدارة الأعمال بجامعة نيويورك: “لم يحدث شيء جديد هذا الأسبوع، فعملة بيتكوين دائمة التقلب. وكل من يرغب في الاستثمار فيها لابد أن تكون لديه القدرة على تحمل المخاطر”.

ما هي عملة البيتكوين تحديدا؟

منذ عشر سنوات، ربما لم يكن أحد ليصدق فكرة التعامل بعملة غير مرئية، لا تخضع لضوابط حكومية ولا وجود لها خارج الإنترنت، ولعلنا كنا سننسبها لأفلام الخيال العلمي مثل “ماتريكس” أو “بليد رانر”.

ولكن في الواقع، هذا هو البيتكوين، بديل رقمي للنقود أو العملات المعدنية. وعلى الرغم من أن هذه العملة ليست عملة رسمية، لأنها لم تصدر عن حكومة أو دولة، فإنها قد تستخدم للسداد عبر الإنترنت، ويمكن تحويلها رقميا، لتجنب الوقوع في متاهات الإجراءات البيروقراطية للبنوك التي تستهلك ساعات طويلة، وتوفير رسوم المعاملات وفترات الانتظار.

وقد تجاوزت الآن القيمة الإسمية الإجمالية لجميع البيتكوين الموجود في العالم 167 مليار دولار، علما بأن البيتكوين هو أول عملة رقمية من نوعها.

وماذا بعد؟

يقول البعض إن تخطي حاجز العشرة آلاف دولار ينبئ بدخول عملة البيتكوين مرحلة جديدة.

يقول روني مواس، مؤسس ومدير الأبحاث بشركة “ستاندبوينت ريسيرش”، والمتخصص في الاستثمار والأسهم وتقديم النصح في مجال العملات الرقمية: “نحن في الجولة الثانية فقط من مباراة من تسع جولات. فماذا سيحدث لو راجت هذه العملة بين غالبية الناس؟”.

ويرى مواس أن عملة البيتكوين قد تدر أرباحا لا تقل عن الأرباح التي تحققها أسهم أمازون وغوغل، ويؤيد استثمار مبلغ كبير في البيتكوين، بدلا من أن نظل في موقف المتفرج.

ويضيف: “بالنظر إلى المؤشرات الحالية، سيتنافس مستقبلا 200 مليون شخص للاستحواذ على بضعة ملايين من البيتكوين”.

ويرى مواس أن وصول قيمة البيتكوين إلى 10 آلاف دولار، هو بمثابة “إعلان قبول العملة رسميا”، كما لو كان واجهة جذابة للترويج للبيتكوين.

ويضيف: “لم تكن عملة البيتكوين جديرة بالثقة عندما كان سعرها 1.000 دولار، ولكنها الآن أصبحت هدفا يسيل له اللعاب”.

ولكن البعض لا يتوقع هذا النجاح للبيتكوين مستقبلا. وقال جوزيف ستيغليتز الخبير الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل لمجلة بلومبرغ: “إنها فقاعة ستمنح الكثير من الناس أوقاتا من اليسر والرخاء كلما صعدت عاليا، ثم لا تلبث أن تتراجع”.

ورغم ذلك، فإن المواطن العادي قد لا يلمس وجود عملة البيتكوين على أرض الواقع إلى حد ما. بالطبع لا يخلو الأمر من بعض الاستثناءات، فأنت لا يمكنك استخدام عملة البيتكوين في أغلب المتاجر، لأن وضعها القانوني يختلف من دولة لأخرى.

وفي الكثير من الأماكن، زادت المخاوف من أن تصبح هذه العملة وسيلة لغسل الأموال أو تسهيل بيع السلع غير المشروعة نظرا لكونها مشفرة ولا تكشف إلا عن القليل من المعلومات عن هوية المستخدم وبيانات المعاملة.

هل توجد ضوابط حكومية؟

بينما يظن البعض أن البيتكوين هي مستقبل النقود، يرى البعض الآخر أن هذه الضجة المثارة حول العملات الرقمية ستخفت بمجرد أن تتخذ الحكومات إجراءات جادة لتنظيم التعامل بالعملات الافتراضية.

وماذا عن وضع العملات الرقمية في الوقت الراهن؟ يقول تادج دريجا، عالم الأبحاث بمبادرة العملات الرقمية التي ينظمها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في معرض وصفه لحالة اللامركزية التي تتصف بها عملة البيتكوين، “إنها فوضى عارمة”، وهذا يعني أنه لا توجد جهة مركزية، مثل حكومة أو مصرف، للإشراف على توزيعها أو استخدامها.

ويعمل دريجا وفريقه على تطوير أنظمة لزيادة معايير الأمان في المعاملات بالبيتكوين وتسهيل استخدامها مستقبلا. ولكنه يصف العملة الرقمية الآن بأنها “خطيرة” إذا تركت على وضعها الحالي.

ويضيف دريجا: “وقياسا بالذهب، أعتقد أن الحكومات قد تنظم عمل المؤسسات التي تتعامل بها، وليس الذهب نفسه، وفي هذه الحالة، لن يكون لها دخل في تحديد وزن المعدن، أو لونه، بل عليها فقط أن تنظم كل ما يمكنها تنظيمه”.

ولهذا يفترض البعض أن التنظيم الحكومي سيفضي إلى انفجار فقاعة البيتكوين.

ويرى كينيث روغوف، أستاذ السياسة العامة والاقتصاد بجامعة هارفارد وكبير الخبراء الاقتصاديين سابقا بصندوق النقد الدولي، أن المجتمع الدولي سيضيّق الخناق على هذه العملات الرقمية، وأنها لن تصبح عملة رسمية ومطابقة للقوانين، حتى في الدول التي بذلت قصارى جهدها لتشريع استخدام البيتكوين، مثل اليابان وأستراليا، لأن الحكومات لن تسمح للناس بإجراء معاملات مالية ضخمة من خلال طرق لا يمكن تتبع أطرافها.

ويقول روغوف إن الحكومات في الوقت الراهن أطلقت العنان للبيتكوين لتساهم في دفع عجلة الابتكارات التكنولوجية.

وبينما يتوقع روغوف أن عملة البيتكوين ستواجه منافسة ضارية مع صعود غيرها من العملات الرقمية المنافسة، يقول إنها قد تصبح مثل موقع “ماي سبيس” للتواصل الاجتماعي الذي أخذ نجمه بالأفول بعد سطوع غيره من مواقع التواصل الاجتماعي، وسيكون التحدي الأكبر الذي ستواجهه هذه العملات هو التنظيم الحكومي.

ويضيف روغوف: “استبعد تماما أن تهيمن العملة الافتراضية المشفرة على التعاملات المالية، وأن يتوقف الناس عن دفع الضرائب. فالحكومات هي التي تسن القوانين وبإمكانها أيضا أن تظل تغيرها حتى تمنعك من بلوغ مرادك”.

ويضيف: “النقطة الفارقة هي التوقيت الذي ستسحب فيه الحكومات البساط من تحت أقدام العملات الافتراضية. ولكن هذا سيتطلب بعض التنسيق الدولي. ورغم ذلك، لا أظن أن البيتكوين ستصبح بلا قيمة، فستظل بعض الدول المارقة تدعم التداول بهذه العملات”.

وماذا عن الوقت الحالي؟ يقول مواس إن التقلب الذي شهدناه الأسبوع الماضي في سعر البيتكوين، قد ينبيء “ببداية صعود وهبوط حاد في أسعار البيتكوين”.

وسواء ارتفعت أسعارها إلى مستويات قياسية أو هوت إلى أدنى معدلاتها، يقول دريج “ستزيد، بلا شك، في الأيام المقبلة، فرص العمل للمحامين”.

ارتفاع “البيتكوين” المفاجئ.. هل تستعيد العملة الرقمية مجدها؟

منذ بداية العام الجاري 2020، وأسعار العملة الرقمية الشهيرة البيتكوين تحلق عاليا بصورة لافتة، الأمر الذي أثار تساؤلات كثيرة عن الأسباب وراء ذلك الصعود.

وتقول تقارير اقتصادية إن البيتكوين حققت أرقاما قوية خلال الأشهر الماضي، وتجاوزت فيها أصولا تقليدية، إذ ارتفعت في النصف الأول في 2020 بأكثر من 116 في المئة.

وأدى هذا الارتفاع إلى زيادة القيمة السوقية للعملات المشفرة في 2020 إلى 247 مليار دولار، حسب أرقام نشرت في مايو الماضي، علما أنها كانت 125 مليارا في يناير 2020.

وأوضح الخبير الاقتصادي، عمرو عبده، في حديث خاص لموقع “سكاي نيوز عربية” السبب وراء هذا الارتفاع في قيمة البيتكوين، قائلا أنه الطلب الكبير على هذه العملة في الصين، نتيجة الحرب التجارية المتصاعدة بين واشنطن وبكين.

ومن أجل مواجهة الضغوط الأميركية المتزايدة، قامت الصين بتخفيض قيمة عملتها اليوان، الأمر الذي دفع كثيرا من الصينيين للإقبال على البتكوين باعتبارها حافظة للمكاسب، وفق الخبير الاقتصادي.

كذلك لفت عبده إلى أنه بعد وصول العملة الرقمية إلى 7 آلاف دولار بدأت مؤسسات مالية كبرى تستثمر في البيتكوين، وهو الأمر الذي زاد من سعرها.

عملة “فيسبوك”

وتأثر سعر البيتكوين إيجابا بإعلان “فيسبوك” في منتصف يونيو الماضي، أنها ستطلق قريبا عملتها الرقمية “ليبرا”، وحققت العملة الرقمية أعلى مستوى لها خلال 15 شهرا.

وحول تأثير عملة “فيسبوك” على البيتكوين، أشار عبد ه إلى أن هناك ارتباطا ثانويا بين “فيسبوك” وارتفاع البيتكوين، لكن الأمر يظهر أن العالم بدأ في اعتماد نمط جديد هو العملات الرقمية.

وتوقع الخبير الاقتصادي أن تنخفض أسعار العملة الرقمية خلال الأشهر المتبقية من هذا العام لتستقر عند 9 آلاف دولار، مضيفا أن البيتكوين عمرها الآن 10 سنوات، وأثبتت نفسها، إذ أصبحت ملاذا آمنا، بعد كانت تشهد تقلبات حادة في السنوات الماضية.

وهناك أكثر من 100 عملة رقمية في مجال الإنترنت على الأقل، إلا أن البيتكوين تسيطر على 60 في المئة من سوق هذه العملات.

وتعتبر العملات الرقمية واحدة من أكثر الوسائل التكنولوجية إثارة للجدل في القرن الـ21، فهي عملة مشفرة ولم تتجاوز قيمة البيتكوين سنتا واحدا في البداية، لكنها سجلت في ديسمبر 2020 إلى نحو 20 ألف دولار للبيتكوين الواحدة.

والبتكوين نظام عملات رقمي لا تتحكم فيه البنوك المركزية، مثل العملات التقليدية، وهي وهمية فتعاملاتها تتم في الإنترنت ولا يوجد لها وجود مادي.

واليوم، الاثنين، الأول من يوليو بلغ سعر عملة البيتكوين الواحدة نحو 11 ألف دولار أميركي، لكن العملة ذاتها كانت في يناير الماضي في حدود 3800 دولار أميركي، أي أنها زادت قرابة 7 آلاف دولار خلال أشهر قليلة، بحسب بيانات موقع ” كوين ديسك “، الذي يتابع أداء العملات الرقمية.

وتقول تقارير اقتصادية إن البيتكوين حققت أرقاما قوية خلال الأشهر الماضي، وتجاوزت فيها أصولا تقليدية، إذ ارتفعت في النصف الأول في 2020 بأكثر من 116 في المئة.

وأدى هذا الارتفاع إلى زيادة القيمة السوقية للعملات المشفرة في 2020 إلى 247 مليار دولار، حسب أرقام نشرت في مايو الماضي، علما أنها كانت 125 مليارا في يناير 2020.

وأوضح الخبير الاقتصادي، عمرو عبده، في حديث خاص لموقع “سكاي نيوز عربية” السبب وراء هذا الارتفاع في قيمة البيتكوين، قائلا أنه الطلب الكبير على هذه العملة في الصين، نتيجة الحرب التجارية المتصاعدة بين واشنطن وبكين.

ومن أجل مواجهة الضغوط الأميركية المتزايدة، قامت الصين بتخفيض قيمة عملتها اليوان، الأمر الذي دفع كثيرا من الصينيين للإقبال على البتكوين باعتبارها حافظة للمكاسب، وفق الخبير الاقتصادي.

كذلك لفت عبده إلى أنه بعد وصول العملة الرقمية إلى 7 آلاف دولار بدأت مؤسسات مالية كبرى تستثمر في البيتكوين، وهو الأمر الذي زاد من سعرها.

عملة “فيسبوك”

وتأثر سعر البيتكوين إيجابا بإعلان “فيسبوك” في منتصف يونيو الماضي، أنها ستطلق قريبا عملتها الرقمية “ليبرا”، وحققت العملة الرقمية أعلى مستوى لها خلال 15 شهرا.

وحول تأثير عملة “فيسبوك” على البيتكوين، أشار عبد ه إلى أن هناك ارتباطا ثانويا بين “فيسبوك” وارتفاع البيتكوين، لكن الأمر يظهر أن العالم بدأ في اعتماد نمط جديد هو العملات الرقمية.

وتوقع الخبير الاقتصادي أن تنخفض أسعار العملة الرقمية خلال الأشهر المتبقية من هذا العام لتستقر عند 9 آلاف دولار، مضيفا أن البيتكوين عمرها الآن 10 سنوات، وأثبتت نفسها، إذ أصبحت ملاذا آمنا، بعد كانت تشهد تقلبات حادة في السنوات الماضية.

وهناك أكثر من 100 عملة رقمية في مجال الإنترنت على الأقل، إلا أن البيتكوين تسيطر على 60 في المئة من سوق هذه العملات.

وتعتبر العملات الرقمية واحدة من أكثر الوسائل التكنولوجية إثارة للجدل في القرن الـ21، فهي عملة مشفرة ولم تتجاوز قيمة البيتكوين سنتا واحدا في البداية، لكنها سجلت في ديسمبر 2020 إلى نحو 20 ألف دولار للبيتكوين الواحدة.

والبتكوين نظام عملات رقمي لا تتحكم فيه البنوك المركزية، مثل العملات التقليدية، وهي وهمية فتعاملاتها تتم في الإنترنت ولا يوجد لها وجود مادي.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: