لقد بحثت عن ادارة المبيعات

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Contents

براين تريسي – مدرب ومستشار ومؤلف كتب النجاح في الحياة والمبيعات

براين تريسي مستشار وكاتب ومحاضر وعصامي، له محاضرات كثيرة جدا في مجال النجاح في عالم الأعمال، هي ضمن الأكثر مشاهدة واستماعا إليها على مستوى العالم.

براين كندي مواليد عام 1944، وينحدر من عائلة فقيرة، لم يكمل تعليمه الثانوي، فانخرط في وظائف يدوية، وكان بيته في كثير من الأوقات سيارته الخاصة.

وعمره 20 سنة، أراد براين أن يرتحل حول العالم، وأن يعبر صحراء افريقيا الكبرى، ولذا قاد سيارته من كندا إلى الولايات المتحدة ومنها سافر – على ظهر سفينة شحن – إلى إنجلترا.

من إنجلترا شق طريقه عبر القنال الإنجليزي إلى فرنسا على ظهر دراجة هوائية وحتى أسبانيا وجزيرة جبل طارق، وهناك اشترك مع صديقين له في شراء سيارة لاند روفر ليقودوها عبر الصحراء الكبرى حيث كاد أن يموت أكثر من مرة، حتى بلغ جوهانسبرج في جنوب أفريقيا، حيث عاش وعمل لمدة سنتين، ليعود بعدها إلى لندن، ليعمل فيها بعض الوقت، ومنها إلى ألمانيا، ليبدأ في 1968 رحلته البرية من إنجلترا وحتى سنغافورة، عبر أوروبا وتركيا وإيران وباكستان والهند، وماليزيا حتى سنغافورة، ومنها إلى تايلاند حيث عمل هناك لمدة عامين.

خلال سنوات ثمانية، عمل براين في قرابة 80 دولة، وسنحت له الفرصة لتعلم رياضة الكاراتيه على يد دكتور ألبرت شيفتزر، وتعلم فلسفتها وحكمتها، ما ساعده كثيرا على النجاح ودروبه في الحياة.

في الثلاثينات من عمره، عاد براين ليدرس ويحصل على شهادته في الأعمال.

براين كثير القراءة في مجالات الإدارة والاقتصاد والتاريخ وعلم النفس والقادة والعظماء، ويتحدث أربع لغات.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

يؤمن براين بأن المرء منا يتحكم في مصيره، وأن الاجتهاد والعمل الشاق والمثابرة وتنظيم الوقت كفيلة ببلوغ الواحد منا هدفه.

تنوعت وظائف براين ما بين المبيعات والتسويق والاستثمار والعقارات والتصدير والتوزيع والاستشارات الإدارية، وقبل أن يؤسس شركته، كان مدير عمليات لشركة تحقق 75 مليون دولار مبيعات سنوية.

رحلة براين تريسي في الحياة بالأرقام

يحاضر براين تريسي أكثر من 250 ألف شخص (إحصائية عام 2020)، في العديد من مواضيع الإدارة والقيادة والتخطيط ووضع الأهداف وتنفيذها، وتطوير الذات والإبداع.

قدم براين تريسي خدماته الاستشارية لأكثر من ألف شركة حول العالم، وألقى أكثر من 5 آلاف محاضرة على أكثر من 5 مليون شخص،

في عام 1981، بدأ براين في تسجيل محاضراته الصوتية، وخلال 30 سنة، كانت حصيلته أكثر من 300 برنامج تدريب صوتي ومرئي من محاضرات وكتب ومقالات ونصائح، مع برامج تليفزيونية وراديو، ترجمت لأكثر من 28 لغة، ويحمل في جعبته حصيلة 30 سنة من العمل، كما ألف ما مجموعه 70 كتابا في إدارة الأعمال و المبيعات و الاقتصاد و الفلسفة و إدارة الوقت و الريادة و التطوير الذاتي، مما جعله يحصل على لقب أفضل كاتب حقق مبيعات من بيع كتبه.

من ضمن خبرات براين، استيراده لسيارات الدفع الرباعي سوزوكي من اليابان إلى كندا، وتأسيسه 65 محل وكالة وصيانة عبر ربوع كندا، وبيعه سيارات تقدر قيمتها بقرابة 25 مليون دولار خلال عامين، حيث بدأ من الصفر.

براين تريسي و رؤيته للفشل

يرى براين تريسي أن الفشل في الحياة أمر طبيعي مثل التنفس، فهو فشل في الدراسة، وفشل في أول ثلاث محاولات لعبور الصحراء، وفشل في الوظائف الأولى التي عمل بها، وفشل في البداية حين امتهن وظيفة البيع، وحين انتقل للإدارة، وقع في أخطاء لا تحصى، لكنه تعلم من كل هذه المحاولات الفاشلة، وحول الفشل إلى نجاح، عبر كتبه ومحاضراته وبرامجه التدريبية.

يرى براين أن كل ناجح في الحياة تعرض للفشل مرات كثيرة، لكن الناجح هو المثابر الذي يستمر في التجربة حتى يكتب له النجاح.

في 2020 وعبر مدونته، أعلن براين تريسي إصابته بورزم سرطاني خبيث في حلقه، وأنه بدأ العلاج الكيماوي، وأنه سيجاهد ليزيد من فرص شفائه من هذا المرض.

لماذا هذه المقدمة الطويلة؟ لتستعد لقراءة ملخص محاضرة شهيرة ألقاها براين تريسي بعنوان: المفاتيح العشرة للنجاح في المبيعات وأراها تستحق القراءة – خصوصوا وأنه طالما أنك وصلت لنهاية هذه المقدمة، فأغلب الظن أنك ستصل أيضا لنهاية ملخص هذه المحاضرة …

50 thoughts on “براين تريسي – مدرب ومستشار ومؤلف كتب النجاح في الحياة والمبيعات”

لم أكن أعرف سيرته الذاتيه مع أني قرأت عدداً من كتبه ، مثل “كيف تصبح غنياً بطريقتك الخاصة، لتكن نجماً متألقاً في سماء المبيعات ، إلتهم هذا الضفدع (رائع جداً هذا الأخير)”

المبيعات

كلنا بائعون: تغلب على خوفك من البيع

12 قاعدة بسيطة لتحسين معدلات التحويل إلى مواقع التجارة الإلكترونية

8 خطوات لبناء استراتيجية مبيعات ناجحة

بواسطة علاء أيمن، في المبيعات، 24 فبراير

كيف تستخدم المحتوى في زيادة مبيعات تجارتك الإلكترونية

الشحن هو نبض قلب شركتك

يدفع العميل مالًا مقابل حصوله على قيمة

بواسطة نورا عبد الراضي، في المبيعات، 6 ديسمبر 2020

تبني المنتج: الطريق إلى إقبال العملاء على منتجك

بواسطة نورا عبد الراضي، في المبيعات، 23 نوفمبر 2020

كيف توسع نطاق فريق المبيعات العالمية في شركتك؟

بواسطة Mustafa Ashour، في المبيعات، 12 أغسطس 2020

موت المصداقية

بواسطة Mustafa Ashour، في المبيعات، 29 يوليو 2020

كيفية تصوير فيديو دليل المستخدم لاستخدام المنتج

بواسطة هند هجرس، في المبيعات، 19 يوليو 2020

نصائح لتطوير صفحات المنتج في متجرك الإلكتروني

بواسطة Sarah Shahid، في المبيعات، 15 يوليو 2020

هل أنت قلق من استخدام الدردشة المباشرة في المبيعات؟

ما هو أسلوب الارتقاء بالصفقة وكيف يمكن أن يزيد من أرباحك

بواسطة جميل بيلوني، في المبيعات، 1 يوليو 2020

إطلاق المنتجات صعب ولكن ما يلي ذلك هو أكثر أهمية

كيف تحفّز عملائك المحتملين الباردين ليتقدموا في الاتجاه الصحيح من مسار التحويل باستخدام محتوى الفيديو

بواسطة Lujain، في المبيعات، 25 فبراير 2020

تحويل عميل محتمل إلى عميل مرتقب باستخدام محتوى القسم الوسطي من قمع المبيعات MOFU

بواسطة Lujain، في المبيعات، 25 يناير 2020

استراتيجية التسعير التي جعلتنا نكسب المزيد من المال بنسبة 30% – فهم المطلوب وقياس النتائج

بواسطة Sarah Shahid، في المبيعات، 27 ديسمبر 2020

استراتيجية التسعير التي جعلتنا نكسب المزيد من المال بنسبة 30% – تحديد المنتجات الأفضل ورفع الأسعار

بواسطة Sarah Shahid، في المبيعات، 20 ديسمبر 2020

ما هو الخطأ اﻷول الذي سيؤدي إلى القضاء على منتجك حتى قبل انطلاقه؟ وكيف تتجنّبه؟

بواسطة محمد طاهر الموسوي، في المبيعات، 24 أكتوبر 2020

كيف تقيس عائدات إعلاناتك على الإنترنت

بواسطة Anmar Fadel، في المبيعات، 13 سبتمبر 2020

كيف تصبح مندوب مبيعات ناجح في 2020

أغلب الشركات تعتبر قسم المبيعات هو الأهم بالنسبة لها، وإن كنت ترغب أن يكون لك مكان في هذا القسم، فأنت بالتأكيد تحتاج إلى معرفة كيف تصبح مندوب مبيعات ناجح .

هناك الكثير من الأشخاص الذين يحتاجون الى تحسين مهارة البيع لديهم، ومن ضمنهم:

  • حديثي التخرج الذين يبحثون عن فرصة في سوق العمل الشرس.
  • مندوبي المبيعات الذي يبحثون عن تحسين نتائجهم.
  • أصحاب المشاريع الصغيرة، فغالباً هم من يقوموا بالترويج لمنتجاتهم وخدماتهم.
  • المسوقين الذين يرغبون في زيادة مبيعاتهم عن طريق التواصل الشخصي مع العملاء.

فإن كنت واحد من هؤلاء أو لديك فضول لتعرف إجابة سؤال “ كيف تصبح مندوب مبيعات ناجح ؟ ” ستجد في السطور القادمة معلومات ومهارات تساعدك على الإجابة عن هذا السؤال ?.

لأنك في هذا المقال ستتعرف على:

  • أهم خطوة على مندوب المبيعات القيام بها قبل التفكير في أي شيء.
  • كيف تحدد شخصية عملائك.
  • كيف تتعامل مع أنواع العملاء المختلفين (ستعرف الفرق لاحقاً ?).
  • الخطأ الشائع عن التحدث مع العملاء الجدد وكيف تتجنبه.
  • كيف تتعامل مع الأهداف (Target) المطلوب منك تحقيقها.
  • أهم الأدوات التي يجب أن يعتمد عليها مندوب المبيعات الناجح.

وليس هذا كل شيء، فعلى عكس الكثير من المصادر الأخرى، والتي تقدم نصائح ومعلومات نظرية (كن مرن – كن لبق في التحدث)، ستجد هنا معلومات عملية وأمثلة من الواقع.

هذه المعلومات يمكنك أن تستغلها اليوم لتكون مندوب مبيعات ناجح، كما أنك ستجد إجابة عن بعض الأسئلة الهامة مثل:

  • متى يمكنك المتابعة مع العميل الذي لم يشتري من المرة الأولى؟
  • كيف تتعامل مع العميل الذي اشترى منك مرة بالفعل حتى تستفيد منه أكثر؟
  • كيف تستفيد من مندوبي المبيعات الناجحين بطريقة سحرية تجعلهم يخبرونك كل الأسرار؟

وكعادتنا في موقع الرابحون كل هذا سيتم عرضه بلغة بسيطة وعملية خطوة بخطوة حتى تحقق أهدافك وتصبح مندوب مبيعات أفضل اليوم وليس غداً.

1- تعلم عن المنتج أو الخدمة التي تبيعها بالطريقة الصحيحة

قبل أن تفكر في أي شيء، في المهارات والأساليب، وكيف تتخطى رفض العميل لما تعرضه عليه … قبل كل ذلك، عليك أن تدرس ما تبيعه أولاً.

هناك مقولة قرأتها تقول “ إن أردت أن تعرف إن كان مندوب المبيعات جيد أم لا، اسأله عما يبيعه ” ودعني أعطيك بعض الأمثلة على هذه الأسئلة في مختلف المجالات.

  • ما هي مكونات المنتج الذي تبيعه؟
  • هل هناك مشكلة لاستخدام هذا المنتج على الأطفال أو الحوامل؟
  • كم عدد السعرات الحرارية في هذا المنتج؟
  • هل يمكنني إلغاء الاشتراك في الخدمة في أي وقت؟
  • كم يستغرق وقت الشحن حتى يصل المنتج؟

يمكنني أن أكتب مجلدات كاملة من هذه الأسئلة، ولكن أعتقد أن الصورة قد أصبحت واضحة لك … يجب أن تعرف عن هذا المنتج وتفاصيله وكأنك من قمت بتصنيعه.

لا تكتفي فقط بقراءة الشروحات البسيطة التي يعطيها لك مديرك لتتعرف على المنتج، لكي تتفوق وتصبح مندوب مبيعات ناجح عليك أن تفعل ما لا يفعله غيرك.

يمكنك أن تسأل بعض الأقسام الأخرى عن بعض المعلومات، يمكنك أن تبحث عن المنتج نفسه أو حتى تراسل الشركة المصنعة له إن لزم الأمر.

حاول أن تضع نفسك مكان العميل وتخيل كل الأسئلة التي يمكن أن يسألها، وابحث عن إجابات لها إن لم تكن تعرف.

فوائد معرفة كل شيء عن المنتج الذي تروج له:

  • يعطيك ثقة بالنفس عند التحدث مع العميل، فأنت تعرف ما تتحدث عنه.
  • يجعلك تجيب عن أي سؤال للعميل.
  • يجعلك تخمن العقبات التي تمنع العميل من الشراء، والتي يمكنك أن تحلها بذكر بعض خصائص المنتج أو العرض الذي تقدمه.

لهذا كل خبراء المبيعات في العالم يعتبرون أن هذه هي الخطوة الأولى في تدريب أي مندوب مبيعات جديد، وليس تدريبه على مهارات البيع واستخدام الكلمات القوية للتأثير على العميل ?‍♂️.

2- حدد شخصية العميل الخاص بك

هناك الكثير من المعلومات والخصائص التي يجب أن تعلمها عن شخصية عملائك، أو بمعنى أدق الشريحة التي تروج لها … دعني أوضح لك.

هل تعتقد أنك ستخاطب الشخصيات التالية بنفس الطريقة:

  • طبيب تروج له منتج طبي.
  • صاحب مصنع تحاول أن تبيع له خدمة.
  • أم تحاول أن تقنعها بالمنتجات الخاصة بشركتك.
  • شاب يبحث عن اختيار شقته الجديدة.

بالطبع الإجابة هي لا، ليس فقط لأن المنتج مختلف لكن طبيعة الشخص نفسه مختلفه، يجب أن تخاطب كل شخص بلغته، أن تهتم لما يهتم به، أو تساعده على حل مشكلاته.

  • فعندما تروج لطبيب تحدث معه عن المواد الفعالة وعن الأثار الجانبية … فهذا ما يهتم به.
  • وعندما تروج لصاحب مصنع لا تتحدث معه عن الخصائص، بل عن الأرباح التي سيحققها، أو المصاريف التي سيوفرها … فهذا ما يهتم به.
  • عندما تروج ملابس جديدة لأم، تحدث معها عن عمرها الطويل وكيف يمكن أن تغسلها بسهولة … فهي تبحث عن التوفير.
  • عندما تروج شقة لشاب، لا تهتم للشقة نفسها بقدر ما تهتم بنظام السداد … فهذه هي مشكلته الرئيسية.

فكلما تعرفت على عميلك أكثر … كلما خاطبته باللغة التي يفهمها ويتحدث بها، وبهذا تصبح مندوب مبيعات أفضل.

3- حدد نوعية العميل الخاص بك

هذه النقطة تختلف عن النقطة السابقة، فهنا نحن سنتحدث عن أنواع العملاء من حيث تفكيرهم في الشراء … وأعتقد أن ما ستجده هنا قد يكون صادماً و عملياً في نفس الوقت، والذي لن تجده في الكثير من المصادر ?.

1- العميل الذي يبحث عن السعر

بعض خبراء التسويق والمبيعات يطلقون عليه ( Cheap Customer )، فهو الشخص الذي لا يفكر في أي شيء قبل أن يفكر في السعر.

فتراه يسأل أولاً عن السعر قبل أن يسأل عن الخصائص أو أي شيء آخر، وتراه دوماً يقول “ هاه … مفيش خصم كدة ؟”
هذا العميل كل ما تحتاج أن تقدمه له هو خصم، فإن كان بمقدورك ذلك افعل، أو اترك هذا العميل ولا تضيع وقتك معه.

2- العميل الذي يحب الجدال

هذا العميل تراه يتحدث مع مندوب المبيعات عن تفاصيل حياته والمشكلات التي يعاني منها، تراه يبحث ويسأل ويستفسر عن كل شيء تقريباً … وفي الأخير لا يشتري.

فهو غالباً لا يعلم ما يشتري أو لا يعلم إن كان العرض الذي تقدمه مناسب له أم لا … أو أنك تتحدث معه في الوقت الغير مناسب إن كنت أنت من ذهبت إليه.

الحل المثالي مع هذا العميل أن تطرح عليه أسئلة مباشرة، وأن تختصر الكلام بقدر المستطاع، وحاول منذ البداية أن تتأكد أنه متاح، ولا مشكلة لديه عندما تعرض عليه أي منتج أو خدمة.

3- العميل المثقف

هذا العميل يعلم ما يريد، فهو غالباً أما بحث بالفعل عند المنافسين وأصحاب العروض المختلفة، أو مازال في مرحلة البحث، لهذا ستجده يسأل أسئلة مباشرة ومحددة عن المنتج.

لهذا لا تحاول أبداً أن تضغط على هذا العميل، كل ما عليك أن تجيب عن أسئلته، ومن حين لآخر حاول أن تبرز له بعض الخصائص التي قد تهمه أو التي يغفل عنها.

وربما تعقد له مقارنة سريعة بين منتجك أو خدمتك وبين المنافسين، ولا تكن مجحفاً في هذه المقارنة، كن صادقاً واذكر كل شيء حتى لو المنافس له أفضلية في شيء معين.

وعلى حسب المنتج أو الخدمة، يمكنك أن تحصل على بيانات هذا العميل لكي تتواصل معه لاحقاً، فبعضهم يحتاج بعض الوقت للتفكير والمقارنة بنفسه.

4- العميل العاطفي

هذا هو أسهل نوع من أنواع العملاء، فهو دوماً يبحث عن راحة البال – ليس شرط أن يكون غنياً بالمناسبة- ويقوم بالشراء بناءاً على العواطف أكثر من الحسابات المادية.

لهذا ستجده يسأل عن سبل الرابحة (الشحن – المنتجات والحلول الإضافية التي تقدمها)، ولن يتحدث كثيراً عن السعر أو أنظمة السداد.

لهذا عندما تصادف هذا العميل قدم له كل وسائل راحة البال الآن وفي المستقبل التي يوفرها المنتج أو الخدمة الخاصة بك.

بشكل عام، لا تحاول أن تبيع لشخص لن يهتم بالشراء، وحاول أن تحدد نوعية العميل الخاص بك في اسرع وقت حتى تختار الأسلوب المناسب … ومع الوقت وبعض الخبرة ستكون ماهراً في هذا الأمر.

4- حدد الأهداف المطلوبة وابدأ من العكس

أغلب أقسام المبيعات تتعامل بنظام الأهداف (Target)، فأنت كمندوب مبيعات مطلوب منك أهداف و حجم مبيعات معين عليك تحقيقه.

هذه الأهداف في بعض الأحيان يتم وضعها بطريقة خاطئة، كما أنها تولد ضغط على مندوب المبيعات، وتجعله يتبع بعض الأساليب الخاطئة للحصول على مبيعات، والتي أحياناً تؤدي إلى خداع العميل ?.

لقد وعدتك أن يكون هذا المقال عملياً وواقعياً … وهذه هي الحقيقة للأسف في سوق العمل، ولكن هناك حل قد يساعدك في هذه المشكلة، ألا وهو تحديد الأهداف ثم تبدأ من العكس.

الأهداف ربما تكون حجم مبيعات معين، ولكي تبدأ من العكس لا تفكر في الرقم أو المبلغ الذي يجب أن تحققه، بل فكر في الأمر على النحو التالي.

  • حدد عدد المبيعات الذي تحتاج إليه لكي تصل إلى المبلغ المطلوب منك تحقيقه.
  • حدد متوسط عدد التحويلات الخاصة بك (نسبة العملاء الذين يشترون من إجمالي الأشخاص الذين تتواصل معهم).
  • بحسبة بسيطة، حدد عدد الأشخاص الذين تحتاج أن تتواصل معهم لتحقيق الأهداف المطلوبة.

بهذه الطريقة لن تفكر في مبلغ تريد أن تصل إليه … بل في عدد مكالمات عليك القيام بها أو زيارات تقوم بها، وهذا يزيل جزء كبير من الضغط عليك.

وكلما تعلمت أكثر عن العملاء كما وضحت لك سابقاً كلما وصلت إلى هدفك بشكل أسرع، وأيضاً ستجد لاحقاً طريقة أخرى تساعدك على تحقيق هذه الأهداف كذلك ?.

5- استمع أكثر مما تتكلم

هذه النقطة لا يدركها الكثيرين من الذين يعملون في مجال المبيعات، فهم يعتقدون أن عليهم التحدث وعرض المميزات والخصائص لإقناع العميل.

وفي الحقيقة العكس هو الصحيح، إن استمعت إلى كل كلمة يقولها العميل، ولم تبني افتراضات من خيالك أنت، ستجد نفسك تقنعه بكل سهولة.

عندما تستمع بدقة و تُحلل ما يقوله عميلك، ستحقق أقصى استفادة من النقاط السابقة، والتي حددنا فيها نوعية العملاء الذين تتعامل معهم.

6- اجمع بيانات العملاء و استغلها بشكل صحيح

جمع بيانات العملاء أمر هام للغاية حتى تتواصل معهم، ولكن لا تكن لحوحاً، فكما أشرت سابقاً بعض العملاء تحتاج إلى وقت، لهذا عليك أن تقوم بالتالي:

  • قم بعمل قائمة بكل بيانات العملاء التي جمعتها، سواء الذين قاموا بالشراء، أو الذين أظهروا اهتمام بما تقدم.
  • أي عميل طلب منك مدة للتفكير تواصل معه (في الغالب خلال يومين إلى أسبوع على حسب ما تبيعه).
  • تواصل مع العملاء المحتملين على فترات متباعدة.
  • تواصل مع العملاء الذين قاموا بالشراء منك لكي تطمئن على كفاءة المنتج، و إن كانوا يحتاجون إلى أي شيء ، وأيضاً إن كان هناك منتج جديد أو خدمة إضافية يمكنك أن تعرضه عليهم.

هذه الطريقة في استغلال بيانات العملاء فعّالة للغاية، خصوصاً التواصل مع العملاء الذين بعت لهم بالفعل، فهؤلاء وثقوا بك وقاموا بالشراء منك.

لهذا سيكون من السهل أن تبيع لهم مرة ثانية، طالما تؤكد لهم أنك تريد مصلحتهم، وتتواصل معهم بشكل مستمر وتحل أي مشكلات يواجهونها في المنتج الذي بعته لهم.

بناء العلاقات مع العملاء هو واحدة من أكثر الأشياء التي تُعلمك كيف تصبح مندوب مبيعات ناجح خصوصاً في هذا الوقت الذي أصبح في التواصل أمر بسيط للغاية.

7- تعلم من الأفضل

حاول دوماً أن تتعلم من أفضل مندوبي المبيعات في شركتك خصوصاً إن كنت مبتدئ، اسألهم وتواصل معهم حتى تستفيد من خبراتهم وتجاربهم وتضيف إلى ما تعلمته.

لا تسأل أسئلة عامة، ولكن حاول أن تسأل أسئلة تقنية محددة، أو أسألهم عن تجاربهم الشخصية مثل:

  • أصعب عميل واجهته.
  • أغرب مبيعة حققتها.
  • ما هي أكثر سمة مشتركة بين عملاء الشركة.

هذه الأسئلة تجعل الشخص يتحدث أكثر ويعطيك من خبرته، مما يجعلك تكوّن معه علاقة عمل جيدة، وأيضاً تتعلم منه كيف تصبح مندوب مبيعات أفضل.

8- طور من الأدوات التي تعتمد عليها

في هذا العصر لا يوجد أكثر من الأدوات التي يمكنك أن تعتمد عليها لكي تجعل حياتك أسهل مثل:

  • أدوات التذكير وترك الملاحظات (Note Taking Apps).
  • أدوات التواصل السريعة والفعالة.
  • أدوات تسجيل البيانات (Google Sheets).
  • برامج المحاسبة الحديثة (Quickbooks – برنامج قيود).
  • أدوات التواصل مع العملاء (CRM).

وغيرها من الأدوات، فلكل صناعة أو مجال بعض الأدوات التي تساعد أي شخص يعمل بها، يجب أن تكون مستخدم جيد لهذه البرامج وأن تدرجها في عملك، فهي ستوفر عليك الكثير من الوقت والجهد.

9- كن صادقاً واهتم بالعميل

إن بحثت في أي كتاب أو مصدر يتحدث عن التسويق والمبيعات ستجد المقدمة تقول “ لا تقم ببيع ما لا تؤمن به “، صحيح أن المقولة قد لا تكون واقعية خصوصاً في الأسواق المحلية، ولكنها حقيقية.

يجب أن تؤمن بالسلعة أو الخدمة التي تبيعها، وأنها حقاً مفيدة، فهذا يجعلك واثقاً أكثر من نفسك، كما أنك تكون صادقاً مع العميل.

فكر دوماً في العميل، لا تحاول أن تخدعه أو تذكر خصائص ومواصفات غير حقيقية فقط من أجل أن تحصل على مبيعة جديدة وتحقق أهدافك.

الصدق هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق النجاح بشكل دائم ومستمر، فكلما شعر العميل أنك صادق وأنك تهتم لمصلحته، كلما زادت فرص شراؤه لمنتجاتك أو خدماتك.

كل النصائح والمعلومات السابقة ربما تُخبرك كيف تصبح مسوق مبيعات ناجح بطريقة عملية، ولكنها ليست ذات قيمة حقيقة إن لم تُصقلها بالتجربة والممارسة.

يجب أن تضع لمستك الخاصة، يجب أن تتحدى نفسك وتجرب وتطور من أساليبك، وتكتشف عيوبك في ضوء ما تعلمته من هذه السطور و من التعامل مع المتفوقين في هذا المجال وتحاول معالجتها.

ولتعلم أنه لكي تصبح مندوب مبيعات ناجح عليك أن تُذكر نفسك باستمرار بالهدف الذي تسعى إليه ، بالحافز الذي يجعلك تتحرك، اياً كان هذا الحافز سواء المال أو التنافسية والتحدي أو الالتزامات.

اياً كان هذا الحافز – طالما أنه حافز لا يخالف الأخلاق والآداب – فعليك أن تتشبث به، وتقويه بداخلك حتى تتحرك بكل ضراوة نحو أهدافك.

أتمنى لك التوفيق، وأرجو أن تشارك هذه المعلومات مع زملائك ومعارفك، وأي شخص تعتقد أنه قد يستفيد منها، حتى تنشر المنفعة بين الناس.

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: