مشاكل الحياة وحلولها

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مشاكل الحياة وحلولها | حل المشاكل الحياتية | طرح مشكلة وحلها

حل المشاكل الحياتية مشاكل في حياتنا اليومية. الحياة مليئة بالمفاجئات، والكثير من هذه المفاجآت هي المشاكل التي تعترضنا بصفة يومية، كلما اعتقدت أنك قد تخلصت من كل مشاكلك، فإن الحياة تعطيك مشكل أو أكثر لتحله، وعليه لا يمكننا تفادي المشاكل والتخلص منها نهائيا، والشيء الوحيد الذي يمكننا فعله هو التدرب على حل هذه المشاكل بأفضل طريقة ممكنة ولا نجعلها تؤثر على جوانب أخرى في حياتنا حتى نحد من ضررها كما تقول الحكمة:

الحياة ليست البحث عن مأوى للاختباء من المطر، ولكنها تعلم الرقص تحته

ويمكنك الرقص تحت مطر المشاكل فقط إن كنت تمتلك أفضل التقنيات لحلها، إنها شيء أساسي في الحياة، لا يمكنك حل مشاكل الحياة بطريقة فعالة إن كنت تحسن حل المعادلات الجبرية في الرياضيات، مشاكل الحياة أكثر صعوبة وتعقيدا من ذلك،اذا كانت لديك مشاكل تحتاج الى حلول وإليك 6 تقنيات تساعدك في حل مشاكلك اليومية والتعامل مع المشاكل العائلية والمشاكل الاجتماعية

لا تكن الضحية

كلما اعترضنا مشكل في حياتنا فإننا نصبح ضحية لها بمجرد أن نبدأ بالخوف، قد لا تكون المشكلة بذلك الكبر ولكننا نجعلها كذلك بخوفنا واستسلامنا وتحولنا إلى ضحية. توقف عن التذمر من القدر أو أن تضيع وقتك وجهدك في محاولة الجواب على السؤال المشهور “لماذا يحدث هذا لي؟”، فقط استرخي وبعد أن تهدأ اسأل نفسك كيف يمكنك حل هذا المشكلة، التذمر والخوف لن يحل المشكل صحيح؟

توقف عن إقحام مشاعرك

كلنا نصنع من الحبة قبة، أليس كذلك؟ لا تفعل ذلك ! إن نجحت في المرحلة الأولى بأن لا تجعل نفسك ضحية للمشاكل، فهذه المرحلة ستكون سهلة بالنسبة لك، توقف عن إقحام مشاعرك عندما تحدث لك مشكلة ما، فهنالك دائما حل لكل مشكلة ولهذا يقال لا يوجد مستحيل، وعليه بمجرد أن تتوقف عن المبالغة في مشاعرك أو أن لا تصبح حساسا زيادة عن اللزوم فسوف تنجلي لك الأمور وتجد عددا كبيرا من الحلول لمشاكلك.

لا تتحدث عن المشكلة

ليست كل المشاكل يمكنك التحدث عنها للآخرين، الانسان يبحث دوما عن حضن يرتمي فيه ويبكي عند كل مشكلة تعترضه، ولكن إن كنت حكيما فستعلم أي المشاكل يمكنك مشاركتها مع الآخرين وأي مشكل لا. حاول أن لا تتحدث عن مشاكلك لعدد كبير من الناس وذلك لأنهم سوف يغرقونك بالنصائح والتوجيهات وهذا ما سيزيد في حيرتك ويصعب الأمر عليك. تذكر أنك أعلم الناس بنفسك وان الحلول التي تتوصل إليها هي أفضل الحلول لتحل أي مشكل يعترضك.

افهم المشكلة

في الكثير من الأحيان المشكلة الحقيقية ليست هو المشكلة الذي نعتقد أننا نعاني منها، من المهم أن تتعرف عليها أولا قبل أن تحاول حلها، وأفضل طريقة لفعل ذلك هي أن تتعرف على سببها ولماذا حدثت. اسأل نفسك: ما هو المشكلة الحقيقية؟ هل أنا أفترض أمورا أو أن المشكلة يمكن تجنبها؟ هذا سيساعدك على معرفة الجواب الصحيح وجذور المشكلة الحقيقية.

ما هو سبب المشكلة

عليك أن تعرف لماذا وكيف حدث المشكلة، هل تسبب شخص ما لك بها؟ إن كان كذلك لماذا؟ معرفة السبب وراء المشكلة سيساعدك على التوصل إلى حل لها كذلك، كما يقال: “إذا عُرف السبب بطل العجب”.

فكر جيدا واتخذ القرار

سوف تتوصل إلى عدد كبير من الحلول الممكنة لمشاكلك، ولكن لن يمكنك تطبيقها كلها، وعليه عليك تقييم كل الحلول التي توصلت إليها وقرر أي منها هو الأفضل لحل مشكلتك، لا تبالغ في تقييم الحلول واستغراق وقت كبير فهذا قد يزيد المشاكل تعقيدا ويحبط عزيمتك لحلها وهذا سيجعلك يائسا ولن يحلها، وعليه قيم بسرعة واتخذ القرار وطبق !

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الخلاصة

وجود شخص يساعدك في حل مشاكلك ويدعمك شيء جميل، ولكن عليك أن تسير في طريقك بمفردك، حاول تخطي العقبات في حياتك بطريقة فعالة وحل مشاكلك لوحدك، هذا يتطلب الكثير من الإصرار والعزيمة ولكن مع الوقت هو نفس الشيء الذي سيصنع منك شخصا رائعا ومسؤولا ويعتمد عليه بالإضافة إلى أنه سيزيد من ثقتك بنفسك ويساعدك على النجاح في حياتك.

كيفية مواجهة المشاكل

محتويات

المقدمة

نواجه في حياتنا العديد من المشاكل والمواقف التي تجعلنا حيارى، لا نعرف كيف نتعامل مع هذه المشاكلات وماهي الحلول التي يمكن أن نقوم بها للتخلّص من هذه المشاكل، فكما نعلم أنّ المشاكل أكثر ما يقلق ويوتر الأشخاص، ويتراكم المشاكل فوق بعضها البعض دون وجود الحلول لهذه المشكلة قد يزيد من تفاقم المشكلات، والهروب من مواجهة المشكلة يعتبر بحد ذاته مشكلة؛ لأنه قد يوقعك في دوّامة كبيرة لا تعرف كيف تتعامل معها ولا تعرف كيف تنقذ نفسك، لذلك قبل أن تغرق عليك أن تتعرّف معنا على الطرق التي تساعد في التخلص من المشاكل، فكيف يمكنك مواجهة المشاكل؟

خطوات مواجهة جميع المشاكل وحلّها بطرق بسيطة

تحديد المشكلة

أول خطوة يجب اتباعها لمواجهة المشاكل التي تعكّر صفوك بالحياة، أن تحدّد المشكلة بالضّبط فكما نعلم (إذا عُرف السبب بطُل العجب) وكذلك الحال في حلّ المشاكل فإذا تعرّفت على الأسباب والعوامل التي أدّت لظهور هذه المشكلة ستقدر على إيجاد الحلول ببساطة، فعندما تواجهك مشكلة يجب أن تجلس مع نفسك وتبدأ بالتفكير بهدوء ودون أي عصبية أو توتّر، فحل المشكلات يحتاج لاسترخاء وتفكير جيّد ومتمعّن، لإيجاد الحلول المناسبة التي تساعدك في جعل حياتك أكثر إشراقاً، وفي الكثير من الأحيان تكون المشكلة بظاهرها سببها الفلاني، لكن ما خفي كان أعظم والسبب الرئيسي يحتاج منك لأن تكون أكثر حذر فلا تستعجل في اتخاذك لقراراتك، واستعذ بالله من الشيطان الرجيم عند حدوث أي مشكلة وعليك بقراءة آية ياسين والاستغفار، فلو علمنا قيمة الاستغفار لما أضعنا لحظة إلا ونحن نستغفر، فهذه إحدى القصص التي يحدثنا عنها أحمد بن حنبل، يقول كنت في سفرٍ ولم أجد مكان لأنام فيه فذهبت للمسجد لأنام فيه، فجاء العامل الموجود هناك وطردني، فذهبت ونمت على باب المسجد، فعاد وجرني بعيد عن باب المسجد، فرحت أمشي حتى رأيت خباز يعد الخبز الذي سيبيعه في الصباح، فاستأذنته أن أبقى عنده، فوافق، يقول جلست أنظر إليه فوجدته كلما أدخل رغيف إلى الفرن قال: (استغفر الله) حتى طلع الصباح فسألته، لماذا كنت تفعل ذلك؟ وما الذي عاد عليك من هذا الفعل؟ قال: لم أطلب شيء من الله عزّ وجل إلا وأعطاني إياه ماعدا شيء واحد، فقال له الإمام احمد ما هو هذا الطلب، قال: أتمنى أن أرى الإمام أحمد بن حنبل، فنظر إليه مبتسم، وقال له: ها هو الله عزّ وجل قد جرني إليك جر، فالمقصود أن الله عزّ وجل قريب منك يستمع لما تطلبه منه فإذا كنت بحاجة له ادعوه يستجب لك، اطلب منه أن يدلك على الصواب في إيجاد الحلول للمشاكل التي تواجهها فهو حسبك ونعم الوكيل، اجعل ظنك بالله حسن ولن يخيب ظنك فيه أبداً.

وضع الفرضيات

في أي مشكلة تواجه الإنسان بعد أن يحدّد السبب الرئيسي للمشكلة يبدأ بوضع فرضيّات أي تخمينات وحلول قد يقوم بفعلها فيقوم برصد مجموعة من الحلول لاختيار الأنسب، وفي هذه الخطوة عليه العناية الشديدة فعليه أن يبحث عن طرق ووسائل متعددة قد تساعده في التخلص من المشكلة ويُحكّم عقلة تارة ويُحكم قلبه تارة أخرى ليرى إجابة كل واحد منهم، ويحدد أيّهما أنسب للتعامل مع المشكلة وحاول أن تجد حلاً منصفاً يتناسب مع قلبك وعقلك، في عملية وضع الفرضيات عليك أن تتخيل الإيجابيات والسلبيات التي ستعود عليك عند اختيار إحدى الحلول التي قمت بوضعها، وبعد حساب الإيجابيات السلبيات عليك باختبار الحل الذي يعود عليك بأكثر الإيجابيات وأقل السلبيات.

الاستعانة بحكيم

فكما نعلم أنّ هناك أشخاص لديهم قدرات ومهارات عالية تفوق قدراتنا ولهم مجال أوسع منا في حل المشكلات فعليك باللجوء إليهم لتستفيد من خبراتهم ويساعدونك في مواجهة المشاكل، ويدلونك على الطريق الصحيح الذي تستطيع سلكه لحل هذه المشكلة، وعليك أن تحدد المشكلة بشكل جيّد للشخص الذي ستستعين فيه، كي لا تكون ارشاداته لا علاقة لها بالحل الذي تريده لمشكلتك فتتفاقم المشكلة، وعليك أن تستمع لنصائح هذا الشخص دون أي حزازية حتى لو كان الأمر يدعو للضيق فالمهم أن يكون لمصلحتك.

السرعة في عملية حل المشكلة

فبعد أن تعرّفت على سُبل العلاج للمشكلة عليك الاسراع في حل المشكلة ولا تتردد في ذلك فكلما تم حل المشكلة بطريقة أسرع كلما استطعت امتلاك زمام الأمور بشكل أفضل وكذلك تستطيع الحصول على نتائج أفضل، فكلّما اتّسع نطاق المشكلة كلما زاد المؤولون وزاد المخربون، الذين يتربصون لك وكل أملهم أن يوقعوك فلا تسمح لهم أن ينتهزوا هذه الفرصة وحكم عقلك وتدبر أمورك بكل حذر ودقة، وإياك في التساهل في هذه المشاكل فقد يحدث هذا التساهل تفاقم أكبر للمشكلة أو أن تقع في مشاكل أكبر منها فعليك أن تجد الحلول لمواجهة المشاكل أولاً بأول؛ وذلك لتضمن أنك ستجلس صافي الذهن مرتاح البال بعد حلك لمواجهة هذه المشاكل، وعليك أن تراقب فعالية ومدى نجاح هذه الحلول التي قمت بوضعها، فيجب أن تضمن الحصول على نتائج سليمة وإلا فعليك التفكير في طرق جديدة وطرق مختلفة عن السابقة وعليك ألّا تيأس من رحمة الله عزّ وجل، ولا يحطمك من حولك، فالذي يخطئ ليس بفاشل، الفاشل هو من لم يستطع الوقوف حين يسقط، فعليك أن تحرص على أن تتعدى مرحلة هذه المشاكل وتكتسب ثقتك بنفسك، وتطوير المهارات لديك إذا كنت بحاجة لذلك فجميع هذه الأشياء تعود عليك بالنفع وتزيدك تجمل للمسؤولية، وتجعلك تقدّر ذاتك عندما تجد نفسك أصبحت جدير بالاعتماد عليه، فمواجهة المشاكل والقدرة على حل المشاكل هي من أهم القدرات التي يجب أن يتمتع بها الشخص، كي لا يجد المطبات الكثيرة في حياته ويقف أمامها عاجز.

تنمية القدرة على مواجهة المشاكل

تكون تنميتك لقدراتك في حل المشاكل من خلال تطوير نفسك، فلا تنتظر أن تقع في المشكلة كي تبدأ في البحث عن الحلول الأنسب بل تستطيع اكتساب المهارات من خلال قراءة القصص، التعرف على أشخاص جدد تنمية علاقاتك الاجتماعية، تقوية شخصيتك، دراسة فن التعامل مع المواقف المختلفة، فكل هذا يتم حفظه في اللاوعي وعندما تتعرض لمشكلة تستطيع بسهولة إيجاد الحلول المناسبة كذلك يجعلك تقي نفسك من العديد من المشاكل فكلّما أصبح الشخص متعلماً كلّما كان لديه القدرة على التعامل أكثر مع المشاكل أمّا الجاهل فيشعر أنه (يغرق في شبر ماء) رغم أنّ الأمر قد يكون بسيط، وهذا كله يعود لقدراته البسيطة، لذلك عليك أن تبدأ من الأن في تنمية مهاراتك وكذلك يمكنك تنمية مهاراتك من خلال اختيار للأشخاص الذين تعرفهم فعليك أن تتقرب دائماً بمن لديهم حنكة وذكاء وخبرات كثيرة؛ وذلك كي تستفيد من خبراتهم، كذلك يمكنك قراءة الكتب فمجال القراءة واسع ما خاب من جعل الكتاب صديقه ففي الكتب عالم يأخذك إلى أوسع الحدود و الأفق البعيدة لتحلق مع كبار الشخصيات والعلماء الذين تركوا بصمة في حياتهم في قدرتهم على التعامل في العديد من الأمور.

فيديو ماذا علينا أن نفعل عندما تكسر قوتنا

شاهد الفيديو لتعرف أكثر ماذا علينا أن نفعل عندما تكسر أجنحتنا و قوتنا :

أسباب تلوث البيئة وحلولها

محتويات

أسباب تلوث البيئة وحلولها

يُعرّف التلوّث (بالإنجليزية: Pollution) بأنّه دخول أيّ مادة غير مرغوب بها إلى البيئة الطبيعية، الأمر الذي يجعلها غير نظيفة، وغير آمنة، وكذلك غير ملائمة للاستخدام، وتشمل المواد الملوِّثة: المواد الملموسة، بالإضافة إلى الصوت، والضوء، ودرجات الحرارة عند دخولها بشكل غير طبيعي إلى البيئة. [١]

وفقاً لمُنظمة (Pure Earth) التي تُعنى بشؤون البيئة فإنّ التلوّث يؤثر بطريقة سامّة على ما يزيد على 200 مليون شخص حول العالم، كما أشارت إلى أنّ آثار التلوّث تتعدى ذلك، حيث وُجِد أنّ هناك زيادة في نسبة ولادة أطفال بعيوب خلقية في الأماكن التي تشهد تلوّثاً كبيراً، كما أنّ مستوى ذكاء هؤلاء الأطفال أقل بحوالي 30-40 نُقطة عند اجتيازهم لاختبارات الذكاء (IQ) مُقارنة بالأطفال الطبيعيين، بالإضافة إلى ذلك فإنّ مُتوسط أعمار سُكان هذه الأماكن أقل من 45 سنة؛ بسبب إصابتهم بالعديد من الأمراض. [١]

تلوث الهواء

أسباب تلوث الهواء

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تلوّث الهواء (بالإنجليزية: Air Pollution)، وفيما يأتي أبرز الأسباب والمصادر لذلك: [٢]

  • الملوِّثات الصناعية: تُعدّ عمليات المُعالجة الصناعية، في مصانع المعادن، والصهر، ومصانع الورق واللب، ومحطات تكرير النفط، ومصانع المواد الكيميائية، ومصانع السكر، والقطن، ومحطات تصنيع المطاط مسؤولة عن خُمس تلوّث الهواء، وتحتوي على الملوِّثات الآتية:
    • الملوِّثات الناتجة عن محطات الطاقة، والمداخن الصناعية عن احتراق الوقود الأحفوري، وهي: غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز أول أكسيد الكربون، وغاز ثاني أكسيد الكبريت، وغاز كبريتيد الهيدروجين، والهيدروكربونات.
    • الملوِّثات الناتجة عن مصانع الأسمدة الفوسفاتية، واستخراج الألومنيوم، وحرق السيراميك، وصناعة الصلب، وتصنيع بعض المواد الكيميائية، وتشمل مُركبات الفلور.
    • الملوِّثات الناتجة عن عمليات تصنيع المعادن، كالغُبار والأبخرة المُحمَّلة بالرصاص، والكروم، والنيكل.
    • الملوِّثات الناتجة عن عمليات تصنيع بعض المواد الكيميائية، وهي: حمض الهيدروكلوريك، والكلور، وأكاسيد النيتروجين، والرصاص، والزنك، والزرنيخ، وأكاسيد النحاس.
  • المَركبات: تُعدّ المركبات أكبر مصادر تلوّث الهواء، حيث تُنتِج ما يُقارب ثُلثي انبعاثات غاز أول أكسد الكربون، وحوالي نصف انبعاثات الهيدروكربونات وأكسيد النيتروس، كما تُنتِج عوادم المركبات بعض الغازات مثل الرصاص الذي له آثار سلبية على المجتمعات الحيوية، وتُنتِج العديد من المركبات العضوية المتطايرة التي تنتج عن احتراق الوقود في المركبات.
  • حرق الوقود الأحفوري: يتمّ حرق الوقود الأحفوري لإنتاج الطاقة للقيام بالعديد من الأنشطة كالطبخ، والتدفئة، والإنارة، والغسيل، وغيرها، وينتُج عنه مجموعة مُتنوعة من الملوّثات، منها: الهيدركروبونات، وغاز ثاني أكسيد الكبريت، وتجدر الإشارة إلى أنّ محطات الطاقة الكهربائية، ومحطات حرق الوقود الأحفوري وخاصة الفحم تُنتِج حوالي ثُلثي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكبريت في الهواء.
  • انبعاثات الطائرات: يُنتِج التلوّث الناشئ عن الطائرات بعض الغازات التي تساهم أيضاً تلوّث الهواء في العالم، حيث إنّها مسؤولة عما نسبته 2.5% من انبعاثات غاز أول أكسيد الكربون، بالإضافة إلى ما نسبته 1% من انبعاثات المُركبات الهيدروكربونيّة، كما تُطلق الطائرات بعض الأدخنة التي تحتوي على العديد من الجزئيات الدقيقة التي تنتشر في الهواء، وتبعثر الضوء، وتحجب الرؤية.
  • الأنشطة الزراعية: تُنتِج عمليات حرق الغابات والمراعي وغيرها من الأراضي الزراعية حوالي 60-65% من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، كما تُنتِج حقول الأرز، وحرق الكتلة الحيوية، وعملية الإخراج لدى المواشي ما نسبته 40% من انبعاثات غاز الميثان، بالإضافة إلى أنّ استخدام المُبيدات الحشرية مسؤول عن انبعاثات مُركبات الفوسفات العضوية، والهيدروكربونات المُكلورة، والزرنيخ، والرصاص.
  • الإشعاعات المؤيّنة: تمتاز هذه الأشعة بامتلاكها طاقة كبيرة وكافية لتأيين الذرات والجزئيات، ومن الأمثلة على الإشعاعات المؤينة جُسيمات ألفا وبيتا الناتجة عن الانفجارات النووية، والتجارب العلمية التي تستخدِم النظائر المُشعّة، واختبار الأسلحة النووية، كما يُمكن أن تَنتُج الإشعاعات المؤيّنة من عمليات التحلل الإشعاعي للمواد والتي تحدث بشكل طبيعي في البيئة.
  • الإشعاعات الكونيّة: يتعرض الغلاف الجوي بشكل مُستمر إلى اختراق جُسيمات مشحونة عالية الطاقة من الفضاء الخارجي، وتُسمى الأشعة الكونيّة الأولية، وعند اختراقها للغلاف الجوي فإنّها تفقد جزءاً من طاقتها تدريجياً لتختفي تماماً عند اصطدامها بذرات الأكسجين والنيتروجين، الأمر الذي ينتج عنه أشعة ثانوية مُغايرة تماماً للأشعة الأولية وذات طاقة أقل.
  • الجزيئات المُعلقة: تُعدّ هذه المادة مُلوِّثاً رئيسياً للهواء، إذ تحوي الغُبار من عِدة مصادر مُختلفة أهمّها غبار الفحم الناتج عن محطات الطاقة، ومصافي النفط، بالإضافة إلى غُبار الإسمنت والسيليكا الناتج عن تكسير الحجارة، كما يُذكر أنّ وسائل النقل تُنتِج كميات كبيرة من الغُبار أيضاً.

حلول تلوث الهواء

تقع مسؤولية حل مشكلة الهواء على كل فرد من أفراد المجمتع، وأيضاً على الحكومات، لذا يجب على الجميع الالتزام ببعض الإجراءات للحد من هذه المشكلة، ومنها ما يأتي: [٣]

  • حلول على مستوى الأفراد: تشمل الإجراءات الفردية ما يأتي:
    • تشجيع أفراد العائلة الواحدة على استخدام وسائل النقل العامة للتنقل، وبالتالي التقليل من أعداد السيارات في الطرقات، مما يُساهم في تقليل الانبعاثات الملوِّثة.
    • الترشيد في استخدام الطاقة، مثل: الأنوار، والسخانات؛ للتقليل من عمليات حرق الوقود الأحفوري لإنتاج الكهرباء، وبالتالي تقليل كميات التلوّث في الهواء.
    • إعادة تدوير الإشياء وإعادة استخدامها، الأمر الذي يُقلل من تصنيع منتجات جديدة، نظرًا إلى أن عمليات التصنيع تُنتِج الكثير من الملوِّثات.
  • حلول على مُستوى الحكومات: تشمل الحلول على مستوى الحكومات ما يأتي:
    • الاستثمار في الطاقة الخضراء عن طريق استخدام مصادر الطاقة المُتجددة، كطاقة الرياح والطاقة الشمسية؛ لتقليل عمليات حرق الوقود الأحفوري.
    • مُراقبة الشركات والمصانع أثناء عمليات التصنيع، ووضع جميع الأنشطة تحت المراقبة الشديدة؛ للتقليل من الانبعاثات الملوّثة.
    • تصميم وتصنيع وسائل نقل ذات كفاءة عالية في استخدام الطاقة.

تلوث الماء

أسباب تلوث الماء

هنالك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تلوّث المياه (بالإنجليزية: Water Pollution)، وفيما يأتي بعض الطرق الرئيسية المسببة لذلك: [٤]

  • الملوِّثات الصناعية: تُعدّ الصناعات، ومواقع التصنيع والتعدين، والمناطق الزراعية في العالم من أهمّ المساهمين في تلوّث المياه، وتتألف المُخلفات الناتجة عنها من مواد كيميائية سامّة، وعند وصول هذه المياه غير المُعالجة إلى شبكات المياه العذبة تتسبب في تلوّثها، إذ إنّها من المُمكن أن تصل إلى المُسطحات المائية وترفع درجة حرارتها، الأمر الذي يُهدد حياة الكائنات الحية، ويجعل المياه غير صالحة للاستهلاك البشري.
  • إلقاء النفايات في المحيطات: في بعض دول العالم، يتمّ جمع النفايات المنزلية والتخلص منها عن طريق تفريغها في المُحيطات، ويحتاج مُعظمها إلى 200 سنة للتحلل بشكل تام.
  • المجاري والمياه العادمة: تحتوي مياه المجاري والمياه العادمة -حتى بعد معالجتها- على العديد من المواد الكيميائية الضّارة، والبكتيريا، وبعض مُسببات الأمراض، وعند عدم مُعالجتها ووصولها إلى المياه العذبة فإنّها تلوِّثها وتُسبب العديد من المشاكل الصحية للكائنات الحية.
  • تسرُّب النفط في المُسطحات المائية: على الرغم من أنّ هذه الحوادث عرضية، إلّا أنّ كمية التسرُّب والانسكابات النفطية كبيرة جداً، وتحدث عادة خلال عمليات التنقيب عن النفط في المحيطات، أو بسبب السُفن الناقلة للنفط.
  • الأنشطة الزراعية: يلجأ المزارعون لحماية محاصيلهم من الآفات والحشرات إلى استخدام المواد الكيميائية، والتي تُسبب أضرراً لجميع الكائنات الحية عند تسرّبها إلى المياه الجوفية، أو اختلاطها بمياه الأمطار المُتدفقة إلى الجدوال والأنهار.
  • الاحتباس الحراري: تُشكِل مُشكلة الاحتباس الحراري مصدر قلق كبير بالنسبة لمشكلة تلوّث المياه، حيث تتسبب في رفع درجات حرارتها، مما يؤدي إلى قتل الكائنات المائية، وبالتالي زيادة تلوِّث المصادر المائية.
  • مخلفات التحلل الإشعاعي: يتسبب اليورانيوم -وهو مادة عالية السميّة- المُستخدَم في محطات الطاقة النووية في تلوّث المياه في حال لم يتمّ التخلص منه بطرق صحيحة، ولا تزال المصادر المائية والبيئة بشكل عام تتعرض لمثل هذا النوع من التلوث.

حلول تلوث الماء

هنالك العديد من الحلول لمشكلة تلوّث الماء، وفيما يأتي أهمّ الطرق المتبعة للحدّ منها: [٥]

  • معالجة مياه الصرف الصحي: تتضمن علمية معالجة مياه الصرف الصحي إزالة جميع الملوِّثات من المياه باستخدام طرق فيزيائية، وكيميائية، وبيولوجية فعالة، للحصول على مياه نظيفة خالية من الملوِّثات وصالحة للاستخدام.
  • الزراعة الخضراء: تهدف الزراعة الخضراء إلى زراعة نباتات ومحاصيل مُلائمة للمناخ عن طريق استخدام نظام ري فعّال يقلل من استخدام المياه، والطاقة، ويقلل من دخول المواد الكيميائية إلى المياه.
  • إدارة تصريف مياه الأمطار: تقلل عملية إدارة تصريف مياه الأمطار والثلوج من آثار الجريان السطحي لهذه المياه في الشوارع، والمروج، وغيرها من الأماكن، كما تُحسّن من جودة المياه، وتمنع دخول الملوِّثات إليها، الأمر الذي يُساعد على استخدام المياه بشكل فعّال ودون مشاكل.
  • الحدّ من تلوّث الهواء: إنّ لمشكلة تلوّث الهواء تأثيراً مُباشراً على تلوّث المياه، إذ تمتص المُحيطات حوالي 25% من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الأنشطة البشرية والموجودة في الجو، الأمر الذي يُسبب تحمضاً سريعاً للمحيطات، مما يُشكِل خطراً على الحياة البحرية والشعاب المرجانية.
  • التقليل من النفايات البلاستيكية: يتوجب على الأفراد تقليل استخدام البلاستيك عالمياً، إلى جانب تحسين إدارة المُخفات البلاستيكية، حيث إنّ هناك كميات كبيرة من البلاستيك تُلقى في المحيطات تأتي من اليابسة وتسبب تلوثها.
  • ترشيد استهلاك المياه: يتوجب على الجميع الحفاظ على المياه؛ للحدّ من مُشكلة تلوّث المياه، مما يُساهم في حصول جميع الأفراد في العالم على مياه نظيفة، بالإضافة إلى ذلك، يجب إدارة الموارد المائية بشكل مسؤول، وإدراك أنّ مصادر المياه نادرة للغاية، ويجب المحافظة عليها وفقاً لذلك.

تلوث التربة

أسباب تلوث التربة

هنالك العديد من الأسباب والمصادر المسؤولة عن تلوّث التربة (بالإنجليزية: Soil Pollution)، وفيما يأتي أبرزها: [٦]

  • الأنشطة الصناعية: تُعدّ الأنشطة الصناعية أكبر مُساهم في مُشكلة تلوّث التربة، حيث إنّ زيادة عمليات التصنيع وأنشطة التعدين، وزيادة الصناعات المُعتمِدَة على استخراج المعادن تُنتِج العديد من المُخلفات الثانوية الملوِّثة، وعند بقائها على سطح التربة لمدّة طويلة تجعلها غير صالحة للاستخدام.
  • الأنشطة الزراعية: أدّى الاستخدام المُتزايد للأسمدة الكيميائية والمُبيدات الحشرية إلى تقليل خصوبة التربة، وتدمير بُنيتها، وجعلها عُرضة للتآكل بسهولة، حيث إنّها مركبات كيميائية صناعية لا تتفكك بشكل طبيعي؛ لأنّها لم تتكون بشكل طبيعي، إضافة إلى أنّ بعض النباتات تمتص هذه المُبيدات، وعند تحللها تعود مرة أخرى للتربة تُسبب تلوّثها.
  • الفضلات الشخصية: يتمّ التخلص من الفضلات الشخصية للإنسان ومياه نظام الصرف الصحي عموماً بإلقائها مُباشرة في مدافن ومكبات النفايات، حيث تلوّث النفايات البيولوجية التربة؛ لأنّ الأجسام البشرية مليئة بالسموم والمواد الكيميائية التي تتسرب إلى التربة من تلك المدافن.
  • تسرب النفط: يحدث تسرُّب المواد النفطية أثناء التخرين، أو عند نقل المواد الكيميائية في محطات الوقود، حيث تُسبب هذه المواد تلف التربة، وتجعلها غير صالحة للزراعة.
  • المطر الحمضي: يَنتُج المطر الحمضي عن اختلاط الملوِّثات الموجودة في الهواء مع مياه الأمطار وسقوطها على التربة، مما يؤدي إلى إذابة بعض العناصر الغذائية المُهمة في التربة، وتغيير بُنيتها.

حلول تلوث التربة

هناك العديد من الإجراءات والحلول الممُكنة للحدّ من تلوّث التربة، وفيما يأتي أهمّها: [٧]

  • الحدّ من المطر الحمضي: يُمكن الحدّ من تساقط المطر الحمضي عن طريق تركيب أجهزة غسل الغاز (بالإنجليزية: Scrubbers) على مداخن محطات الطاقة؛ للتقليل من انبعاث غاز ثاني أكسيد الكبريت، والتشجيع على تطوير واستخدام مصادر الوقود البديلة، وترشيد استخدام الطاقة.
  • إعادة استصلاح الأراضي الرطبة: يحتوي فدان واحد من الأراضي الرطبة على 5.7 مليون لتر من المياه، وهذه الكمية يُمكنها أن تلوّثها المياه الجارية، وبالتالي تلوِّث التربة، لذا نشأت العديد من الجهود والمنظمات المعنية بذلك مثل منظمة الحفاظ على الطبيعة (بالإنجليزية: The Nature Conservancy)، حيث تقوم بشراء الأراضي لاستصلاحها، كما من المُمكن التطوع في هذه المنظمات للمشاركة في عملية الاستصلاح، أو تقديم التبرعات.
  • تحسين جودة الأنشطة الزراعية: وذلك باستخدام مُبيدات الأعشاب العضوية، والتقليل من استخدامها ما أمكن، وزراعة نباتات محلية يُمكنها تحمُّل الظروف البيئية، مما يجعل استخدام المُبيدات بأنواعها أمراً غير ضروري.
  • التقليل من الآثار البشرية السلبية: تقليل كميات النفايات التي تُلقى في مدافن النفايات من خلال عدة وسائل أهمها: إعادة التدوير، واستخدام أكياس القماش بدل الأكياس البلاستيكية عند التسوق، واستخدام الزجاجات المصنوعة من البولي كربونات بدلاً من الزجاجات البلاستيكية، بالإضافة إلى تَجنُّب شراء المُنتجات ذات التغليف المُفرط، ومحاولة إعادة استخدامها في حال دعت الحاجة لذلك.
  • العلاج البيئي: يُعدّ العلاج البيئي أحد الحلول الطبيعية لتلوّث التربة، ويتضمن إزالة الملوِّثات من التربة، والمياه الجوفية والسطحية عن طريق المعالجة الحيوية بالميكروبات (بالإنجليزية: Bioremediation)، والمُعالجة النباتية (بالإنجليزية: phytoremediation)، واللّتان تحوِّلان الملوِّثات إلى مواد غير ضّارة. [٨]

التلوث الضوضائي

أسباب التلوث الضوضائي

أصبح التلوّث الناتج عن الصوت غير المرغوب به شائعاً جداً بفعل التقدّم التكنولوجي والتّطور، وهناك العديد من الأسباب والمصادر المُختلفة المسببة لمشكلة التلوّث الضوضائي أو التلوث السمعي (بالإنجليزية: Noise Pollution)، منها: [٢]

  • وسائل النقل الجوية: ازداد التلوّث الضوضائي الناتج عن وسائل النقل الجوية خلال السنوات الأخيرة؛ بسبب الاستخدام واسع النطاق للطائرات النفّاثة الثقيلة بعيدة المدى، حيث إنّ الضجيج الذي تُصدره الطائرة النفاثة أكثر إزعاجاً من الضجيج الذي تُنتِجه الطائرة المروحية، وأكثر ما يكون الإزعاج عند عملية الإقلاع؛ بسبب الاختلاط العنيف للغازات المُنطلقة من المحرك مع الهواء المحيط، وكذلك عند الهبوط عند اقتراب الطائرة من سطح الأرض.
  • مواقع البناء: تُعدّ الضوضاء الناتجة عن مواقع البناء بشكل عام أسوأ بكثير من الضوضاء الناتجة عن عمليات التصنيع؛ لأنّ عمليات البناء في أيّ مكان تتطلب وجود قائمة من المعدات المُختلفة التي تُصدر الضوضاء عند إقامة الجسور، أو بناء الأبنية، وغيرها من أعمال البناء.
  • إنشاء الدعامات العميقة: تُعدّ عملية دقُّ الركائز والدعامات عند إنشاء الدعامات العميقة إحدى عمليات الهندسة المدنية التي تُنتِج ضوضاء بشكل عالٍ.
  • عمليات التصنيع: ينشأ الضجيج في القطاع الصناعي من العلميات التي تُسبب اهتزاز، واحتكاك، واضطراب مجاري الهواء والغاز.
  • مُكبّرات الصوت وأصوات المفُرقعات والزوامير: تُستخدَم مُكبرات الصوت والمُفرقعات في العديد من المناسبات المختلفة كالمهرجانات والاحتفالات، حيث تُنتِج بعض المفُرقعات ضوضاء تصل شِدّتها إلى 120 ديسبيل، كما قد تتجاوز الزوامير المُستخدَمة في المركبات الحدّ المسموح به، وتسبب التلوث السمعي.

حلول التلوث الضوضائي

هناك العديد من الحلول التي من شأنها السيطرة على التلوّث الضوضائي، أو الحد منه، وفيما يأتي بعض منها: [٢]

  • تقليل الضوضاء الناتجة عن وسائل النقل الجوية، والشاحنات، والسيارات، والآلات الصناعية والمنزلية عن طريق تصميم وتصنيع أجهزة كاتمة للصوت تُوضع داخل مُحركات الأجهزة، حيث يُمكن تقليل شدّة صوت الآلات عن طريق إجراء تغيير على التصميم الخاص بالأجهزة، واستخدام كابينات (حجرات) عازلة للصوت، ومواد تمتص الصوت.
  • وضع حدود للضوضاء الناتجة عن حركة مرور المركبات، وحظر الزوامير داخل مناطق مُعينة، بالإضافة إلى إنشاء مناطق صامتة بالقرب من المُستشفيات والمدارس، إلى جانب إعادة تصميم الأبنية وجعلها مُقاومة للضوضاء.
  • تقليل اختراق الضوضاء من البيئة الخارجية عن طريق زراعة الأشجار، والشجيرات (بالإنجليزية: Shrubs) أمام المباني، وفي بعض المناطق من المُدن، وعلى جوانب الطرقات؛ لأنّها تمتص الصوت.
  • استخدام الجُدران العازلة للأصوات العالية في المنزل، إلى جانب ذلك، يجب مُراعاة بعض الأمور عند تصميم المنازل بجعل الممرات، والمطابخ، والحمامات في المناطق الصاخبة، ووضع غُرف النوم، وغرف المعيشة في الجانب الهادئ من المنزل.
  • تنفيذ القوانين والإجراءات التأديبية بشكل صارم عن طريق حظر حركة الشاحنات في المُدن القديمة خلال ساعات معينة، وإنشاء محطات لمبيت الشاحنات خارج المُدن، بالإضافة إلى تقييد دخول المركبات التي تُسبب الضوضاء.

التلوث الضوئي

أسباب التلوث الضوئي

هناك العديد المصادر التي تُنشئ أضواء ساطعة جداً يُمكن رؤيتها من على بُعد أميال، وتؤدي إلى حدوث مشكلة التلوّث الضوئي (بالإنجليزية: Light Pollution)، ومن المُمكن أن تُشتت انتباه السائقين ليلاً، ومن الأسباب المؤدية إلى هذا النوع من التلوث ما يأتي: [٩]

  • أضواء الشوارع في الليل.
  • الأضواء المُنارة في المنازل.
  • الأضواء التي يتمّ تشغيلها ليلاً لدواعٍ أمنية.
  • أضواء الشركات ذات النوافذ الكبيرة في الليل.
  • أضواء المتاجر المضاءة ليلاً لتسليط الضوء على اسم المتجر كدعاية له.
  • الأضواء الخاصة بلوحات الإعلانات والدعايات.
  • أضواء الملاعب والمواقع الرياضية الأخرى.

حلول التلوث الضوئي

من الحلول المُمكنة للحد من مشكلة التلوّث الضوئي: [١٠]

  • استخدام المصابيح الكهربائية ذات القدرة الكهربائية المنخفضة، وتركيب الكشافات الضوئية (بالإنجليزية: Flood Lamps) فوق المرآب للاحتياطات الأمنية.
  • استبدال الأضواء المزوَّدة بمُستشعرات للحركة بالأضواء غير المُحببة، أي التي تعمل عند الحاجة، وعدم إضاءة الأنوار غير المُستخدَمة.
  • شراء تركيبات تُغطي المصابيح بشكل جيد تعمل على تركيز الإضاءة في المكان المُراد إنارته، وتقلل من إطلاق الضوء في كل اتجاه.
  • إطفاء الأنوار في النهار واستخدامها فقط في الليل.
  • تثبيت ضوء ليلي أحمر عند التحرك أثناء الليل للذهاب إلى الثلاجة أو الحمام مثلاً، وجعل غرفة النوم معتمة إلى حد كبير.
  • تشجيع الأفراد على اتباع الأمور سابقة الذِكر لتقليل التلوّث الضوئي، الأمر الذي ينتج عنه تقليل التكلفة وزيادة كفاءة الإنارة.

فيديو لممارسات فردية تحافظ على البيئة

للتعرف على أهمّ الممارسات الفردية للمحافظة على البيئة يرجى مشاهدة الفيديو. [١١]

تصنيف وسطاء الفوركس :
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام !
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الفوركس والخيارات الثنائية للمبتدئين
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: